المحتوى الرئيسى

> الجماعة الإسلامية تؤسس حزباً سياسيا

02/15 22:12

مع موجة التغيير التي صاحبت ثورة 25 يناير الشبابية قررت الجماعة الاسلامية التحرر من القيود التي كانت مفروضة عليها والبدء في تأسيس حزب سياسي تشارك من خلاله في العمل العام بجانب العودة الي الجذور وممارسة نشاطها الدعوي مرة اخري . وكشف د.ناجح ابراهيم منظر الجماعة ومدير الموقع الالكتروني انهم بصدد انشاء حزب سياسي ذي مرجعية مدنية بخلفية حضارية اسلامية، وقال إن فكرة الحزب تقوم علي رفض الدولة الثيوقراطية التي تحكم باسم الله، ويركز برنامجة علي الهوية الحضارية ويعطي الحرية للجميع وتحفظ مبدأ المواطنة للجميع . وأوضح ابراهيم انهم يركزون حاليا علي عودة العمل الدعوي للجماعة بعد ان تحرروا من القيود التي كانت مفروضة عليهم، مشيرا الي انهم متمسكون بمبادرة المراجعات الفكرية ووقف العنف من اجل اشاعة روح التغافر والتسامح في المجتمع وبما يمكنهم من شرح ما تضمنته كتب المراجعات التي ظلت حبيسة الادراج طوال 13 سنة . وأكد منظر الجماعة الاسلامية ان منطلقات الدعوة التي سيركزون عليها تعتمد علي التصالح مع المجتمع والتصالح مع الدولة، مشيرا الي ان هناك نقاشا بين عناصر الجماعة حول تلك المتغيرات بما يضمن نشر الدعوة مرة اخري في الاماكن التي ينتشرون فيها، وقال ان عناصر الجماعة في المحافظات قاموا بتنظيم عدة احتفالات بنجاح الثورة بعد ان شاركوا فيها مثلما حدث في المنيا واسيوط . وتعبيرا عن سلمية توجهات الجماعة أوضح ناجح ابراهيم ان كثيرا من عناصر الجماعة قاموا بحراسة الكنائس في محافظات الصعيد والبنوك والممتلكات العامة في ظل الفراغ الامني الذي شهدته مصر اثناء فترة الاحتجاجات . وفي نفس السياق كشف القيادي بالجماعة الاسلامية د.صفوت عبدالغني ان الجماعة تقوم بإعادة تغيير هيكلها التنظيمي لتصبح اكثر مؤسسية وتناسب العمل الحزبي اكثر من اسلوب الادارة الفردي حيث يبحثون حاليا تغيير مجلس شوري التنظيم الذي كونته القيادات التاريخية للجماعة وكذلك منصب امير الجماعة الذي يتولاه كرم زهدي رئيس مجلس شوري التنظيم . وقال إن التغيير سيشمل جميع مستويات العمل التنظيمي للجماعة بما فيها تشكيلات المحافظات بما يساهم في زيادة التواصل مرة اخري بين قيادات الجماعة، واشار الي ان نشاطهم الدعوي سيعود حاليا من خلال المساجد مثلما بدأت الجماعة به من قبل في السبعينيات بمساجد الصعيد في اسيوط والمنيا وانتشرت بعدها في مختلف المحافظات . واعتبر عبدالغني ان الجماعة اضطرت للصدام مع الدولة من قبل لضمان استمرار دعوتهم، وعندما تحول الامر الي مفسدة اعلنوا مبادرة وقف العنف وترك العمل المسلح والآن اصبحت الامور اكثر حرية ليمارسوا نشاطهم الاجتماعي والخدمي .وحول مواقف الجماعة السابقة من الشيعة والاقباط قال القيادي بالجماعة إنهم علي خلاف جذري مع عقيدة الشيعة ولكنهم يقبلون بالحوار مع الشيعة سياسيا ويمكن الاختلاف والاتفاق علي جوانب مشتركة بينهم، وهو ما يعد تغييرا في موقف الجماعة التي طالما انتقدت سياسة وتحركات الشيعة، مؤكدا في نفس الوقت انهم متمسكون بمبدأ المواطنة للجميع . وكانت الجماعة الاسلامية قد نظمت احتفاليات بنجاح ثورة 25 يناير في المنيا واسيوط وهي اكثر المحافظات التي تحظي بتواجد للجماعة شارك فيها قيادات مجلس الشوري مثل عاصم عبدالماجد وعصام دربالة واسامة حافظ .. وبدأت الاحتفاليات بقراءة القرآن والاناشيد الدينية . من جانبه كتب ناجح ابراهيم مقالا علي موقع الجماعة اعلن فيه انه حان الوقت للافراج عن القياديين الجهاديين عبود الزمر وطارق الزمر المحبوسين منذ قضية اغتيال السادات في 1981 وحتي الآن .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل