المحتوى الرئيسى

أمريكا تنفق 75 مليون دولار لتدريب وحدة يمنية خاصة لمكافحة الارهاب

02/15 03:56

واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تهدف إلى انفاق 75 مليون دولار لمضاعفة حجم وحدة يمنية خاصة لمكافحة الإرهاب.وقال المسؤول لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته إن التمويل الذي ما زال يحتاج لموافقة الكونجرس جزء من جهد أوسع لزيادة الضغوط على فرع القاعدة في اليمن والذي يعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.وأبلغ مايكل ليتر رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب الكونجرس الاسبوع الماضي انه يرى أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يمثل في الوقت الحالي أكبر تهديد للولايات المتحدة.واعلن التنظيم المسؤولية عن محاولة فاشلة عشية عيد الميلاد في 2009 لتفجير طائرة متجهة الي الولايات المتحدة ومحاولة في العام الماضي لتفجير طائرتي شحن كانتا متجهتين الي الولايات المتحدة باستخدام اسطوانات حبر تم حشوها بالمتفجرات.وقال المسؤول الأمريكي إن الامول ستستثمر في وحدة يمنية خاصة لمكافحة الارهاب تعمل تحت اشراف وزارة الداخلية اليمنية ويبلغ اجمالي عدد العاملين فيها الآن حوالي 300 شخص.وهذه الاموال لا علاقة لها بمبلغ 120 مليون دولار مخصصة لليمن في طلب ميزانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لعام 2012 والذي كشف عنه يوم الاثنين. ويتضمن الطلب 35 مليون دولار مساعدة عسكرية خاصة لليمن و69 مليون دولار مساعدة اقتصادية.ويواجه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يتولى السلطة منذ 30 عاما احتجاجات متزايدة من الاف اليمنيين في الاسابيع الاخيرة بوحي من انتفاضتين أسقطتا الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس التونسي زين العابدين بن علي.ويتعرض صالح أيضا لضغوط لسحق جناح تنظيم القاعدة في بلده الفقير الواقع في جنوب شبه الجزيرة العربية في نفس الوقت الذي يسعى فيه جاهدا للسيطرة على انفصاليين في الجنوب وتعزيز هدنة هشة مع متمردين في الشمال.وأبلغ جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية الامريكية الكونجرس الاسبوع الماضي ان "التحديات السياسية والامنية والتنموية العديدة" تمثل أكبر تهديد لليمن منذ الحرب الاهلية التي عصفت به في 1994. واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تهدف إلى انفاق 75 مليون دولار لمضاعفة حجم وحدة يمنية خاصة لمكافحة الإرهاب.وقال المسؤول لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته إن التمويل الذي ما زال يحتاج لموافقة الكونجرس جزء من جهد أوسع لزيادة الضغوط على فرع القاعدة في اليمن والذي يعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.وأبلغ مايكل ليتر رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب الكونجرس الاسبوع الماضي انه يرى أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يمثل في الوقت الحالي أكبر تهديد للولايات المتحدة.واعلن التنظيم المسؤولية عن محاولة فاشلة عشية عيد الميلاد في 2009 لتفجير طائرة متجهة الي الولايات المتحدة ومحاولة في العام الماضي لتفجير طائرتي شحن كانتا متجهتين الي الولايات المتحدة باستخدام اسطوانات حبر تم حشوها بالمتفجرات.وقال المسؤول الأمريكي إن الامول ستستثمر في وحدة يمنية خاصة لمكافحة الارهاب تعمل تحت اشراف وزارة الداخلية اليمنية ويبلغ اجمالي عدد العاملين فيها الآن حوالي 300 شخص.وهذه الاموال لا علاقة لها بمبلغ 120 مليون دولار مخصصة لليمن في طلب ميزانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لعام 2012 والذي كشف عنه يوم الاثنين. ويتضمن الطلب 35 مليون دولار مساعدة عسكرية خاصة لليمن و69 مليون دولار مساعدة اقتصادية.ويواجه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يتولى السلطة منذ 30 عاما احتجاجات متزايدة من الاف اليمنيين في الاسابيع الاخيرة بوحي من انتفاضتين أسقطتا الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس التونسي زين العابدين بن علي.ويتعرض صالح أيضا لضغوط لسحق جناح تنظيم القاعدة في بلده الفقير الواقع في جنوب شبه الجزيرة العربية في نفس الوقت الذي يسعى فيه جاهدا للسيطرة على انفصاليين في الجنوب وتعزيز هدنة هشة مع متمردين في الشمال.وأبلغ جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية الامريكية الكونجرس الاسبوع الماضي ان "التحديات السياسية والامنية والتنموية العديدة" تمثل أكبر تهديد لليمن منذ الحرب الاهلية التي عصفت به في 1994.واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تهدف إلى انفاق 75 مليون دولار لمضاعفة حجم وحدة يمنية خاصة لمكافحة الإرهاب.وقال المسؤول لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويته إن التمويل الذي ما زال يحتاج لموافقة الكونجرس جزء من جهد أوسع لزيادة الضغوط على فرع القاعدة في اليمن والذي يعرف بتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.وأبلغ مايكل ليتر رئيس المركز الوطني لمكافحة الإرهاب الكونجرس الاسبوع الماضي انه يرى أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية يمثل في الوقت الحالي أكبر تهديد للولايات المتحدة.واعلن التنظيم المسؤولية عن محاولة فاشلة عشية عيد الميلاد في 2009 لتفجير طائرة متجهة الي الولايات المتحدة ومحاولة في العام الماضي لتفجير طائرتي شحن كانتا متجهتين الي الولايات المتحدة باستخدام اسطوانات حبر تم حشوها بالمتفجرات.وقال المسؤول الأمريكي إن الامول ستستثمر في وحدة يمنية خاصة لمكافحة الارهاب تعمل تحت اشراف وزارة الداخلية اليمنية ويبلغ اجمالي عدد العاملين فيها الآن حوالي 300 شخص.وهذه الاموال لا علاقة لها بمبلغ 120 مليون دولار مخصصة لليمن في طلب ميزانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما لعام 2012 والذي كشف عنه يوم الاثنين. ويتضمن الطلب 35 مليون دولار مساعدة عسكرية خاصة لليمن و69 مليون دولار مساعدة اقتصادية.ويواجه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يتولى السلطة منذ 30 عاما احتجاجات متزايدة من الاف اليمنيين في الاسابيع الاخيرة بوحي من انتفاضتين أسقطتا الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس التونسي زين العابدين بن علي.ويتعرض صالح أيضا لضغوط لسحق جناح تنظيم القاعدة في بلده الفقير الواقع في جنوب شبه الجزيرة العربية في نفس الوقت الذي يسعى فيه جاهدا للسيطرة على انفصاليين في الجنوب وتعزيز هدنة هشة مع متمردين في الشمال.وأبلغ جيمس كلابر مدير المخابرات الوطنية الامريكية الكونجرس الاسبوع الماضي ان "التحديات السياسية والامنية والتنموية العديدة" تمثل أكبر تهديد لليمن منذ الحرب الاهلية التي عصفت به في 1994.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل