المحتوى الرئيسى

تحقيق-علم مصر أكثر مبيعا من أي وقت مضى وسط الاحتجاجات والاحتفالات

02/15 13:20

القاهرة (رويترز) - حدت حالة الثورة التي يعيشها المصريون من الطلب على الساعات وسلاسل المفاتيح واللعب وغيرها من الهدايا في متجر أحمد مجدي بالقاهرة لكن شيئا واحدا ظل يباع أكثر من أي وقت مضى... علم مصر.رفع العلم ذو الالوان الاحمر والابيض والاسود في كل مكان منذ أجبر الرئيس حسني مبارك على التنحي يوم الجمعة الماضي فرسم على الوجوه والحقائب ولصق على الجدران ودبابات الجيش ورفع على الجرارات الزراعية وأطل من نوافذ السيارات الفارهة.وأشار مجدي الجالس في متجره في سوق العتبة الى صندوق بال من الورق المقوى يخرج منه أحد الزبائن عشرات الاعلام الصغيرة.وقال صاحب المتجر البالغ من العمر 28 عاما "لم يعد باقيا لدي سوى هذا الحجم وسيباع كله بحلول الغد."وقال ماجد انه باع نحو 300 ألف علم منذ اندلاع الاحتجاجات قبل نحو ثلاثة أسابيع رغم أنه وأصحاب المتاجر المجاورة اضطروا في لحظة ما الى اغلاق متاجرهم وحراسة ممتلكاتهم من النهب والسلب بعد انسحاب الشرطة من شوارع القاهرة يوم 28 يناير كانون الثاني.وتحول العديد من الباعة في المدينة الى بيع الاعلام بعد ان عطلت الاحتجاجات المناهضة لمبارك أغلب اقتصاد البلاد.وفي بداية الاحتجاجات حمل المتظاهرون المطالبون بالديمقراطية العلم المزين في منتصفه بنسر العقاب شعار صلاح الدين الايوبي الذي حكم البلاد في القرن الثاني عشر ولوحوا به وارتدوه شريطا على الرأس حتى أنهم استخدموه سجادة للصلاة عند الحاجة.وبعد ذلك حمل موالون لمبارك العلم ذاته في مسيرات خرج فيها بضع الاف في بعض مناطق العاصمة.ويوم السبت الماضي حمل مئات الالوف من المحتفلين بتخلي مبارك عن الرئاسة العلم وهم يجوبون شوارع القاهرة يرقصون ويهتفون ويغنون النشيد الوطني.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل