المحتوى الرئيسى

كارم يحيى : رسالة مفتوحة إلى رئيسي مجلس إدارة وتحرير “الأهرام” .. نموذج جديد للانحطاط المهني

02/15 18:49

بدأت علاقتي بالكتابة في ” الأهرام ” في 13 فبراير 1986 حين نشرت في صفحة ” الحوار القومي  مقالا بعنوان ” لبنان : الطوائف على حالها والليطاني يتحول ” . ومنذ ذلك الحين لم أنشر في ” الأهرام “  ـ ولو لمرة واحدة ـ مقالا او خبرا او تحقيقا كان يتناول الشأن المحلي . و كل ما نشرته عن السياسة المحلية كان في صحف خارج مصر او محلية معارضة أو على مواقع على شبكة الإنترنت ،.و بقدر ما سمحت به منظومة الإعلام المحكمة في دولة بوليسية.هذا لا يعنى إنني لم أحاول في ” الأهرام ” . لكن كل محاولاتي كانت تنتهى الى المنع من النشر نهاية بمقال محدود المساحة دفعت به الى رئيس صفحات الرأي في 16 ديسمبر 2010  و آخر الى نقيب الصحفيين في 19 ديسمبر 2010 ردا على مقال له نشر في الجريدة التي عمل بها ولاتنشر لي . و غير خاف ان الرئيس والنقيب كلاهما من أعضاء الحزب الوطني الحاكم ، وإن كنت لا أعرف ما هي حدود علاقتهما بأجهزة الأمن .علما بان الأول بدأ حياته المهنية وهو يغطى اخبار وزراة الداخلية.على أي حال ،فقد فوجئت يوم الأربعاء 15 يناير 2011 بان الممسكين بزمام ” الأهرام ” الى حينه تفضلوا بنشر مقال في الشأن المحلي لي بصفحة استحدثوها تحمل عنوان ” انتصار ثورة مصر ” . هكذا أخيرا بعد ما يقرب من 25 عاما. لكنهم قرروا دون العودة الى كاتب المقال ان يبدلوا عنوانه الى ” 11 /2/11 ” بدلا من ” 12 فبراير فجر يوم جديد : خطوة مهمة على طريق طويل وصعب”. و بالأصل فان المقال من بين مجموعة مقالات أخذت في كتابتها وتوزيعها على جمهور ميدان التحرير تحت عنوان ” مقالات الثورة و ميدان التحرير” . وقد تفضل موقع ” البديل ” الالكتروني بنشرها .ولم يتوقف بؤس قيادة ” الأهرام ” ولا مهنيتها في تغيير العنوان دون استئذان كاتبه . بل أعمل” الزميل الرقيب ” سكينه طعنا في متن المقال .و استباح لنفسه ان يغير كلمات ذات دلاله لا تخفى فاستبدل “أجهزة في الجيش ” بـ ” الأجهزة ” حين تحدثت عن ضرورة التحقيق فيما نشرته وسائل الأعلام  الأجنبية الموثوق بها من وقائع اعتقال وتعذيب منسوبة لأجهزة في الجيش منذ 28 يناير الماضي . أما مقدمة المقال فقد جرى حذفها بالكامل في الطبعة الثانية من الجريدة ، و تعرضت للبتر في الطبعة الأولى على نحو يخل بالمعنى تماما. وتقول فقرة المقدمة قبل إدخالها الى سلخانة الرقباء وتناولها بالبتر والحذف:( فكرت في ان أتخذ لهذا المقال عنوان ” مصر ولدت من جديد ” . لكننى تراجعت ، بعدما تذكرت ان رئيس تحرير الجريدة التي اعمل بها  ـ وقد فرض وسابقه علي وعلى زملاء آخرين “حرمانا مهنيا طويلا” ـ سرق هذه العبارة ، و استخدمها في نفاق الدكتاتور “مبارك” في آخر عيد ميلاد له.)الحقيقة انني لم اكن افضل مطلقا ان ينشر لى مقال في ” الأهرام ” في مثل هذه الأجواء ، و حيث يجرى خلط متعمد جهنمي لأسماء مهنية محترمة بأخرى تجرى لها عملية غسيل سمعة ممن طالما كتبوا ونشروا في خدمة الفساد والاستبداد بما في ذلك خلال أيام الثورة . وهو خلط لا يستثنى صفحة الرأي المستحدثة. وحقيقة أيضا فأنني لا أتصور نشر رأي يحمل اسمي ، فيما تمنع إدارة “الأهرام” نفسها نشر رأي جماعي لمئات الصحفيين بالمؤسسة كانوا قد وقعوا بيان ” اعتذار و توضيح من صحفيي الأهرام “، وطالبوا منذ الأحد الماضي بحقهم في نشره بجريدتهم.و نتيجة لاستمرار هذه الجرائم المهنية غير الأخلاقية ـ وقد زادتها ارتباكا وانحطاطا هذا التحول من مهاجمة الثورة الى معانقتها من أجل طعنها ـ فانني اجد نفسى مضطرا اذا لم يتفضل الممسكون بزمام ” الاهرام ” باعادة نشر نص المقال المغدور كاملا مع اعتذار للقارئ الى مقاضاة قيادة المؤسسة للمحافظة على سمعتى المهنية التي اعتز بها..وأيضا على حقوق القراء في خدمة صحفية محترمة .وإلى  نص المقال قبل العدوان عليه مقالات الثورة وميدان التحرير (5)12 فبراير 2011  فجر يوم جديد(خطوة مهمة على طريق طويل وصعب)فكرت في ان أتخذ لهذا المقال عنوان ” مصر ولدت من جديد ” . لكننى تراجعت ، بعدما تذكرت ان رئيس تحرير الجريدة التي اعمل بها  ـ وقد فرض وسابقه علي وعلى زملاء آخرين “حرمانا مهنيا طويلا” ـ سرق هذه العبارة  و استخدمها في نفاق الدكتاتور “مبارك” في آخر عيد ميلاد له.يحق اليوم للمصريين ومعهم أحرار العرب والعالم ان يفرحوا بالاطاحة بالدكتاتور “مبارك” . حقا هذه لحظات بهجة و فخار لم تشهدها مصر على مدى تاريخها الحديث ، حتى عندما اطاح المصريون بحكامهم من قبل في مناسبتين إثنتين فقط: عام 1805 حين خلعوا الوالى العثماني “خورشيد باشا ” وجاءوا بمحمد على باشا ، وحين اطاح أبناء الجيش المصري بآخر ملوك اسرة محمد على ” الملك فاروق ” واجبروه على رحيل هادئ وسلسل في 26 يوليو 1952.نعم .. هذه لحظات بهجة وفخار غير مسبوقة ، لكن ينتظر المبتهجين في مصر مهام جسام . فالبلد في أيدى المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة وزير دفاع “مبارك” المشير “حسين طنطاوي” ، ومصير مصر الديموقراطية والعدالة الاجتماعية و الكرامة الانسانية والوطنية سيظل معلقا بانتظار نضال أصعب وأطول من أجل هدم نظام الاستبداد والفساد والتبعية وبناء نظام جديد. وأولى المهام المطروحة على الثوار ألا ينصرفوا من الميدان و يتركوا البلاد لنظام لم يتغير بعد ، وإن كانت رأسه قد اطيح بها . ولعل في مقدمة هذه المهام التوصل الى عقد بين الشعب والجيش يضمن سرعة نقل السلطة الى المدنيين المشهود لهم بالنزاهة والاستقامة كي يديروا مرحلة انتقالية تسفر عن دستور جديد يترجم شرعية الثورة وانتخابات حرة نزيهه،مع اطلاق حرية تكوين الأحزاب والنقابات والجمعيات الأهلية و الإعلام والصحافة ، وقطع دابر الفساد و محاكمة السفاحين والفاسدين. ولعل الناس في بلادي تتعجل اشارات ايجابية من المؤسسة العسكرية من قبيل اطلاق سراح المدنيين المحكوم عليهم بالسجن من جانب القضاء العسكري و على رأسهم المهندس خيرت الشاطر ورفاقه و التحقيق فيما نشرته وسائل الاعلام الاجنبية الموثوق بها من وقائع اعتقال وتعذيب منسوبة لأجهزة في الجيش منذ 28 يناير الماضي .الثورة لاتعنى بأي حال مجرد تغيير في الوجوه والرموز ، بل هي عمل وجهاد تاريخيين لتغيير السياسات والمناهج والثقافة في المجتمع والدولة بمختلف سلطاتها ومؤسساتها . وعلى الناس الذين خرجوا في 25 يناير 2011 و دفعوا من دمائهم ثمنا غاليا للحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية والوطنية ان يبادروا معا بتنظيم انفسهم من أجل تغيير وجه الحياة في مصر عامة وفي كل موقع ينتسبون اليه .علينا ان نواصل العمل .. والآن تنتظرنا المهام الأصعب .مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل