المحتوى الرئيسى

مستقبل الزواج غير الشرعي بين الانظمة والشعوب بقلم:فهمي شراب

02/16 16:39

مستقبل الزواج غير الشرعي بين الانظمة والشعوب فهمي شراب الانظمة العربية انظمة هشة اشبه بعصى سيدنا سليمان بعد وفاته لا تتحمل توكئاً، ولكن الشعوب حكمت لفترة طويلة بسياسة النار والحديد، وهذه الشعوب كانت قليلة النضج والوعي وافراد النخبة المعارضة مانوا وما زالوا تحت المراقبة وتحت المجهر الحكومي، الان عربة التقدم تسير بوتيرة غير مسبوقة وهذه سمة القرن الحالي، فمن كان منا يتوقع ان الشعب التونسي سيخرج غير عابئ بالنظام؟ انها غضبة عفوية اطاحت بالنظام، ولم يكن للاسلاميين وجماعة الاخوان اي علاقة لا من قريب ولا من بعيد..وسيأتي زمن قريب نقول بان تونس كانت السباقة في التخلص من نظامها ومن حاكمها الذي فرض رقابة على الحياة الدينية لم تفرضها الانظمة العلمانية في العصور الوسطى، ولان تونس اولى حجرات الدومينو. الحكم الاستبدادي في الانظمة العربية هو امتداد لسيطرة اسرائيل في المنطقة، واسرائيل تعي جيدا بان زوال رؤوس الانظمة يعني زوالها بشكل من الاشكال، لان بعض الدول العربية تعتبر اكثر تعاونا مع اسرائيل من بعض الدول الاوربية، لدرجة ان ما يحصل من مناوشات بين النظام المصري والشعب يعتبر من اولويات تل ابيب وشأن اسرائيلي. منذ اتفاقية السلام " كامب ديفيد" والاسرائيليون يحاولون اختراق النظام المصري والسيطرة عليه وقد نجحوا لحد بعيد، غير ان المفاجأة التي في انتظار اسرائيل ان الشعب المصري غير مطبع مع اسرائيل عكس النظام. والكره الذي في قلوب المصريين قد فاض تجاه اليهود لدرجة ان السفير الاسرائيلي في مصر لا يمكنه التنزه في اي مكان يخرج فيه، واسرائيل تضع مكافات وحوافز ونثريات اضافية لمن يقبل بان يكون سفيرا لاسرائيل بمصر كنوع من التشجيع والتحفيز. هناك ثورات قريبة قادمة ستاكل الاخضر واليابس لان الحكم الجبري محكوم عليه بالفناء، وذلك بسبب اتساع الفضاء المعرفي وزيادة في نوع ادوات ووسائل المعرفة ووصول هذه الوسائل لجميع فئات المجتمع ولان الظلم لا يدوم. وشر البلية والذي اضحكني حتى سقطت ارضا بان وزيرنا المبجل المالكي الفلسطيني وليس العراقي يضحك علينا ويقول بان سفاراتنا نظيفة وليس فيها فساد ولا يوجد اي واسطات ولا يوجد فيها اي محسوبيات!! يعني لو ظل ساكتا لما احد تنبه وتذكر ماسي وكوارث اوضاع سفاراتنا، ولكنه اصبح كالذي سكت دهرا ونطق كفرا. من يصدق مثل هذه التراهات؟ اسألوا اي سوداني او صومالي او عراقي او جزائري او ليبي او سوري او اردني عن احوال السفارة الفلسطينية وسيقول لكم الحقيقة المرة، تصريحات المالكي وكأن احد يقول تمت السيطرة على الولايات المتحدة الامريكية بعون الله والقوات الفلسطينية الان تطوق منطقة الاطلسي وجزر الكاريبي في ان واحد !!! انا اعلم جيدا وضع السفارات لانني دخلت كثيرا منها ورأيت عينة الموظفين افراد السلك الدبلوماسي واعرف بان الغالبية الساحقة وتكاد تشكل نظرية بان الذي يحصل على منحة السفارة ليس الكفؤ او الذي يستحق ولكن ابن اخت او اخ الموظف والمقرب من السفير واعرف اسماء كثيرة ساذكرها ان امد الله في عمري فيما بعد في مقالات منفردة عن اداء السفارات واداء السفراء.وبان الذين يستحقون المنح لانهم حاصلين على اعلى الدرجات او من اسر الشهداء لا يستطيعون ان يصلوا لمكتب السفير وان قدموا طلب يهمل ويقال لهم لم يتم اختياركم لاعتبارات ومعايير اخرى تفتفدونها. وفي نفس السياق يصرح المالكي بانه سوف يعترف بدولة جنوب السودان ولا ادري من قال له بان اعترافه يعني للمجتمع الدولي شيئا؟ لا ادري كيف يستبق كل الاحداث ليبشر ويبارك الانفصال الذي لن يكون في مصلحة الشعب الفلسطيني على الاطلاق؟ فهو امتداد لدولة اسرائيل. هذا تصرف لا يليق بدبلوماسي. نفرض ان الانفصال لم يتحقق ؟ لماذا تخسر بهذا التصريح دعم ورضى النظام السوداني الذي يقف ضد الانفصال؟؟ والذي يدعم القضية الفلسطينية ويعتبر من افضل الداعمين رغم مشاكله الكثيرة وانشغاله بقضاياه وبرغم حجم المؤامرة الكبيرة ضده. يعتبرالنظام الفلسطيني هو اضعف الحلقات في الانظمة العربية واقربها للسقوط ولكن الميزة التي يتمتع بها النظام ويطمئن ويركن لها، ان الشعب لا يكاد يرتاح من سياط الاحتلال قليل من الوقت حتى تتابعه ماكينة القتل والتشريد والهدم والتجريف. فهو مشغول بمداواة جراحه. ولا ننسى ان في اول العقد السابق بان الاعلام الفلسطيني والتلفزيون الفلسطيني كان يؤجج نحو انتفاضة ضد اسرائيل حتى لا تكون ضد السلطة وكانت الانتفاضة الثانية، ولانها كانت على وشك ان تكون ضدها فاشتعلت نيران الانتفاضة ولم تستطع السلطة اطفائها على عكس ما اشتهت. فمستقبل هذا الزواج غير الشرعي بين الانظمة العربية وبين شعوبها سيصير الى التفريق الجبري لانه زواج باطل وبالاكراه. Fahmy1976@yahoo.com ماليزيا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل