المحتوى الرئيسى

الكنيسة الأرثوذكسية تبارك ثورة «الشباب النزيه» وتدعو لدولة مدنية

02/15 14:57

  أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيانا رسميا الثلاثاء، يعد أول بيان يعلق على ثورة الشباب 25 يناير، وحيت الكنيسة في بيانها «شباب مصر النزية الذي قاد ثورة قوية وبيضاء» كما ترحمت على «شهداء الوطن الذين مجدتهم مصرة قيادة وجيشا بل مجدهم الشعب كله» وقدمت الكنيسة تعازيها لأسر الشهداء. وصدر البيان عقب اجتماع ترأسه البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، وضم لجنة مصغرة مع أعضاء المجمع المقدس. كما وجهت الكنيسة التحية لـ«جيش مصر الباسل والمجلس الأعلى للقوات المسلحة لما أصدره من بيانات من أجل الحفاظ على مصر في الداخل والخارج» وأكدت الكنيسة على تأييدها لموقفه في حل مجلسي الشعب والشورى ودعوته لإقرار الأمن . وأضاف البيان أن الكنيسة تؤمن بأن مصر يجب أن تكون «دولة مدنية ديمقراطية يأتي أعضاء برلمانها بانتخابات حرة نزيهة، بحيث يمثلون جميع فئات الشعب»، وأكدت أن «مصر كلها تؤيد محاربة الفساد والبطالة ومقاومة الفوضى والتخريب وتؤيد إرساء الأمن والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية والقصاص من المفسدية والخارجين عن القانون». وأكد البابا شنودة الثالث أن الكنيسة الارثوذكسية «تصلى من أجل مصر العظيمة ذات التاريخ المجيد والحضارة العريقة وأن يحفظ الله مصر سالمة وينتشر فيها الهدوء والاستقرار والأمن والرخاء».  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل