المحتوى الرئيسى

توماس فريدمان: ثورة المصريين أعظم مما يتصور أي خبير في الشرق الأوسط

02/15 14:36

قال الكاتب الأمريكي الكبير الخبير في شؤون الشرق الأوسط توماس فريدمان إنه في ثورة 25 يناير التي استمرت ثلاثة أسابيع، كان هناك شئ يمكن ملاحظته بوضوح وهو إن إسرائيل لم تكن جزءًا من هذه القصة على الإطلاق.فقد كانت الثورة بالأساس عن مصر وعن طوق المصريين إلى الحرية والتمتع بأهم حقوق الإنسان والتي حددها لي أحد المعارضين المصريين البارزين إبراهيم عيسى بـ "الحرية والكرامة والعدالة."كما أضاف فريدمان في مقاله إنه في الوقت الذي كان يطالب فيه الأطفال المصريون بحريتهم، قرر الأطفال الإسرائيليون الوقوف إلى جانب الفرعون حتى النهاية.وحينما سؤل الشباب المصريون عن من يؤيدهم في المنطقة ومن لا، كانت أكبر دولتين عرفوها - إسرائيل والسعودية - أول دولتين تقف ضدهم. كما أشار فريدمان إلى أحد اللافتات التي كان يحملها بعض الشباب في ميدان التحرير والتي كتب عليها: "إذا كان مبارك فرعون، فكلنا موسى."كما انتقد الحكومة الإسرائيلية لعدم استماعها إلى الشباب الديمقراطي في ميدان التحرير ومحاولة استيعاب ما يقولوه، بل بدلاً من ذلك اتخذت اتجاهين خلال الثلاثة أسابيع الماضية : دعوة البيت الأبيض بعدم التخلي عن الفرعون – واستغلال الفرصة في الدعاية عن مدى ديمقراطية إسرائيل لكونها هي الدولة الوحيدة المستقرة في المنطقة.وأضاف فريدمان بالقول إن الحكومة الإسرائيلية بدت غافلة عن سذاجة رسالتها إلى أمريكا: "نحن الحليف الموثوق الوحيد لأننا ديمقراطيون ومهما فعلتم لا تتخلوا عن مبارك وافتحوا الطريق هناك من أجل الديمقراطية."  وقال إنه ينبغي على الجميع فهم مخاوف إسرائيل الإستراتيجية. فقد كانت معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل هي حجر الزاوية لإستراتيجية إسرائيل  ونموها الاقتصادي لمدة 30 عام. وقد التزمت إسرائيل بالمعاهدة بشدة. وبالطبع يقلق الإسرائيليون حيال العنف هنا. وقال إنه ليس في إمكانهم عدم القلق ولكن الطريقة التي يتعاملون بها لا تساعدهم.وأشار فريدمان إلى إنه ليس من الضروري أن تكون خبير في الشرق الأوسط لمعرفة إن ما قام به الشباب في الثلاثة أسابيع الماضية هو أمر غير مسبوق، ثورة بدون إراقة دماء باستثناء ما قام به النظام، ثورة تم الدعوة إليها من خلال الفيس بوك في دولة عربية. هذه الثورة التي كشفت نظام مبارك واستقراره المزعوم. فقد كان استقرار له هو، الزعيم الذي يرأس دولة يعيش 40% من سكانها بـ 2 دولار فقط يوميًا و35% منهم أميون ويزدري من قدرة شعبه على إدارة شئونهم الخاصة. ولكن، قد انتهى هذا الآن.وأضاف إن إسرائيل تعتبر من أهم القطاعات التكنولوجية النشطة في العالم. وينبغي عليها أن تفهم أفضل من أي شخص آخر إن مفهوم الاستقرار يرجع للقرن العشرين. ففي عالم سطحي كهذا، ينطوي الأمر برمته على الديناميكية وكيفية إدارة التغيير الدائم. أو كما نقل عن محلل لبناني، إن نموذج العمل الصحيح في عالم اليوم هو: "إذا لم يكسر أكسره قبل أن يفعل ذلك منافسك."وأشار فريدمان إلى أنه من الحقائق الغائبة عن هذه الثورة هو عدم نسبتها إلى الإخوان المسلمين. وقال إنه ينبغي أن يكون ما حدث قد أخبر إسرائيل بضرورة العمل على بناء علاقة فورية مع الاتجاه الشعبي الجديد هنا في مصر بدلاً من الارتباط بديكتاتور كان بعيدًا كل البعد عن شعبه.وقال إن هذه الثورة قوية جدًا عن ما يعتقده الكثيرون، فهي تطالب بأساسيات حقوق الإنسان العالمية من حرية وكرامة وعدالة، هذه المفاهيم التي يخشاها مستبدو العرب - وإيران. فهي لا تمثل أي شئ منحدر آخر سواء كان الإخوان المسلمين أو حماس أو أمريكا أو فلسطين ولا تمثل دعوة للحرب على إسرائيل مرة أخرى. هي فقط عن شعب يريد إعادة تشكيل مستقبله وحياته.ونقل ما قاله المنشق السوفيتي السابق ناتان شارانسكي في مقابلة طويلة له يوم الجمعة الماضي،: "الشراكة مع الأنظمة الديكتاتورية  غير دائمة - لأنه لا يمكن قمع الشعوب دائمًا، فإنهم سيثورون من أجل الحرية في اللحظة التي يشعرون فيها بضعف زعمائهم المستبدين. وإنه من حسن حظ إسرائيل والغرب إن هذه الثورة العربية اندلعت في بلاد ما زالت على صلة بالغرب. وإنه إذا ساعد العالم الحر الشعوب الموجودة في الشوارع، وتحول إلى حلفاء هؤلاء الشعوب بدلاً من التحالف مع الديكتاتوريين، فستكون هناك فرصة فريدة من نوعها لبناء معاهدة جديدة بين العالم الحر والعالم العربي."واتفق فريدمان مع تحليل شارانسكي لأنه لا يعرف إلى أين تذهب مصر الآن، وإن كل ما يعرفه هو إن النظام المصري القديم قد دمر. وتساءل عن أي نوع من أنواع مصر غير المستقرة ستكون على حدودها مع إسرائيل - هل هي مصر حيث يتقلد الجيش بالسلطة ويحارب الشعب مثل باكستان، في عملية تؤدي إلى تطرف المتطرفين أكثر، أو مصر تعاني كثير من التقلبات ويقودها شعبها تصل تدريجيًا إلى مستقبل ديمقراطي يجعلها مثل أفريقيا الشمالية أو إندونيسيا.  وقال إنه ينبغي على إسرائيل أن تريد مصر الأخيرة وليس مصر مبارك. وإن مصر لا تريد مساعدة إسرائيل ولكن، سيتذكر الشعب المصري عقبات إسرائيل.وأخيرًا، قال إنه إذا لم تظهر مصر الديمقراطية الديناميكية في يوم من الأيام، لن يكون لدى إسرائيل أي خيار سوى إجراء معاهدة سلام مع 80 مليون مصري بدلاً من إجرائها مع رجل واحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل