المحتوى الرئيسى

كلام في العضمديموقراطيـــــة‮ »‬الهوهـــــــــوة‮ ..!!«‬

02/15 23:19

منذ‮ ‬ حوالي خمسة عشر عاماً‮ ‬نشرت احدي صحف‮ ‬المعارضة‮ ‬‮"‬الوفد‮" ‬مانشتاً‮ ‬كبيراً‮ ‬بصفحتها الأولي مفاده أن السيد‮" ‬يوسف والي‮" ‬أمين عام الحزب الوطني في ذلك الوقت قال في أحد مؤتمراته الانتخابية‮ "‬الحرة‮" ‬بمحافظة الفيوم رداً‮ ‬علي سؤال حول سلوكيات أحزاب المعارضة الظالمة الجاحدة الناكرة لنعيم الحرية وجنة الديموقراطية التي نحيا في ظلها‮ ‬،‮ ‬ونقدها لإنجازات الحزب الوطني فأجاب سيادته متأففاً‮ ‬متعففاً‮ ‬ومردداً‮ ‬المثل العربي المعروف‮ " ‬دع الكلاب تعوي‮ .. ‬فالقافلة تسير‮ ..!!" ‬ومنذ ذلك التاريخ عرفت نوع الديموقراطية التي يتبناها الحزب الوطني الديمقراطي‮ .. ‬ومفهومه الحقيقي لدور الأحزاب المنافسة فأسميتها‮ "‬ديموقراطية الهوهوة‮" .. ‬نعم الأمر هو كذلك في فلسفة الحزب الوطني والمسئولين في حكومته ليس فقط في تعاملهم مع الأحزاب بل مع المواطنين‮ .. ‬فالمبدأ السائد أن نقول نحن ما نشاء وننبح كيفما نريد وهم سائرون في طريقهم يفعلون ما يُؤمرون ويَأمرون وهو أمر لطيف وظريف ما بقي في إطار الكلام والعواء لأنه وكما تعلمون أن الحكمة التي رددها أمين عام الحزب الوطني الاسبق لها بقية في حكمة أخري تتصل معها في نفس السياق‮ "‬الكلابي‮" ‬وهي‮ "‬أن الكلب الذي ينبح لا يعض‮" ‬والإنسان عادةً‮ ‬لا يخشي إلا الكلاب التي تملك أنياباً‮ ‬لزوم العض والهبش أما ماعدا ذلك فلا خوف ولا حذر سوي قليل من الصداع من شدة إزعاج‮ "‬النابحين‮" ‬يمكن مداواته بقليل من الفتات مثل تفويت عدة مقاعد شعبية أو تعيينات شورية‮ .. ‬ولا مانع من ترك صحافة المعارضة لتتكلم وتهاجم بكل حرية‮ .. ‬فالقلم الذي يكتب لا يعض‮ .. ‬والصوت الذي يصرخ مصيره إلي خفوت من طول ما استنفد جهده في الصراخ والنباح دون جدوي ودون تغيير وبلا استجابة‮ .. ‬ولديكم فيما حدث منذ شهور قليلة أسوة سيئة حين تُرك الشعب علي رصيف مجلسه الموقر‮ .. ‬يصرخ ويهتف حتي علق الناس أنفسهم وأطفالهم في المشانق وخرج بعضهم من هدومه وألقي آخرون أنفسهم أمام سيارات السادة الكبار وسمح للفضائيات أن تصور وتنقل للعالم هذا المشهد الديموقراطي الراقي‮ .. ‬احتجاجات في حماية السلطة وأمام مقر الحكومة وعلي باب المجلس النيابي فيه إيه أحلي من كده مشهد مسرحي متكامل درامياً‮ ‬لتمثيلية اسمها‮ "‬الديموقراطية علي الطريقة المصرية‮" .. ‬وبعد أن ذهبت الكاميرات وانطفأت الفلاشات جاء الجد وأُسدل الستار وحان وقت الرحيل وركوب سيارة التراحيل لينتقل المحتجون إلي رصيف آخر هو رصيف النسيان والإهمال وينتقل المجلس إلي جدول أعماله والحكومة إلي قريتها الذكية وهكذا يا سادة تعود الأمور إلي نصابها أو نصبها‮ .. ‬لا فرق‮ !!.. ‬فماذا تريدون أيها المصريون أكثر من ذلك‮ .. ‬لكم الحوار ولنا القرار‮ .. ‬لكم‮ "‬الهوهوة‮" ‬ولنا المسير‮ .. ‬ثم أنك تجد أحدهم يرد عليك حاذقاً‮ ‬متحذلقاً‮ ‬قائلا أليست هذه هي قواعد الديموقراطية التي تطالبون بها‮ .. ‬وهي أن الرأي للجميع والقرار للأغلبية متناسين طبعاً‮ ‬أن هناك جزءا أصيلا ومكملا لقواعد هذه اللعبة مثل‮ "‬تداول السلطة‮" ‬و"نزاهة الانتخابات‮" "‬والشراكة في الحكم‮" .. ‬مشاركة فعالة تنقلنا من مقاعد المتفرجين إلي ممارسة اللعبة نفسها‮ "‬والله شبعنا فرجة‮" ‬حتي أصبحت الأمة بأسرها أمة من المتفرجين منزوعي الأنياب‮ .. ‬مأموني الجانب‮ .. ‬لا يملكون سوي الكلام ثم الكلام فالكلام أما هم فلديهم صناديق الانتخاب ومفاتيحها وملكوت الإعلام بأرضه وسمائه ولديهم قانون طوارئ من يملكه فله ملك مصر جميعاً‮ ‬ولديهم قبة يحتمون بعزها وسرورها وحصانة هي عندهم درع وسيف وباسبور يسمح لهم بالمتاجرة بصحة الناس وقرارات علاجهم أو نهب الاراضي وتسقيعها او احتكار السلع واللعب بأسعارها‮.. ‬علي أجنحة الحصانة التي لا يمكن نتف ريشها‮ .. ‬لأنه صنع من حديد بأسه شديد لذلك فكل من يقف الان في ميدان مصر للتحرير هو ممن لم يصدق كل ما يقال عن حرية الكلام وحرية الاعتراض والسقف المفتوح والخط الممدود فهي لا تعدو عندهم أكثر من حرية هراء وديموقراطية عواء لا يلقي لها بالاً‮ ‬فمن المسئول عن كل ما جري ويجري علي ارض مصر الان فما الجريمة لو كنا اعطيناهم آذاناً‮ ‬صاغية وعيوناً‮ ‬مبصرة وعقولاً‮ ‬تفقه المفهوم الحقيقي للديموقراطية بدلا من الكلام الذي قاله‮  ‬أحد أقطاب الحزب الوطني في حديث للمصري اليوم منذ شهور‮ - ‬الدكتور علي الدين هلال‮ - ‬حين قال إننا نحن المصريين لا نستوعب الفكر الديموقراطي وغير جديرين بقيم الحرية ومبادئ تداول السلطة وأنه من الواجب ذ حرصاً‮ ‬علي صحتنا ذ أن نتجرعها نقطة نقطة خشية‮  ‬علي حياتنا من التخمة الديموقراطية وحالات التسمم السياسي والتلبك الفكري‮ .. ‬وهكذا نفهم من ذلك ذ ويجب كذلك ذ أنه لا معني لتداول السلطة عندهم‮ .. ‬ولا مجال للمشاركة الفعالة معهم ولا تأثير أو صَدَيَ‮ ‬لما تقول ولا أمل‮ -  ‬في وجودهم‮ - ‬لغيرهم في تشكيل حكومة ولو حتي حكومة‮ » ‬شرك‮«.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل