المحتوى الرئيسى
worldcup2018

> الصحة النفسية في الفكر الإسلامي

02/15 22:12

إن الرؤية الإسلامية للصحة النفسية كما وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية وما قدمه بعض المفكرين المسلمين في هذا الميدان . فقد أشار القرآن الكريم صراحة إلي مرضي القلوب في أكثر من موضع يقول تعالي ( في قلوبهم مرضي فزادهم الله مرضا ) واستنادا إلي هذه الإشارات صار ( طب القلوب ) في تراثنا الفكري الإسلامي مرادفا لعلم الأمراض النفسية . وأصبحت سلامة القلب من أمراض الشبهة والشك وأمراض الشهوة ضرورة لازمة لسلامة العقيدة الإيمانية وبقاء الإنسان علي فطرته الخيرة وتحدث أيضا القرآن عن أحوال النفس الإنسانية فأشار بوضوح إلي ( النفس الأمارة بالسوء ) لقوله تعالي ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب ) كما تحدث القرآن أيضا عن النفس اللوامة والنفس المطمئنة. الصحة النفسية والإيمان ترتبط الصحة النفسية - كما عرفناها - بالإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، والقضاء والقدر، خيره وشره لأن الإيمان عملية نفسية، تنفذ إلي أعماق النفي وتحيط بجوانبها الادراكية والوجدانية والنزوعية، فتبعث فيها يقينا لا يتزعزع بوحدانية الله وألوهيته وربوبيته وثقة لا تزلزل بقدرته وعدله وحمته ورضا صادقا بقضائه وقدرة وقناعة غامرة بعطائه، وعملا مخلطا بمبادئ الإسلام الخلقية والسلوكية قال تعالي ( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلي ربهم يتوكلون). فالإيمان كما قال حسن البنا رحمه الله ( 1979 ) أفعل الرسائل في إصلاح النفوس لأنه يحب الضمائر ويوقظ الشعور، وينبه القلوب، ويترك مع كل نفس رقيبا لا يغفل وحارسا لا يسهو . أهمية النية أو النوايا وحسن المقاصد والسلوك الإنساني: الإسلام يهتم بنوايا الإنسان وخواطره ومقاصده من السلوك ويحاسب النوايا الطيبة في مجال الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والأقوال والأحوال البارزة والخفية جاء قول رسول الله ( صلي الله عليه وسلم) إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوي، فمن كانت هجرته إلي الله ورسوله فهجرته إلي الله ورسوله ومن كانت هجرته إلي دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلي ما هاجر إليه . طبيعة النفس عند ابن سينا قسم ابن سينا النفس الحية إلي ثلاث نفوس : نباتية، حيوانية، إنسانية. أ - النفس النباتية : وهي كمال أول لجسم طبيعي آلي يتولد ويربو ويتغذي ولها قوي ثلاث هي القوي الغاذية - القوي المنمية - القوي المولدة . ب - النفس الحيوانية : هي كمال أول لجسم آلي من جهة ما يدرك بالجزيئات ويتحرك بالإرادة ولها قوتان قوة محركة وقوة مدركة . أما القوة المحركة فهي قسمان: محركة بأنها باعثة، ومحركة بأنها فاعلة. فالقوة المحركة : علي انها باعثة، هي القوة النزوعية والشوفية : أي هي القوة التي إذا أردتم في التخيل صورة مطلوبة أو مهروب منها حملت تلك القوة علي التحريك ولها شعبتان تسمي القوة الشهوانية، القوة الشهوانية : وهي تبعث علي طلب اللذة . ج - النفس الناطقة : هي القوي التي تخص الإنسان وحده فهي كمال أول لجسم طبيعي آلي من جهة ما يعمل الأفاعيل الكائنة بالاختيار الفكري والاستنباط بالرأي، ومن جهة ما يدرك الأمور الكلية. باحث إسلامي مقيم في أسيوط

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل