المحتوى الرئيسى

تحليل- العاهل السعودي بحاجة لتسريع اصلاحات حتى يسكت معارضيه

02/15 13:20

الرياض (رويترز) - يرى محللون ودبلوماسيون أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لديه ما يكفي من أموال النفط لتجنب ثورة اجتماعية على غرار ما حدث بين الفقراء في مصر وتونس الا أن الملك الطاعن في السن يجب أن يجري اصلاحات اذا أراد اسكات المعارضة.وعلى الرغم من أن المملكة تملك أكثر من 400 مليار دولار في رصيدها من أموال النفط لحل المشاكل الاجتماعية فان السعودية يجب أن تتعامل مع قضايا مثل الوظائف والاسكان ورغبة جيل على دراية بالانترنت في ان يسمع صوته.وبينما تسمر السعوديون أمام شاشات التلفزيون لمتابعة سقوط الرئيس المصري السابق حسني مبارك والرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي قضى الملك عبد الله الشهور الثلاثة الاخيرة في فترة نقاهة مما جعل خطط الاصلاح معلقة.وفي مجتمع محافظ كالسعودية -يعيش فيه 19 مليونا- لم يتعود على المعارضة السياسية بدأ السعوديون ببطء في استخدام موقع تويتر للتدوين المصغر لانتقاد الفساد. وأسس اسلاميون حزبا سياسيا معارضا الاسبوع الماضي وهو أمر يعتبر من المحرمات في المملكة.وتنامى الغضب في جدة ثاني أكبر مدينة سعودية بعد مقتل عشرة على الاقل بسبب السيول مما أدى الى تنظيم احتجاجات نادرة وتساءلت عشرات الصحف في مقالاتها الافتتاحية عن سبب عدم تأهب السلطات بشكل أفضل للسيول وعن حالة البنية التحتية.وقال المحلل السياسي خالد الدخيل انه يعتقد أن السعوديين يتوقعون أن تتعامل السلطات بجدية الان مع مشاكلهم التي ذكر منها البطالة والاسكان والاعتماد على العمالة الاجنبية والفساد وكلها قضايا يجب معالجتها.ومنذ توليه السلطة عام 2005 لم يتخذ العاهل السعودي أي اجراء لتعديل النظام السياسي القائم على الملكية المطلقة ولم يفعل الكثير لتغيير القواعد الاجتماعية التي تفرض واحدة من أكثر القيود صرامة في العالم على السلوك الشخصي.وحتى الاصلاحات الضيقة مثل فتح الجامعات التقنية واطلاق برامج تدريب للمعلمين والقضاة فقد قوبلت بتشكك من بعض جهات المؤسسة الدينية المحافظة القوية في السعودية.وتعطلت الاصلاحات في السعودية مع غياب العاهل السعودي الذي يبلغ من العمر نحو 87 عاما لاسباب صحية وكذلك غياب أخيه ولي العهد الامير سلطان الذي ظل خارج البلاد خلال معظم العامين المنصرمين لتلقيه العلاج من مرض لم يعلن عنه.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل