المحتوى الرئيسى

بدون ترددنداء لكل مصري

02/15 23:19

لا خير فينا،‮ ‬نحن كل أبناء هذا الوطن،‮ ‬إذا لم نحاول بكل الصدق والأمانة،‮ ‬أن نتعدي حدود اللحظة الراهنة رغم عظمتها،‮ ‬وبكل ما فيها من فيض‮  ‬الانفعال،‮ ‬وتدفق المشاعر،‮ ‬وننظر إلي ما بعدها،‮ ‬في محاولة جادة وأمينة لاستشراف آفاق المستقبل،‮ ‬والتوافق الفوري والشامل علي ضرورة التحرك السريع للأمام،‮ ‬في ضوء خطة عمل تحدد الأهداف التي نسعي لتحقيقها لمواجهة الظروف الاقتصادية والاجتماعية الطارئة التي تمر بها حاليا‮.‬‮ ‬والضرورة تقتضي أن نبدأ فورا،‮ ‬في اتخاذ الخطوات العملية اللازمة للانطلاق بمصر علي طريق النهضة الحقيقية،‮ ‬وصولاً‮ ‬إلي الدولة المدنية الحديثة القائمة علي الديمقراطية والحرية والمواطنة والعدالة،‮ ‬وحقوق الإنسان،‮ ‬وذلك‮ ‬يتطلب وقف كافة المظاهر السلبية الداعية للإحباط،‮ ‬والمعطلة عن العمل والانتاج‮.‬ولا خير فينا،‮ ‬نحن كل المصريين،‮ ‬إذا لم ندرك الآن،‮ ‬وفي هذه اللحظة الفارقة من تاريخ أمتنا،‮ ‬أن العمل والعمل فقط هو طريقنا لتحقيق كل ما نصبو‮  ‬إليه وما نأمل فيه من حياة كريمة لكل فرد في المجتمع المصري،‮ ‬وأن الجدية والإخلاص في العمل هما الطريق الوحيد لتغيير الواقع إلي الأفضل،‮ ‬وتحقيق المطالب المشروعة للثورة وتحويلها من مجرد أماني ممكنة التحقيق إلي حقيقة مؤكدة علي أرض الواقع‮.‬‮> > >‬ونخطئ خطأ فادحاً،‮ ‬إذا لم نؤمن جميعاً،‮ ‬بأن مصر في حاجة ماسة إلي حشد جميع الطاقات الخلاقة والمبدعة لأبنائها الشرفاء الآن وفوراً،‮ ‬لإدارة دولاب العمل والإنتاج في الدولة كلها،‮ ‬ومحاولة إعادة الحياة لطبيعتها في كل المصانع والشركات والمؤسسات الخدمية والإنتاجية،‮ ‬وإنهاء حالة توقف الإنتاج،‮ ‬وتعطل العمل،‮ ‬السائدة منذ فترة،‮ ‬نتيجة الظروف الاستثنائية التي عاشت فيها البلاد خلال الأسابيع الماضية،‮ ‬وذلك حتي تتوقف حالة النزيف الجارية في الاقتصاد القومي الآن،‮ ‬تمهيداً‮ ‬لمرحلة معاودة الانطلاق للأمام‮.‬ورغم تفهمنا الكامل بأن هناك العديد من الحقوق المهدرة لفئات كثيرة من العاملين في الدولة والقطاع الخاص،‮ ...‬،‮ ‬وبالرغم من اقتناعنا الكامل بضرورة الوفاء بهذه الحقوق،‮ ‬وضرورة دفع المظالم عن كل المظلومين،‮ ‬إلا أنه من الضروري أن نتحلي جميعاً‮ ‬بالقدر الواجب من الوعي والحكمة،‮ ‬والحب لوطننا،‮ ‬بحيث ندرك خطورة الاستمرار في حالة الاحتجاج العام التي تسود جميع الفئات،‮ ‬وكل أماكن العمل بطول مصر وعرضها،‮ ‬للمطالبة بتصحيح كل الأوضاع مرة واحدة،‮ ‬والحصول علي كل الحقوق دفعة واحدة‮.‬وفي ذلك لابد أن ندرك أنه رغم عدالة هذه المطالب،‮ ‬إلا أن الكثير منها يصعب تحقيقه بين يوم وليلة،‮ ‬وأن الله وحده هو القادر علي أن يقول للشيء كن فيكون،‮ .....‬،‮ ‬وعلينا أن نعي أن التوقف عن العمل والتفرغ‮ ‬للاحتجاج،‮ ‬وتعطيل الإنتاج،‮ ‬لا يمكن أن يتيح لأحد أدني فرصة للتحرك للأمام،‮ ‬أو الوفاء بالمطالب رغم مشروعيتها وعدالتها،‮ ‬وأن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو العمل والإنتاج‮.‬‮> > >‬أقول ذلك بكل الصراحة والوضوح،‮ ‬ودون تردد،‮ ‬إيماناً‮ ‬مني بأن الانتفاضة‮ »‬النبيلة‮« ‬والشريفة لشباب مصر التي تحولت إلي ثورة شعبية كاسحة وغير مسبوقة في تاريخ البشرية تستحق منا جميعاً‮ ‬أن تتحول إلي طاقة إيجابية منتجة وخلاقة تسعي لتحقيق جميع الأهداف والمطالب السامية والرفيعة التي طالبت بها وقامت من أجلها‮.‬وأقوله رغم معرفتي بأن الكثيرين منا إن لم يكن الكل يعيشون الآن حالة من النشوة الغامرة والفرحة الطاغية،‮ ‬بكل ما حدث خلال الأسابيع‮  ‬الماضية،‮ ‬وبالذات ما وقع في الثمانية عشرة يوماً‮ ‬الحاسمة في تاريخ مصر،‮ ‬منذ الخامس والعشرين من يناير،‮ ‬وحتي الحادي عشر من فبراير،‮ ‬والتي تغيرت فيها كل أوجه الحياة في مصر،‮ ‬بعمق،‮ ‬وكثافة،‮ ‬وتسارع،‮ ‬لم يكن سهلاً‮ ‬ولا ميسوراً‮ ‬أن يتصورها أحد أو يستوعبها أحد‮.‬وأعرف أن البعض منا،‮ ‬يجتهد الآن في البحث عن النغمة الصحيحة والمقبولة لدي جموع الناس في ظل المتغيرات الجسيمة التي حدثت وتحدث في مصرنا الآن حتي يكون متوافقاً‮ ‬مع ما جري وما كان،‮ ‬وحتي يكون متسقاً‮ ‬مع الصورة العامة السائدة الآن،‮ ‬والتي يتصدرها عن جدارة واستحقاق من كان لهم شرف المشاركة بالفعل والتواجد،‮ ‬المادي أو المعنوي في انتفاضة الشباب التي تحولت،‮ ‬كما قلنا إلي ثورة شعبية،‮ ‬كاسحة،‮ ‬بدأت في ميدان التحرير،‮ ‬ثم انتشرت إلي كل ميادين وشوارع مصر،‮ ‬في لحظة زمنية فارقة من حياة هذه الأمة‮.‬‮> > >‬وفي ذلك أقول للكل،‮ ‬وأنا معهم،‮ ‬إن النغمة الصحيحة التي يجب أن نعزف عليها جميعا الآن،‮ ‬هي المصلحة الوطنية والقومية لمصر،‮ ‬وعلينا أن ندرك أن هذه المصلحة تتطلب منا جميعاً‮ ‬ألا نضيع الجهد والوقت،‮ ‬في تصفية حسابات لا معني لها ولا طائل من ورائها،‮ ‬أو في توجيه اتهامات للبعض،‮ ‬وإلقاء اللوم،‮ ‬وتحميل الأخطاء للبعض الآخر،‮ ‬وأن نترك ذلك كله،‮ ‬لجهات التحقيق والنيابة العامة،‮ ‬التي نثق فيها،‮ ‬وندرك مدي أمانتها‮.‬وعلينا أن نبدأ وفوراً‮ ‬في الدفع بعجلة الإنتاج إلي الأمام في كل موقع،‮ ‬وفي كل مكان،‮ ‬علي أرض مصر،‮ ‬وأن نكون علي مستوي المسئولية،‮ ‬وعلي قدر الأمانة التي ألقتها علينا ثورة الشباب بكل ما فيها من نبل وشرف وأمل في المستقبل،‮ ‬وعلينا أن نثبت لأنفسنا ولكل العالم أننا قادرون علي صنع المستقبل،‮ ‬وأن نضع مصر في موضعها الصحيح بين الدول الناهضة،‮ ‬والمتقدمة في جميع الميادين‮.‬يجب أن‮ ‬يكون نداءنا لكل أبناء هذا الوطن الآن وفي كل وقت ان مصر فوق الجميع،‮ ‬وهي الباقية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل