المحتوى الرئيسى

مقتل شخص اثناء تشييع جنازة محتج في البحرين

02/15 13:59

المنامة (رويترز) - قال شهود والشرطة البحرينية يوم الثلاثاء ان مصادمات وقعت بين الشرطة والمشاركين في تشييع جنازة محتج شيعي قتل بالرصاص في مظاهرات ضد الحكومة في "يوم الغضب" يوم الاثنين وأضافوا أن شخصا قتل أثناء المصادمات يوم الثلاثاء.وقال شهود ان الاشتباكات وقعت حين تحرك نحو 2000 شخص من مستشفى حاملين جثمان المحتج علي المشيمع عبر ازقة ضيقة لقرى شيعية تحيط بالعاصمة المنامة متجهين الى منزله حيث يجري غسل المتوفى.واثار مقتل أحد المشيعين يوم الثلاثاء الاخرين في الجنازة وبدأوا يرددون هتافات معادية للحكومة مستلهمين الاحتجاجات التي اطاحب برئيسي مصر وتونس.وهتف المحتجون مطالبين باسقاط النظام.ويقول دبلوماسيون ان احتجاجات البحرين التي يجري تنظيمها على موقعي فيسبوك وتويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت ستقيس ما اذا كان يمكن اجتذاب قاعدة اعرض من الشيعة لنزول الشارع لزيادة الضغط على الحكومة لتنفيذ اصلاحات تمنح الشيعة دورا أكبر.ويقول محللون ان تنظيم احتجاجات ضخمة في البحرين قد يشجع أيضا الاقلية الشيعية المهمشة في المملكة العربية السعودية المجاورة.وقتل المشيمع (22 عاما) بالرصاص يوم الاثنين في مصادمات في قرية الديه اثناء فض قوات الامن احتجاجات في مناطق شيعية في البحرين.وصرح ابراهيم مطر عضو البرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية المعارضة لرويترز ان الشرطة حاولت تفريق المشيعين بالغاز المسيل للدموع ولكنهم تجمعوا من جديد وواصلوا مسيرتهم.وقال مطر ان المحتج الثاني الذي قتل الثلاثاء اصيب بالرصاص .وأضاف أن الجمعية علقت عضويتها في البرلمان يوم الثلاثاء بعد مقتل المزارعين الشيعيين.ووصف الاجراء بأن هذه خطوة أولى مشيرا الى أن الجمعية تريد الحوار.وتابع أنه خلال الايام المقبلة اما سيستقيل أعضاء الجمعية من البرلمان أو سيواصلون عضويتهم.وقالت الشرطة ان اشتباكات وقعت بين المشيعين واربع سيارات للشرطة في المكان حين تعطلت احدى السيارات وحاولت السيارات الثلاث الاخرى تحريكها.وذكرت وزارة الداخلية في البحرين انها قدمت التعازي لاسرة الضحية الذي قتل يوم الاثنين وانها ستتخذ الاجراءات القانونية اذا ما اتضح ان استخدام القوة لم يكن مبررا.وعبر وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد ال خليفة عن ثقته بان الحقيقة ستظهر وأضاف أن من الخطأ القفز الى استنتاجات وتحميل الشرطة المسؤولية. واضاف أن ما من أحد يقبل ما حدث مشيرا الى انه أصاب جميع مواطني البحرين بالحزن.والبحرين دولة صغيرة منتجة للنفط ليست عضوا في اوبك يشكو سكانها من الشيعة من تمييز اسرة ال خليفة الحاكمة السنية ضدهم منذ فترة طويلة. وتنفي السلطات وجود اي تفرقة.وحاول ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة نهدئة الاحتجاجات واعلن عن صرف ألف دينار (2650 دولارا) لكل اسرة بحرينية واشارت الحكومة الى انها ربما تفرج عن احداث اعتقلوا في حملة امنية في العام الماضي.واعلنت البحرين انها ستنفق مبلغ 417 مليون دولار اضافي على بنود اجتماعية من بينها دعم الغذاء متراجعة عن محاولات تهيئة المواطنين لخفض الدعم.من فريدريك ريشتر المنامة (رويترز) - قال شهود والشرطة البحرينية يوم الثلاثاء ان مصادمات وقعت بين الشرطة والمشاركين في تشييع جنازة محتج شيعي قتل بالرصاص في مظاهرات ضد الحكومة في "يوم الغضب" يوم الاثنين وأضافوا أن شخصا قتل أثناء المصادمات يوم الثلاثاء.وقال شهود ان الاشتباكات وقعت حين تحرك نحو 2000 شخص من مستشفى حاملين جثمان المحتج علي المشيمع عبر ازقة ضيقة لقرى شيعية تحيط بالعاصمة المنامة متجهين الى منزله حيث يجري غسل المتوفى.واثار مقتل أحد المشيعين يوم الثلاثاء الاخرين في الجنازة وبدأوا يرددون هتافات معادية للحكومة مستلهمين الاحتجاجات التي اطاحب برئيسي مصر وتونس.وهتف المحتجون مطالبين باسقاط النظام.ويقول دبلوماسيون ان احتجاجات البحرين التي يجري تنظيمها على موقعي فيسبوك وتويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت ستقيس ما اذا كان يمكن اجتذاب قاعدة اعرض من الشيعة لنزول الشارع لزيادة الضغط على الحكومة لتنفيذ اصلاحات تمنح الشيعة دورا أكبر.ويقول محللون ان تنظيم احتجاجات ضخمة في البحرين قد يشجع أيضا الاقلية الشيعية المهمشة في المملكة العربية السعودية المجاورة.وقتل المشيمع (22 عاما) بالرصاص يوم الاثنين في مصادمات في قرية الديه اثناء فض قوات الامن احتجاجات في مناطق شيعية في البحرين.وصرح ابراهيم مطر عضو البرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية المعارضة لرويترز ان الشرطة حاولت تفريق المشيعين بالغاز المسيل للدموع ولكنهم تجمعوا من جديد وواصلوا مسيرتهم.وقال مطر ان المحتج الثاني الذي قتل الثلاثاء اصيب بالرصاص .وأضاف أن الجمعية علقت عضويتها في البرلمان يوم الثلاثاء بعد مقتل المزارعين الشيعيين.ووصف الاجراء بأن هذه خطوة أولى مشيرا الى أن الجمعية تريد الحوار.وتابع أنه خلال الايام المقبلة اما سيستقيل أعضاء الجمعية من البرلمان أو سيواصلون عضويتهم.وقالت الشرطة ان اشتباكات وقعت بين المشيعين واربع سيارات للشرطة في المكان حين تعطلت احدى السيارات وحاولت السيارات الثلاث الاخرى تحريكها.وذكرت وزارة الداخلية في البحرين انها قدمت التعازي لاسرة الضحية الذي قتل يوم الاثنين وانها ستتخذ الاجراءات القانونية اذا ما اتضح ان استخدام القوة لم يكن مبررا.وعبر وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد ال خليفة عن ثقته بان الحقيقة ستظهر وأضاف أن من الخطأ القفز الى استنتاجات وتحميل الشرطة المسؤولية. واضاف أن ما من أحد يقبل ما حدث مشيرا الى انه أصاب جميع مواطني البحرين بالحزن.والبحرين دولة صغيرة منتجة للنفط ليست عضوا في اوبك يشكو سكانها من الشيعة من تمييز اسرة ال خليفة الحاكمة السنية ضدهم منذ فترة طويلة. وتنفي السلطات وجود اي تفرقة.وحاول ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة نهدئة الاحتجاجات واعلن عن صرف ألف دينار (2650 دولارا) لكل اسرة بحرينية واشارت الحكومة الى انها ربما تفرج عن احداث اعتقلوا في حملة امنية في العام الماضي.واعلنت البحرين انها ستنفق مبلغ 417 مليون دولار اضافي على بنود اجتماعية من بينها دعم الغذاء متراجعة عن محاولات تهيئة المواطنين لخفض الدعم.من فريدريك ريشترالمنامة (رويترز) - قال شهود والشرطة البحرينية يوم الثلاثاء ان مصادمات وقعت بين الشرطة والمشاركين في تشييع جنازة محتج شيعي قتل بالرصاص في مظاهرات ضد الحكومة في "يوم الغضب" يوم الاثنين وأضافوا أن شخصا قتل أثناء المصادمات يوم الثلاثاء.وقال شهود ان الاشتباكات وقعت حين تحرك نحو 2000 شخص من مستشفى حاملين جثمان المحتج علي المشيمع عبر ازقة ضيقة لقرى شيعية تحيط بالعاصمة المنامة متجهين الى منزله حيث يجري غسل المتوفى.واثار مقتل أحد المشيعين يوم الثلاثاء الاخرين في الجنازة وبدأوا يرددون هتافات معادية للحكومة مستلهمين الاحتجاجات التي اطاحب برئيسي مصر وتونس.وهتف المحتجون مطالبين باسقاط النظام.ويقول دبلوماسيون ان احتجاجات البحرين التي يجري تنظيمها على موقعي فيسبوك وتويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت ستقيس ما اذا كان يمكن اجتذاب قاعدة اعرض من الشيعة لنزول الشارع لزيادة الضغط على الحكومة لتنفيذ اصلاحات تمنح الشيعة دورا أكبر.ويقول محللون ان تنظيم احتجاجات ضخمة في البحرين قد يشجع أيضا الاقلية الشيعية المهمشة في المملكة العربية السعودية المجاورة.وقتل المشيمع (22 عاما) بالرصاص يوم الاثنين في مصادمات في قرية الديه اثناء فض قوات الامن احتجاجات في مناطق شيعية في البحرين.وصرح ابراهيم مطر عضو البرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية المعارضة لرويترز ان الشرطة حاولت تفريق المشيعين بالغاز المسيل للدموع ولكنهم تجمعوا من جديد وواصلوا مسيرتهم.وقال مطر ان المحتج الثاني الذي قتل الثلاثاء اصيب بالرصاص .وأضاف أن الجمعية علقت عضويتها في البرلمان يوم الثلاثاء بعد مقتل المزارعين الشيعيين.ووصف الاجراء بأن هذه خطوة أولى مشيرا الى أن الجمعية تريد الحوار.وتابع أنه خلال الايام المقبلة اما سيستقيل أعضاء الجمعية من البرلمان أو سيواصلون عضويتهم.وقالت الشرطة ان اشتباكات وقعت بين المشيعين واربع سيارات للشرطة في المكان حين تعطلت احدى السيارات وحاولت السيارات الثلاث الاخرى تحريكها.وذكرت وزارة الداخلية في البحرين انها قدمت التعازي لاسرة الضحية الذي قتل يوم الاثنين وانها ستتخذ الاجراءات القانونية اذا ما اتضح ان استخدام القوة لم يكن مبررا.وعبر وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد ال خليفة عن ثقته بان الحقيقة ستظهر وأضاف أن من الخطأ القفز الى استنتاجات وتحميل الشرطة المسؤولية. واضاف أن ما من أحد يقبل ما حدث مشيرا الى انه أصاب جميع مواطني البحرين بالحزن.والبحرين دولة صغيرة منتجة للنفط ليست عضوا في اوبك يشكو سكانها من الشيعة من تمييز اسرة ال خليفة الحاكمة السنية ضدهم منذ فترة طويلة. وتنفي السلطات وجود اي تفرقة.وحاول ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة نهدئة الاحتجاجات واعلن عن صرف ألف دينار (2650 دولارا) لكل اسرة بحرينية واشارت الحكومة الى انها ربما تفرج عن احداث اعتقلوا في حملة امنية في العام الماضي.واعلنت البحرين انها ستنفق مبلغ 417 مليون دولار اضافي على بنود اجتماعية من بينها دعم الغذاء متراجعة عن محاولات تهيئة المواطنين لخفض الدعم.من فريدريك ريشتر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل