المحتوى الرئيسى

الصين تبني مطارا في السودان بتكلفة 1.2 مليار دولار

02/15 09:06

بكين (رويترز) - فازت شركة صينية بعقد قيمته 900 مليون يورو (1.21 مليار دولار) لبناء مطار دولي جديد في العاصمة السودانية الخرطوم في ابراز للروابط الوثيقة بين الصين والسودان الخاضع لعقوبات.وقالت الادارة الصينية لمراقبة الشركات المملوكة للدولة في بيان نشر على موقعها على الانترنت يوم الثلاثاء ان شركة تابعة للشركة الصينية للانشاء والاتصالات ستبني ممر هبوط يمكنه استقبال طائرات ايرباص ايه380 العملاقة ومبنى للركاب وحظيرة للطائرات وبرجا للمراقبة ومنشآت أخرى.وجاء في البيان "بعد اكتمال هذا المشروع سيعزز بدرجة كبيرة الطابع الدولي للعاصمة السودانية الخرطوم كما سيزيد من تأثير الشركة الصينية للانشاء والاتصالات على السوق السودانية."وللشركة وحدة في هونج كونجوتقوم بتنفيذ مشروعات للبنية التحتية في شتى انحاء العالم.ويجيء الاتفاق مع السودان في وقت تفكر فيه عدد من شركات الطيران في تقليص عملياتها بسبب القيود المفروضة على العملة التي تحول دون تحويل أرباحها للخارج.وتمنع القوانين المحلية شركات الطيران من بيع التذاكر للمواطنين السودانيين بالعملة الصعبة. كما ان التحويلات الخاصة بالبطاقات الائتمانية غير ممكنة أيضا بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان منذ عام 1997 .ولا يزيد عدد شركات الطيران التي تنظم رحلات الى السودان عن نحو 12 شركة بسبب الحظر الامريكي. كما ان للسودان سجلا ضعيفا في سلامة الطيران مما جعل الاتحاد الاوروبي يمنع شركات الطيران السودانية من تسيير رحلات الى دول الاتحاد.لكن الصين كانت منذ فترة طويلة حليفة للسودان وطورت البنية التحتية التي تحتاجها بشدة البلاد التي أقرت بنتيجة الاستفتاء الذي أجري في يناير كانون الثاني والتي جاءت لصالح انفصال الجنوب الغني بالنفط عن الشمال والذي سيصبح واقعا في التاسع من يوليو تموز.واعتمدت الصين على السودان كسادس أكبر مصدر للنفط عام 2010 وحرصت على بناء علاقات مع قادة الجنوب.ونقلت صحيفة تشاينا بيزنيس نيوز عن تشانغ جون القنصل التجاري الصيني في جنوب السودان قوله ان النفط مازال عصب الاقتصاد في الشطرين الشمالي والجنوبي وعبر عن أمله في الا يؤثر الاتفاق بين الجانبين على انتاج النفط. بكين (رويترز) - فازت شركة صينية بعقد قيمته 900 مليون يورو (1.21 مليار دولار) لبناء مطار دولي جديد في العاصمة السودانية الخرطوم في ابراز للروابط الوثيقة بين الصين والسودان الخاضع لعقوبات.وقالت الادارة الصينية لمراقبة الشركات المملوكة للدولة في بيان نشر على موقعها على الانترنت يوم الثلاثاء ان شركة تابعة للشركة الصينية للانشاء والاتصالات ستبني ممر هبوط يمكنه استقبال طائرات ايرباص ايه380 العملاقة ومبنى للركاب وحظيرة للطائرات وبرجا للمراقبة ومنشآت أخرى.وجاء في البيان "بعد اكتمال هذا المشروع سيعزز بدرجة كبيرة الطابع الدولي للعاصمة السودانية الخرطوم كما سيزيد من تأثير الشركة الصينية للانشاء والاتصالات على السوق السودانية."وللشركة وحدة في هونج كونجوتقوم بتنفيذ مشروعات للبنية التحتية في شتى انحاء العالم.ويجيء الاتفاق مع السودان في وقت تفكر فيه عدد من شركات الطيران في تقليص عملياتها بسبب القيود المفروضة على العملة التي تحول دون تحويل أرباحها للخارج.وتمنع القوانين المحلية شركات الطيران من بيع التذاكر للمواطنين السودانيين بالعملة الصعبة. كما ان التحويلات الخاصة بالبطاقات الائتمانية غير ممكنة أيضا بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان منذ عام 1997 .ولا يزيد عدد شركات الطيران التي تنظم رحلات الى السودان عن نحو 12 شركة بسبب الحظر الامريكي. كما ان للسودان سجلا ضعيفا في سلامة الطيران مما جعل الاتحاد الاوروبي يمنع شركات الطيران السودانية من تسيير رحلات الى دول الاتحاد.لكن الصين كانت منذ فترة طويلة حليفة للسودان وطورت البنية التحتية التي تحتاجها بشدة البلاد التي أقرت بنتيجة الاستفتاء الذي أجري في يناير كانون الثاني والتي جاءت لصالح انفصال الجنوب الغني بالنفط عن الشمال والذي سيصبح واقعا في التاسع من يوليو تموز.واعتمدت الصين على السودان كسادس أكبر مصدر للنفط عام 2010 وحرصت على بناء علاقات مع قادة الجنوب.ونقلت صحيفة تشاينا بيزنيس نيوز عن تشانغ جون القنصل التجاري الصيني في جنوب السودان قوله ان النفط مازال عصب الاقتصاد في الشطرين الشمالي والجنوبي وعبر عن أمله في الا يؤثر الاتفاق بين الجانبين على انتاج النفط.بكين (رويترز) - فازت شركة صينية بعقد قيمته 900 مليون يورو (1.21 مليار دولار) لبناء مطار دولي جديد في العاصمة السودانية الخرطوم في ابراز للروابط الوثيقة بين الصين والسودان الخاضع لعقوبات.وقالت الادارة الصينية لمراقبة الشركات المملوكة للدولة في بيان نشر على موقعها على الانترنت يوم الثلاثاء ان شركة تابعة للشركة الصينية للانشاء والاتصالات ستبني ممر هبوط يمكنه استقبال طائرات ايرباص ايه380 العملاقة ومبنى للركاب وحظيرة للطائرات وبرجا للمراقبة ومنشآت أخرى.وجاء في البيان "بعد اكتمال هذا المشروع سيعزز بدرجة كبيرة الطابع الدولي للعاصمة السودانية الخرطوم كما سيزيد من تأثير الشركة الصينية للانشاء والاتصالات على السوق السودانية."وللشركة وحدة في هونج كونجوتقوم بتنفيذ مشروعات للبنية التحتية في شتى انحاء العالم.ويجيء الاتفاق مع السودان في وقت تفكر فيه عدد من شركات الطيران في تقليص عملياتها بسبب القيود المفروضة على العملة التي تحول دون تحويل أرباحها للخارج.وتمنع القوانين المحلية شركات الطيران من بيع التذاكر للمواطنين السودانيين بالعملة الصعبة. كما ان التحويلات الخاصة بالبطاقات الائتمانية غير ممكنة أيضا بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان منذ عام 1997 .ولا يزيد عدد شركات الطيران التي تنظم رحلات الى السودان عن نحو 12 شركة بسبب الحظر الامريكي. كما ان للسودان سجلا ضعيفا في سلامة الطيران مما جعل الاتحاد الاوروبي يمنع شركات الطيران السودانية من تسيير رحلات الى دول الاتحاد.لكن الصين كانت منذ فترة طويلة حليفة للسودان وطورت البنية التحتية التي تحتاجها بشدة البلاد التي أقرت بنتيجة الاستفتاء الذي أجري في يناير كانون الثاني والتي جاءت لصالح انفصال الجنوب الغني بالنفط عن الشمال والذي سيصبح واقعا في التاسع من يوليو تموز.واعتمدت الصين على السودان كسادس أكبر مصدر للنفط عام 2010 وحرصت على بناء علاقات مع قادة الجنوب.ونقلت صحيفة تشاينا بيزنيس نيوز عن تشانغ جون القنصل التجاري الصيني في جنوب السودان قوله ان النفط مازال عصب الاقتصاد في الشطرين الشمالي والجنوبي وعبر عن أمله في الا يؤثر الاتفاق بين الجانبين على انتاج النفط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل