المحتوى الرئيسى

من الواقع الحرية.. تصنع المعجزات

02/15 12:37

منظر الشباب من الجنسين الذين يقومون بتنظيف وتجميل ميدان التحرير بعد انتهاء مظاهرات الحرية به يدخل البهجة إلي قلوب كل الذين يمرون بالميدان.. ويؤكد أن هذا الجيل مختلف تماماً عن كل الاجيال التي سبقته.لقد كانت أجيالنا سلبية تماماً في مواجهة المواقف الصعبة.. كان الخوف يسيطر علينا في مثل هذه المواقف بل أقول انه "الجبن" لكن جيل 25 يناير يتمتع بشجاعة منقطعة النظير واصرار علي التعبير عن طموحاته.. وفي مقدمتها طموح "التغيير" وتحقق له ما أراد.إنه جيل بناء.. وليس جيل هدم.. ما إن حقق هدفه الأكبر حتي بدأ في تنظيف الميدان وتجميله.. الفتاة جنب الشاب.. الجميع يعمل في هدوء وتفان.. والناس أو المارة سواء أكانوا ركباناً أو مترجلين يقفون وينظرون إليهم باعجاب شديد.. وكاميرات المصورين والقنوات الفضائية تسجل لحظات تاريخية لنشاطاتهم الايجابية.لقد ثاروا وضحوا بأرواحهم من أجل مصر.. من أجل حرية شعبها.. من أجل كسر الطوق الحديدي الذي فرض حول أعناق هذا الشعب.. من أجل أن تعيش الأجيال القادمة عزيزة حرة كريمة.الحرية تصنع المعجزات.. ومصر ستبني نفسها بالحرية.. سوف تنطلق في بناء اقتصاد قوي يضمن حياة كريمة لكل أبناء الشعب.. سوف تنطلق للقضاء علي الفساد.. فحكم ديمقراطي حر لا يمكن أن يتستر علي الفساد.. لم يعد للصوص المال العام مكان في هذا البلد.. ولم يعد للصفقات السرية ولا اخفاء المعلومات مكان.لا خوف علي مصر مستقبلاً بفضل هذا الجيل العظيم من الشباب.مفارقات.. الفساد والفقر:نشرت صحيفة "الأهرام" في صفحتها الأولي اليوم مانشيتا بعنوان "الفاسدون.. يتساقطون" وأبرزت أسماء عدد من هؤلاء الفاسدين.. وبعضهم تم منعه من السفر.. والبعض الآخر يخضع لتحقيقات في النيابة.. ووقائع فساد منسوبة لمسئولين كبار سابقين.. واحتكارات للبعض.. وشركات مشهورة اتضح أنها مملوكة لأشخاص قريبين أو مقربين من رئاسة الجمهورية السابقة.. والذي يقرأ عن حجم هذه الثروات يمكن أن يختل توازنه من هول ما يقرأ ويسمع.ومن المفارقات الغريبة أن تنشر "الأهرام" تحت هذا المانشيت موضوعاً آخر من خلال تصريح للدكتور جودت الملط رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات يكشف فيه أن عدد السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر في مصر يبلغ أكثر من 16 مليون نسمة بنسبة 6.21 في المائة من عدد سكان مصر.. وأن نسبة من يعيشون تحت خط الفقر في محافظة أسيوط بالصعيد تصل إلي 61 في المائة و5.47 في المائة في سوهاج وأكثر من 41 في المائة في بني سويف.جريمة كبري كانت ترتكب في حق الشعب المصري.. فئة قليلة تنهب وتستغل وتسرق وترتكب كل أنواع القبح لتكتنز أموالاً تفيض عن حاجتها وحاجة أبنائها واحفادها إلي يوم الدين.. وفئة كبري من الشعب يعيشون عيشة غير آدمية.. لذلك جاءت ثورة الشباب.آخر المقال:كان جمال مبارك يتبني فكرة انعاش القوي الأكثر فقراً.. وكانت فكرة تقوم علي الغش والتدليس. حيث يتم اختيار أفضل القري له ليقولوا له إننا قمنا بالواجب.. وأن القري الفقيرة أخذت ترفل في بحبوحة من العيش.. واسألوا أبناء أسيوط لتعرفوا الحقيقة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل