المحتوى الرئيسى

ثمة حقد يعتمل في صدر محجز لا يقارب النقد ابدا بقلم:سامي بدر

02/15 17:27

ثمة حقد يعتمل في صدر محجز لا يقارب النقد أبدا بقلم:سامي بدر ثمة أناس في هذا الكون الفسيح,يعتقدون أنهم أوصياء ورقباء على الآخرين,فينكشون وينبشون عن خطأ هنا أو هناك..وحينما لا يجدون أو يتعثرون بهفوة لأحد,فإنهم يفبركونها.لأنهم لا يستطيعون الحياة الطبيعية,النقية بدون لغط وفوضى يثيرونها..معتقدين أن هناك من يسمعهم ويتأثر بما يقولون ويشيعون ويتهمون الآخرين,الذين هم-دائما- أكثر عفة ونبلا من ضوضائهم الرخيصة. إن ما يدفعني لهذا القول في هذه المقدمة,مقال كنت قرأته منذ يومين للسيد:خضر محجز في "دنيا الوطن"حول الشاعر:سليم النفار ولقد أهالتني طبيعة اللغة وتكوينها الذي لا ينم عن شيء معرفي,نقدي بل أنها لغة حاقدة تنطلق من باب الانتقام,وكأن الشاعر النفار عدوا للسيد:محجز يحاول التقليل من قيمته بالشتم,وهذا ما لا يتناسب البتة مع لغة النقد في كل المعايير والمدارس النقدية يا "دكتور"محجز! إن لغة المقالة كما أسلفت ليست غير الردح والقدح الانتقامي,وهذا ما لا يليق بصحيفة محترمة"كدنيا الوطن"ولا يليق بمن يدعي الدكترة والمشيخة..وأنصحك يا سيد محجز:أن تكف عن ذلك فهكذا نمط يحط من قدرك ولا يعلي شيئا فيه كما تعتقد. فليس سبة أن يمتدح النفار قائدا سياسيا ما,فهذا موجود في الشعر العربي,منذ امرئ القيس وسيبقى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها,بغض النظر عن تأيدنا أو عدمه..ولكن المعيب هو تخوين الناس خصوصا إذا كانوا من رواد الأدب الوطني أمثال المرحوم:إميل حبيبي...فمن السخف أن تكرس مبحثك النقدي"رسالة الدكتوراه"لتقول:أن إميل حبيبي خائنا و طبعا-حاشا وكلا-أن يكون ذلك من صفات الكاتب الكبير الذي بقي متمسكا فوق أرضه التاريخية... فلمصلحة من تكتب بهذا الشكل الاعتباطي,الانتقامي يا سيد محجز؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل