المحتوى الرئيسى

25 - شباط صرخة الارامل واليتامى .. اين الرجال والنساء الغيارى ؟ بقلم:كرار الساعدي

02/15 19:12

كرار الساعدي ها قد اعلنها العراقيون حقا انتفاضة سلمية يمكن لها ان تكون بحرا هائجا تتلاطم امواجه في كل المحافظات لتغرق كل المفسدين المتسلطين لسنين احتضنت العراقيين بأذرع التفجير والتجويع وارضعتهم من ثدي الطائفية المقيتة والمحاصصة اللئيمة , تحمل بين طياتها صرخات اليتامى وانين الثكالى وجريان دماء طالما عز علينا ان تسل , لقد صرخ العراقيون بصرخة سيد الشهداء عليه السلام بكلمات رددتها السن الاحرار لتكون شعارا خالدا يوقظ ضمائر الميتين ويصعق اسماع المتجبرين الا وهي كلمات "هيهات منا الذلة " ليضعوا حدا لكل استخفاف انتهك كراماتهم واراد ان يبدل تأريخهم وحضاراتهم . هاهم يعلنونها للعالم اجمع في يوم 25 / شباط / 2011 ستكون الانتفاضة التي ستخلو من كل مصالح ضيقة شخصية او حزبية او طائفية ... بل ستكون الانتفاضة التي دعى لها المحرومون والمضيعة حقوقهم والمغتصبة ارضهم وثرواتهم ... دعى ويدعو لها كل المثقفين الذين هُمش دورهم من اساتذة واطباء ومهندسين ومحامين وقضاة ومدرسين وطلاب ... بعد ان منحوا لمن يسمون انفسهم قادة العملية السياسية العراقية الفرص تلو الفرص لكي ينهضوا بالبلد وابناءه الاصلاء لكنهم اخلدوا الى الارض , فبادر الغيارى من الشرفاء لينهضوا بحمل الارامل والجياع ويطالبوا بحقوق الشيوخ والاطفال في يوم لم يكن في حسبان المالكي وزملاءه المشتركين جميعا في اغتصاب حقوق العراقيين , ليرجعوا البسمة ليتامى الذبح على الهوية والتفجير المبرمج من قبل زمر البرلمان الهمجي ... لذلك كان علينا ن نسند الثوار المنتفضين بالدعوة والحضور والصوت والكلمة لانها مظاهرات شعبية خالصة من اي تدخل سياسي او ديني ... فالدعوة للتظاهرات بمثابة المطالبة بحقوق الشعب اجمع , والانتفاض مع رجال العراق هو في حقيقته دفاع لشرف العراقيات اللاتي انجبن في سجون الدعوة والمجلس والاحتلال , نعم هو بحد ذاته تجسيد حقيقي لانتفاضة الحسين عليه السلام عندما خرج من اجل الاصلاح في امة خير الانبياء عليه وعلى اله السلام , فهو الوفاء له ولكل المغدورين المظلومين من الرجال والنساء والاطفال والشيوخ . http://im.gulfup.com/2011-02-15/12977240771.jpg فالاستهتار الحكومي طال المتظاهرين اليوم في بغداد بعد ان ضربوا نور عيوننا من المنتفضين المتظاهرين حتى انهم هشموا عظام ايديهم وارجلهم وقبل ذلك اعتدوا على بعض النساء بعد ان مزقوا ثياب الطاهرات اللواتي ابين الظلم والضيم والخنوع تحت ظل الجبناء وابناء العواهر , فعلى اساس ذلك وغيره سنبقى ندعو ونلتمس من كل الاحرار الوقفة التي سيسجلها التاريخ والموقف الذي سيخلده الزمان ويفتخر به الاجيال ولا تنسوا التقاط كل لقطة انتهاك في المظاهرات لتصبح دليلا دامغا عليهم . والسلام على الثوار الاحرار ورحمة الله وبركاته وسيكون الملتقى في 25 - شباط التحدي والنصر .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل