المحتوى الرئيسى

في ذكرى مولد المصطفى ( ص ) بقلم:د.موفق عبدالعزيز الحسناوي

02/15 18:07

في ذكرى مولد المصطفى ( ص) البروفسور الدكتور موفق عبدالعزيز الحسناوي هيئة التعليم التقني – المعهد التقني في الناصرية – جمهورية العراق drmowaffaqalhisnawi@yahoo.com الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين . في هذه الايام يحتفل المسلمون في مشارق الارض ومغاربها بذكرى مولد فخر الكائنات وهادي البشرية الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم . هذه المناسبة السعيدة والمفرحة التي يستذكرها المسلمون ويحتفلون بها كل عام والتي اصبحت عنوانا يتوحد فيه المسلمون في مشارق الارض ومغاربها في هتاف واحد وصيحة واحدة تنادي لبيك يالله لبيك يارسول الله يامحمد . ان ولادة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في عام الفيل شكلت علامة فارقة ونقطة تحول في تاريخ البشرية فبعد ان كانت القبائل في الجزيرة العربية متشرذمة تسود بينها العداوة والبغضاء والحروب فأن محمد قد جاء ليوحد القلوب وينشر الدين الاسلامي الحنيف ويجعل المسلمون قلبا واحدا وسيفا مسلولا وموحدا ضد اعداء الدين من المشركين والكفار ودعاة الجاهلية والالحاد . لقد سطع في مثل هذه الايام نورا اضاء الدنيا وحطم عروش الجبابرة والطغاة وجعل كلمة الله هي العليا فقد حمل المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم رسالة انسانية عالمية متجددة على مر العصور وصالحة للتطبيق في كل زمان ومكان مثلت دستورا الهيا عظيما بعثه الله سبحانه وتعالى عن طريق الرسول الكريم ليكون دين عمل وحياة يهدي البشرية الى سبل الخير والصلاح والفضيلة ويستجيب لاحتياجات الناس ويمنحهم قوة الايمان بالعقيدة والاصرار عليها وتحمل الصعاب في هذه الحياة الفانية قصيرة الامد من اجل الحصول على رضاء الله سبحانه وتعالى والفوز بجنان الخلد في عليين . لقد كانت شخصية المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم اعظم شخصية انسانية على مدى التأريخ كان لها دورا عظيما في هداية الناس واصلاحهم وبيان عظمة الله سبحانه وتعالى لهم ليؤمنوا به ويوحدوه عن قناعة كاملة وايمان راسخ بعدم وجود اله الا الله الواحد الاحد الرحمن العظيم وبشهادة غير المسلمين قبل المسلمين حيث ألف احد الكتاب الاجانب الكبار كتابا عن اهم الشخصيات التي اثرت في مسيرة البشرية على مر الاجيال بعنوان ( أعظم مائة شخص في التأريخ وأولهم محمد ) . الله اكبر ماأعظمك يارسول الله فقد انطق الله اعداء الاسلام قبل غيرهم لبيان عظمة شخصية النبي الكريم محمد صلى الله عليه و آله وسلم وذلك حينما درسوا الشخصيات التاريخية العظيمة التي اثرت بشكل كبير ومباشر في تاريخ البشرية دراسة علمية اكاديمية دقيقة بدون تحيز وبدون قصد مسبق لطمس الحقائق وتشويهها ، لان النور الساطع لايمكن ان يحجب مهما حاول الحاقدون والاعداء اطفاؤه او اخفاؤه عن نظر الاخرين . وتوصلوا الى ان اعظم هذه الشخصيات على الاطلاق هو المصطفى محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم . لقد كانت شخصية الرسول الكريم العظيمة واخلاقه وانسانيته التي فاقت الوصف وسحرت الالباب وروح المحبة والتسامح والصدق والامانة والشجاعة وتحمل الصعاب في سبيل تحقيق المباديء التي جاء من اجلها وآمن بها هي السبب الاكبر الذي جعل الناس تتهافت للدخول في الدين الاسلامي وأعتناق مبادئه السمحاء على الرغم من صعوبتها للبعض منهم والذي لم يعتادها في الجاهلية ولكن سحر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقوة التأثير والجاذبية في شخصيته العظيمة جعلتهم يتخلون عن مغريات الدنيا وبهارجها الفانية واغراءاتها الكبيرة ووساوس الشيطان والمنافقين والحاقدين ويلجأوا الى النبي الاكرم من اجل الاحساس بالامان والسعادة والاطمئنان الى حياة الخلد وجنات النعيم التي وعدهم بها الرسول محمد وهم لم يروها ولكن معرفتهم بصدقه وامانته جعلتهم يؤمنون بها ويسعون للدفاع عن الدين الاسلامي والشهادة من اجل الفوز بها في جنات الخلد حيث اصبحت الشهادة والخلاص من هذه الدنيا القصيرة الامد بين يدي رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم امنية كبرى تهفو اليها قلوب المسلمين وتسعى من اجل تحقيقها . فقد اختزل المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم صفات واخلاق وشجاعة ونبل كل الانبياء والمرسلين الذين سبقوه في شخصية واحدة اراد لها الله سبحانه وتعالى ان تتحول من فرد واحد الى امة عظيمة وكبيرة تهابها الامم الاخرى وان يكون الاسلام الحنيف الذي بدأ على يد محمد وحده شمسا مضيئة تسطع بنورها على جميع بقاع الدنيا لتنيرها من ظلام الجاهلية والالحاد والرذيلة وتسمو بها الى قمم شماء من الحياة الفاضلة بكل ماتعنيه من معنى ودلالات لتحيا البشرية بسعادة واطمئنان وعدالة ولتفوز برضا الله سبحانه وتعالى ورحمته وجنانه . ان الرسالة الاسلامية السمحاء التي حملها الرسول الكريم رسالة عامة شاملة احتوت جميع الرسالات والاديان التي سبقتها لتكون رسالة انسانية ودينا جمع كل الفضائل والايجابيات والعادات والتقاليد الحميدة في المجتمعات واضاف اليها الشيء الكثير مما اراده الخالق العظيم سبحانه وتعالى للانسن ليكون عنصرا فاعلا مؤثرا في الحياة يعمل على المساهمة في بناء مجتمعه ونشر الفضيلة فيه وان يكون داعية ونقطة اشعاع للخير والصلاح ويعمل على احقاق الحق ومحاربة الباطل والفساد والظلم بالقوة ان تطلب الامر من اجل التغيير وتعديل السلوك الانساني نحو الافضل كن اجل الخير والهداية وصلاح البشرية . وعندما يستذكر جميع المسلمين هذه المناسبة سنويا فأنه ينبغي عليهم ان يستلهموا سيرة وحياة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و آله وسلم ومشروعه الرسالي الكبير الذي ينطق صدقا وعدلا وتوحدا عالميا من وحي اله العالمين سبحانه وتعالى الذي هدى به البشرية جمعاء وانتشلها من غياهب الضلال والغواية والظلم الى رحاب الحق والنور والهداية ، والتي ادت بهذه الامة الاسلامية لان تكون صاحبة الريادة والسيادة وحاملة لواء الهداية للبشرية جمعاء على مدى العصور والاجيال . لتكن مناسبة مولد الرسول الاعظم صلى الله عليه و آله وسلم وفرحتنا الكبرى بها والتي تنبع بالاساس من حبنا لنبينا الكريم وهادينا ورمز وحدتنا ومعلمنا الاول وشفيعنا وسندنا الذي نلوذ به ونطلب حمايته يوم لاينفع مال ولابنون ولاجاه ولامناصب يوم الفزع الاكبر ونحن بين يدي الخالق العظيم نرجو رحمته وشفاعة نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم واهل بيته الاطهار عليهم السلام فرصة لمراجعة النفس ومحاسبتها والالتجاء الى الله سبحانه وتعالى والتمسك بحبل الهداية المتين والابتعاد عن معصية الله وتجنب نواهيه والتمثل باخلاق نبيه واهل بيته عليهم السلام وفرصة كبيرة للعمل الصالح والالتزام الحقيقي بالاسلام ومبادئه . على جميع المسلمين في هذه المناسبة السعيدة الالتفاف حول رمز وحدتهم الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و آله وسلم ودفع الاساءة التي يحاول بعض الاعداء والحاقدين في هذه المرحلة الحاقها بشخصيته الكريمة المقدسة عند الجميع وباستخدام مختلف الاساليب والوسائل المؤثرة والحديثة التي تتناسب مع العصر الراهن وتخاطب العقول بصورة هادئة وعصرية وغير متشنجة لتستطيع تغيير الصورة التي قد يلحقها البعض بهذه الشخصية العظيمة نحو الافضل وبيان ماخفي عنهم من حقائق قد يحاول البعض طمسها وتشويهها . لتلهمنا هذه المناسبة السعيدة والفرحة الكبرى الاعتزاز بديننا ونبينا وبلدنا وحضارتنا كما يعتز الاخرين بحضاراتهم وتجعلنا نرى رسولنا الكريم رمزا لوحدتنا وتكاتفنا وهدايتنا ونورا يضيء طريقنا وتدعونا الى حب بلدنا العزيز كخيمة كبيرة تضمنا وتوحدنا وتحمينا من الاعداء. وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل