المحتوى الرئيسى

الصبر‮ .. ‬المساندة‮.. ‬الترقب

02/15 23:19

إن الله لايحب الفساد‮.. ‬والمفسدين‮.. ‬والفساد مهما‮ ‬اشتد وعلا‮. ‬فلابد له من نهاية‮ ‬مأساوية،‮ ‬لها دوي هائل،‮ ‬يسمعها القاصي والداني‮.. ‬فيها عبرة لكل طاغ‮ ‬متجبر،‮ ‬عليه ان يعيها جيدا‮: ‬ان دولة الظلم ساعة ودولة الحق والعدل الي قيام الساعة‮.. ‬مهما استطال بطؤها وطال شوق الناس اليها‮.. ‬فهي اتية لامحالة‮.. ‬تلك مشيئة الله،‮ ‬ولاراد لارادته‮..‬ولايستطيع أحد أن يدعي ان ثورة الشباب قد حققت اهدافها،‮ ‬لمجرد سقوط النظام الفاسد ورجاله‮.. ‬ومن يقول بذلك يكون واهما،‮ ‬ولكن علينا ان نتفاءل فقد لاح‮  ‬في أفق حياتنا انوار الفجر الصادق‮.. ‬ينبيء عن صبح ونهار مشرق بأذن الله‮.. ‬فقد بدأت الخطوات الاصلاحية تأخذ طريقها الي التنفيذ‮.. ‬بعد ان تم التوافق عليها جماهيريا في‮ »‬الميدان‮«.. ‬آملين ان يكون الاصلاح بمعناه‮  ‬الشامل في كل امر يتعلق بحياة الناس‮: ‬سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ولايكون اصلاحا جزئيا أو بالقطاعي‮.. ‬وأن تسير خطوات الاصلاح بالسرعة الواجبة،‮ ‬التي تجعل الناس يشعرون بأنهم بدأوا بالفعل حياة جديدة نظيفة تتناسب مع التضحيات التي قدمها الشباب والارواح الطاهرة التي ازهقها حماة النظام الفاسد‮..‬واذا كنا اليوم نطالب بسرعة الانجاز فاننا مطالبون في نفس الوقت بالتحلي بالصبر الجميل،‮ ‬فالتركة التي خلفها الفاسدون ثقيلة‮.. ‬وعلينا ان نثق في قواتنا المسلحة درع الامة وسيفها‮.. ‬حامية الارض والعرض‮.. ‬ونثق فيمن يتولي اليوم امانة المسئولية في ادارة شئون البلاد‮.. ‬فهم مناونحن منهم،‮ ‬ولن يخدعوا الشعب كما فعل الفاسدون السابقون وأنهم سيؤدون الامانة للشعب علي اكمل وافضل ما يكون الوفاء وتعود البلاد لتنعم بالحياة الحرة الكريمة والديموقراطية السليمة في دولة مدنية متحضرة قوامها العدل الاجتماعي وتكافؤ الفرص واحترام آدمية الانسان‮. ‬وتصبح مصر مثلا يحتذي به في العالم‮. ‬مجتمع منتج لاتمييز فيه لاحد علي آخر الا بما يقدمه من عمل جاد،‮ ‬نافع،‮ ‬وفكر مستنير‮ ‬غير‮ ‬غير ملتو،‮ ‬تتبدل فيه المواقف الانتهازية بتغير الاشخاص جريا وراء منافع شخصية،‮ ‬حتي ولو جاءت علي حساب الناس‮.‬اذن الصبر واجب،‮ ‬والدعم والمساندة مطلوبان لمن يتولي اليوم الأمر،‮ ‬لان اصلاح ما أفسده الآخرون لن يتم في يوم وليلة انما يحتاج الي الصبر وعدم التعجل في جني الثمار،‮ ‬وفي نفس الوقت مطالبين بالانتباه والترقب ومتابعة مايحدث،‮ ‬بالمشاركة الايجابية من الناس‮ ‬،‮ ‬حتي تسير خطوات الاصلاح في طريقها السليم‮.. ‬مسلحين بالوعي القومي والمسئولية الوطنية‮.‬ويجب انه نعي نحن الشيوخ وأجيال الوسط قيمة تضحيات الشباب،‮ ‬نستمد منهم القوة والقدوة،‮ ‬فقد قدموا لنا دروسا في الوطنية‮ ‬غير مسبوقة‮.. ‬لقد كسروا حاجز الخوف من النفوس‮.. ‬وهو ما يذكرنا به الكاتب الكبير توفيق الحكيم،‮ ‬رحمه الله في كثير من كتاباته مطالبا بأن يكون تعامل الشيوخ واجيال الوسط مع الاجيال الجديدة بوعي بمتغيرات الحياة،‮ ‬فنحن اليوم في عصر مستيقظ،‮ ‬يموج بالتغييرات المستمرة والتحركات الفكرية والعلمية والسياسية التي تسبق كل خيال،‮ ‬ما من شيء راكد او يسمح له بالركود وما من شيء مقدس سوي الايمان بالله واليوم الآخر‮.. ‬او يسمح له بعدم الخضوع للبحث والمناقشة‮.. ‬ووسائل الاتصال الحديثة بين العالم،‮ ‬قد جعلت الافكار في تحررها وجموحها‮  ‬وسموها وانحطاطها في متناول كل شخص،‮ ‬مثل هذا العالم اليوم ما تأثيره علي الشباب الذي يريد ان يؤكد ذاته وان يكون له دور في تشكيل المستقبل‮. ‬ذلك كله يجب ان نعيه نحن الشيوخ،‮ ‬بعد ان هرمنا،‮ ‬فكرا وعملا‮.. ‬ونحن نواجه الشباب اليوم،‮ ‬من واجبنا ان نبصر الشباب،‮ ‬انه اذا كان من حقه ان تكون له ثورة فيجب ان يعرف مايبقيه ويحافظ عليه ويضيف اليه،‮ ‬ومايلقيه وينبذه ويطرحه بعيدا عن طريق نموه وتطوره وزمنه الجديد‮.. ‬والحذر كلي الحذر ان نواجه الشباب في كل حين بالوعظ والارشاد‮.. ‬او ان نترك الجوهر ونحادثه دائما في المظهر‮.. ‬وعندما يجعل الشيوخ واجيال الوسط همهم الاول الوعظ والارشاد يظهرون امام الشباب بمظهر السخافة والتفاهة ويفقدون في الحال الثقة والجدية والاعتبار‮.. ‬نحن الان في عصر الفكر المتحرك،‮ ‬ولا امل في مواجهة ثورة الشباب الا بوضعها في اطار الفكر والعقل والجوهر‮.. ‬فلترك للشباب حريته في اختيار مايراه لحياته،‮ ‬كما يفرضها عليها زمنه الجديد‮. ‬ولانطالبه الا بشيء واحد هو الاحاطة المتعمقة بحصيلة هذه الحضارة التي اوحدته والتي رضع من لبانها ليحافظ وينمي ويضيف الي خير مافيها،‮ ‬ويطرح ويغير ويمحو مافيها من شرور وزيف لان مستقبل هذه الحضارة‮  ‬في يده وحده وصورتها‮ ‬غدا سوف تكون كما يتصورها هو ويصورها‮.. ‬لقد صدق الحكيم رحمه الله في كل ما قال‮..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل