المحتوى الرئيسى

تحية لثورة يناير

02/15 23:19

هذه‮ ‬ فعلا هي الثورة الحقيقية‮.. ‬الثورة النابعة من الشعب،‮ ‬والمندفعة الي أهدافها بقوة الشعب‮.. ‬والمنتصرة أخيرا بإرادة الشعب‮. ‬لم تقض هذه الثورة الشعبية الخالصة علي حكم مبارك وحزبه الوطني الذي استمر ثلاثين عاما فقط‮. ‬وانما قضت علي شعور الخوف الكامن في اعماق الشعب المصري،‮ ‬والذي كان يختلط مع الاسف بفضيلة الصبر‮.. ‬ولما كان للصبر حدود فقد كان من اللازم ان يكون للخوف حدود‮.. ‬وقد استطاعت هذه الثورة المصرية الشعبية الخالصة ان تتجاوز حواجز الصبر والخوف،‮ ‬وان تنهي للابد تجاعيد التردد والخنوع والطاعة العمياء للحاكم المطلق‮.. ‬منذ الان فصاعدا سوف يعرف الشعب المصري طريقه للخلاص‮.. ‬كما سبق ان عرف الشعب الفرنسي في ثورته الشعبية نفس الطريق،‮ ‬ومازال يسير عليه حتي اليوم‮.. ‬ومع ذلك فإن الثورة الشعبية المصرية تعتبر بالمقارنة مع الثورة الفرنسية اروع بكثير‮.. ‬فهي لم تسل قطرة دم واحدة من الذين امتصوا دماء شعبها‮.. ‬وقد كان ميدان التحرير هو المكان الطاهر الذي تجري عليه وقائع هذه الثورة‮.. ‬شباب مصري خالص تحدي كل حواجز الخوف والصبر والخضوع ومحاولات القتل والبلطجية‮.‬كما تحدي عناد حاكم مطلق‮.. ‬لم يكن يحدث أي أمر علي ارض مصر الا بإذنه‮. ‬وبتوجيهات منه‮. ‬سقط من هذا الشباب الطاهر النقي اكثر من ثلاثمائة قتيل‮.. ‬بل شهيد‮.. ‬واكثر من ثلاثة الاف جريح‮.. ‬واعتقل الكثيرون منهم‮.. ‬ورغم الجوع والعطش والبرد وحملات الاعلام المصري الفاسد ضدهم‮.. ‬فقد ظل الشباب صامدا‮. ‬ولم يفقد في لحظة واحدة،‮ ‬تصميمه علي فرض ارادته‮.‬شاهد الشعب المصري هذا العمل من تلك الفئة الصادقة المخلصة الطاهرة النقية التي تبنت قضاياها ورفعت صوتها باسمه فاسرع بالانضمام اليها‮.. ‬ملايين وملايين،‮ ‬واتسع ميدان التحرير ليشمل ميادين مماثلة في الاسكندرية والسويس‮.. ‬والاسماعيلية‮. ‬وبورسعيد ودمياط والمنصورة واسيوط وباقي المدن المصرية الرائعة‮..  ‬وصار صوت المصريين جميعا موحدا‮.. ‬ويهتف بنفس الكلمات،‮ ‬ويردد الشيوخ والشباب والاطفال والرجال والنساء نفس الشعارات التي تنادي باسقاط النظام‮.. ‬نظام الظلم الاجتماعي والفساد الاقتصادي،‮ ‬والخنوع السياسي‮. ‬وظل الحاكم متشبثا بمقعده الذي كان قد تهرأ من تحته نتيجة جلوسه عليه لثلاثين عاما كاملة‮..‬تخلفت فيها مصر كثيرا‮. ‬وتراجعت كثيرا حتي بلغ‮ ‬بشبابها الامر الي ان يلقوا بأنفسهم في مراكب الصيد للهجرة منها الي بلاد يمكنهم ان يجدوا فيها لقمة عيش‮.. ‬وهذا بينما كانت ثلة من الفاسدين الذين رباهم النظام وساعدهم علي التخمة والصمم تستأثر بثروة الشعب المصري الذي وصل به الحال الي شراء أرجل الدجاج لكي‮ ‬يطبخها لأولاه‮!!.‬تحية لهذه الثورة المصرية الشعبية الطاهرة،‮ ‬ودعائي من الله تعالي ان يوفق القائمين علي المرحلة الحالية،‮ ‬والمقبلة الي خير مصر،‮ ‬والمصريين‮..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل