المحتوى الرئيسى

"العطية" يثأر من "ساينز" و يفوز بلقب رالي داكار

02/15 14:32

نجح البطل القطري ناصر العطية (فولكسفاجن) في دخول نادي الأبطال المتوجين بلقب رالي دكار الدولي بعدما أنهى المرحلة الثالثة عشرة الأخيرة بين قرطبة وبوينس ايرس السبت في المركز الثاني وبفارق 38 ثانية خلف زميله الاسباني كارلوس ساينز حامل اللقب بطل المرحلة. وعوض العطية خسارته لقب العام الماضي في المرحلة الأخيرة لحساب ساينز بالذات بعد أن أنهاها الأخير بفارق 12،2 دقيقة فقط عن منافسه القطري، وهو أصغر فارق في تاريخ هذا الرالي، و ثأر العطية لنفسه هذا العام من زميله الإسباني ساينز المتوج بلقب بطل العالم للراليات عامي 1990 و1992 والذي حل ثالثاً في الترتيب العام. ولم يشفع لساينز فوزه السابع في النسخة الثالثة والثلاثين، والرابع والعشرين في مشاركاته في هذا الرالي، لان الفارق كان كبيرا بينه وبين العطية الذي توخي الحذر لتفادي ما حدث الموسم الماضي ونجح في مراقبة الإسباني والدخول في المركز الثاني بفارق ضئيل جداً وأمام مطارده المباشر الجنوب أفريقي جينييل دي فيلييرز بطل 2009 والذي حل رابعاً في المرحلة الأخيرة وضمن الوصافة في الترتيب العام. وهي المرة الأولى التي يتوج فيها العطية بطلاً لهذا الحدث التاريخي الذي انطلق عام 1978 وتحول عام 2009 من القارتين الأوروبية والأفريقية إلى أميركا الجنوبية (الأرجنتين وتشيلي) بسبب التهديدات الأمنية التي تسببت بإلغاء نسخة 2008 وأنهى العطية، المتوج بلقب بطل الشرق الأوسط للراليات 6 مرات بلقب بطل فئة سيارات الإنتاج في بطولة العالم للراليات عام 2006، الرالي في الصدارة بفارق 41،49 دقيقة أمام دي فيليرز وبفارق 20،1 ساعة أمام ساينز. وقال العطية: "كنت أنتظر هذا التتويج منذ مدة طويلة. كنت أتابع رالي دكار منذ كان عمري 15 عاماً وولدي أيضا. أشعر بإحساس رائع لفوزي باللقب الآن". وتابع: "أنا سعيد جداً بتحقيقنا للقب، قدمنا مرحلة جيدة ودون أخطاء. لم أكن أفكر سوى في خط النهاية لأن التتويج بلقب رالي دكار يعني الشيء الكثير بالنسبة لي ولشعبي ولبلدي ولفريقي. إنه فوز كبير، من الصعب تفسير ما يروج في مخيلتي، إنه إحساس رائع". وأضاف قائلاً: "أثبتنا أننا الفريق الأقوى في العالم. إنها أفضل لحظة في مسيرتي الرياضية، الفوز برالي دكار كان حلماً. بعد هذا الفوز، اعتقد أن العالم بأسره سيعرف أين توجد قطر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل