المحتوى الرئيسى
worldcup2018

الاخوان المسلمون في مصر يؤكدون انهم لا يسعون للحصول على الغالبية في مجلس الشعب

02/16 16:40

القاهرة (ا ف ب) - اعلن قياديون في جماعة الاخوان المسلمين في مصر الاربعاء انهم لا يسعون الى الحصول على غالبية في الانتخابات التشريعية المقبلة.وقال عصام العريان عضو المكتب السياسي للجماعة في اتصال مع وكالة فرانس برس "نحن لا نتطلع للحصول على غالبية مقاعد البرلمان، وهذه رسالة الى كل الاحزاب السياسية"، مضيفا "هذا ليس الوقت المناسب للمنافسة".وقال محمود عزت نائب المرشد العام للجماعة ان الاخوان المسلمين لن يقدموا مرشحين عن كل المقاعد، مؤكدا لفرانس برس ان جماعته لا تسعى للامساك بالسلطة. وفي وقت سابق، اعلنت الجماعة انها لن يكون لها مرشحها للانتخابات الرئاسية.وكان الاخوان المسلمون يحتلون 20 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب بعد الانتخابات التي جرت في العام 2005. وقد تمثلت الجماعة في لجنة تعديل الدستور التي شكلها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الثلاثاء من خلال المحامي صبحي صالح، وهو نائب سابق عن الجماعة.وكان احد اعضاء لجنة تعديل الدستور في مصر اعلن الاربعاء ان التعديلات الدستورية التي ستجريها اللجنة ستطرح على الاستفتاء خلال شهرين، مؤكدا بذلك ما اعلنه الاثنين احد نشطاء الانترنت المشاركين في تنظيم "ثورة 25 يناير".وقال المحامي صبحي صالح، احد اعضاء اللجنة التي كلفها المجلس الاعلى للقوات المسلحة اجراء التعديلات الدستورية، ان هذه اللجنة التقت الثلاثاء المجلس الاعلى الذي يدير شؤون البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك الجمعة وان المجلس امهلها عشرة ايام لانجاز مهمتها.واضاف صالح الذي كان عضوا في مجلس الشعب عن جماعة الاخوان المسلمين في اتصال مع وكالة فرانس برس "سننهي التعديلات اللازمة خلال عشرة ايام وسيجري الاستفتاء خلال شهرين". واضاف ان "الجيش تعهد بأن يجري الاستفتاء تحت اشراف الجيش والشرطة".من جهة اخرى، استأنف العاملون في اكبر مصانع مصر الاربعاء اضرابهم الاحتجاجي مطالبين برفع الاجور وتحسين ظروف العمل، رغم صدور تحذير من الجيش الثلاثاء بأن مواصلة هذه التحركات سيكون لها نتائج "كارثية" على البلاد.وقال فيصل نعوشة احد منظمي الاضراب، لوكالة فرانس برس ان العاملين في شركة الغزل والنسيج وعددهم 24 الفا، يطالبون ايضا برحيل اثنين من مدراء المصنع.وكان العاملون في شركة الغزل والنسيج الواقعة في دلتا النيل، علقوا اضرابهم قبل ثلاثة ايام. اضغط للتكبير صورة عامة لميدان التحرير في وسط القاهرة القاهرة (ا ف ب) - اعلن قياديون في جماعة الاخوان المسلمين في مصر الاربعاء انهم لا يسعون الى الحصول على غالبية في الانتخابات التشريعية المقبلة.وقال عصام العريان عضو المكتب السياسي للجماعة في اتصال مع وكالة فرانس برس "نحن لا نتطلع للحصول على غالبية مقاعد البرلمان، وهذه رسالة الى كل الاحزاب السياسية"، مضيفا "هذا ليس الوقت المناسب للمنافسة".وقال محمود عزت نائب المرشد العام للجماعة ان الاخوان المسلمين لن يقدموا مرشحين عن كل المقاعد، مؤكدا لفرانس برس ان جماعته لا تسعى للامساك بالسلطة. وفي وقت سابق، اعلنت الجماعة انها لن يكون لها مرشحها للانتخابات الرئاسية.وكان الاخوان المسلمون يحتلون 20 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب بعد الانتخابات التي جرت في العام 2005. وقد تمثلت الجماعة في لجنة تعديل الدستور التي شكلها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الثلاثاء من خلال المحامي صبحي صالح، وهو نائب سابق عن الجماعة.وكان احد اعضاء لجنة تعديل الدستور في مصر اعلن الاربعاء ان التعديلات الدستورية التي ستجريها اللجنة ستطرح على الاستفتاء خلال شهرين، مؤكدا بذلك ما اعلنه الاثنين احد نشطاء الانترنت المشاركين في تنظيم "ثورة 25 يناير".وقال المحامي صبحي صالح، احد اعضاء اللجنة التي كلفها المجلس الاعلى للقوات المسلحة اجراء التعديلات الدستورية، ان هذه اللجنة التقت الثلاثاء المجلس الاعلى الذي يدير شؤون البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك الجمعة وان المجلس امهلها عشرة ايام لانجاز مهمتها.واضاف صالح الذي كان عضوا في مجلس الشعب عن جماعة الاخوان المسلمين في اتصال مع وكالة فرانس برس "سننهي التعديلات اللازمة خلال عشرة ايام وسيجري الاستفتاء خلال شهرين". واضاف ان "الجيش تعهد بأن يجري الاستفتاء تحت اشراف الجيش والشرطة".من جهة اخرى، استأنف العاملون في اكبر مصانع مصر الاربعاء اضرابهم الاحتجاجي مطالبين برفع الاجور وتحسين ظروف العمل، رغم صدور تحذير من الجيش الثلاثاء بأن مواصلة هذه التحركات سيكون لها نتائج "كارثية" على البلاد.وقال فيصل نعوشة احد منظمي الاضراب، لوكالة فرانس برس ان العاملين في شركة الغزل والنسيج وعددهم 24 الفا، يطالبون ايضا برحيل اثنين من مدراء المصنع.وكان العاملون في شركة الغزل والنسيج الواقعة في دلتا النيل، علقوا اضرابهم قبل ثلاثة ايام.القاهرة (ا ف ب) - اعلن قياديون في جماعة الاخوان المسلمين في مصر الاربعاء انهم لا يسعون الى الحصول على غالبية في الانتخابات التشريعية المقبلة.وقال عصام العريان عضو المكتب السياسي للجماعة في اتصال مع وكالة فرانس برس "نحن لا نتطلع للحصول على غالبية مقاعد البرلمان، وهذه رسالة الى كل الاحزاب السياسية"، مضيفا "هذا ليس الوقت المناسب للمنافسة".وقال محمود عزت نائب المرشد العام للجماعة ان الاخوان المسلمين لن يقدموا مرشحين عن كل المقاعد، مؤكدا لفرانس برس ان جماعته لا تسعى للامساك بالسلطة. وفي وقت سابق، اعلنت الجماعة انها لن يكون لها مرشحها للانتخابات الرئاسية.وكان الاخوان المسلمون يحتلون 20 بالمئة من مقاعد مجلس الشعب بعد الانتخابات التي جرت في العام 2005. وقد تمثلت الجماعة في لجنة تعديل الدستور التي شكلها المجلس الاعلى للقوات المسلحة الثلاثاء من خلال المحامي صبحي صالح، وهو نائب سابق عن الجماعة.وكان احد اعضاء لجنة تعديل الدستور في مصر اعلن الاربعاء ان التعديلات الدستورية التي ستجريها اللجنة ستطرح على الاستفتاء خلال شهرين، مؤكدا بذلك ما اعلنه الاثنين احد نشطاء الانترنت المشاركين في تنظيم "ثورة 25 يناير".وقال المحامي صبحي صالح، احد اعضاء اللجنة التي كلفها المجلس الاعلى للقوات المسلحة اجراء التعديلات الدستورية، ان هذه اللجنة التقت الثلاثاء المجلس الاعلى الذي يدير شؤون البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك الجمعة وان المجلس امهلها عشرة ايام لانجاز مهمتها.واضاف صالح الذي كان عضوا في مجلس الشعب عن جماعة الاخوان المسلمين في اتصال مع وكالة فرانس برس "سننهي التعديلات اللازمة خلال عشرة ايام وسيجري الاستفتاء خلال شهرين". واضاف ان "الجيش تعهد بأن يجري الاستفتاء تحت اشراف الجيش والشرطة".من جهة اخرى، استأنف العاملون في اكبر مصانع مصر الاربعاء اضرابهم الاحتجاجي مطالبين برفع الاجور وتحسين ظروف العمل، رغم صدور تحذير من الجيش الثلاثاء بأن مواصلة هذه التحركات سيكون لها نتائج "كارثية" على البلاد.وقال فيصل نعوشة احد منظمي الاضراب، لوكالة فرانس برس ان العاملين في شركة الغزل والنسيج وعددهم 24 الفا، يطالبون ايضا برحيل اثنين من مدراء المصنع.وكان العاملون في شركة الغزل والنسيج الواقعة في دلتا النيل، علقوا اضرابهم قبل ثلاثة ايام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل