المحتوى الرئيسى

الجيش يسعى لاعادة الاستقرار الى مصر

02/15 14:39

القاهرة (رويترز) - من المتوقع ان يصعد الجيش المصري جهوده لاستعادة الاستقرار يوم الثلاثاء على امل ان ينهي تعهده بانتقال سريع للحكم المدني الاحتجاجات المستمرة رغم تنحي الرئيس السابق حسني مبارك.وفي مواجهة موجة من الاحتجاجات تراوحت بين موظفي بنوك ومرشدين سياحيين حث الجيش المصريين على العودة الى اعمالهم للحيلولة دون وقوع مزيد من الاضرار في الاقتصاد الذي تضرر بالفعل من جراء الثورة التي استمرت 18 يوما.ومن المتوقع ان تمنع عاصفة رملية تغطي القاهرة العمال من التظاهر يوم الثلاثاء وهو أيضا عطلة رسمية للاحتفال بالمولد النبوي ولذلك سيتضح على الارجح مدى الاستجابة لنداء الجيش يوم الاربعاء.ويجري الجيش محادثات مع نشطين تصدروا الثورة التي انهت حكم مبارك الذي استمر 30 عاما ليطمئنهم على التزامه بالديمقراطية والانتقال السلس المنظم للسلطة.لكن مع استمرار الغضب من ارتفاع الاسعار وتدني الرواتب والمعاناة الاقتصادية امام الجيش مهمة توازن صعبة بين اعادة الاستقرار وتهدئة شكوك في استعداده للتنازل عن السلطة.وأرسلت الثورة المصرية موجات متلاحقة في الشرق الاوسط وأيضا في أسواق المال العالمية القلقة من تأثيرها على امدادات النفط.واستخدمت الشرطة في البحرين جارة السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم الغاز المسيل للدموع لتفريق المشاركين في جنازة محتج شيعي قتل في اشتباكات اثناء مظاهرات "يوم الغضب" ضد الحكومة. وترددت انباء عن مقتل شخص اخر.ويوم الاثنين احتشد الاف النشطين الايرانيين تأييدا للثورتين المصرية والتونسية وقالت وكالة انباء شبه رسمية ان شخصا قتل بالرصاص وأصيب عدد من المحتجين.واستفاد عمال مصريون من حق حرية التعبير والتظاهر ونظموا الاثنين مظاهرات في القاهرة ومدن مصرية اخرى احتجاجا على تدني الرواتب وسوء ظروف العمل.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل