المحتوى الرئيسى

أحزاب أردنية معارضة تنظم اعتصاما أمام السفارة المصرية بعمان

02/15 01:58

عمان - أ ش أنظمت خمسة أحزاب معارضة أردنية وهي ''البعث العربي الاشتراكي،وحزب البعث العربي التقدمي،والحركة القومية للديمقراطية المباشرة، والحزب الشيوعي الأردني،وحزب الشعب الديمقراطي الأردني"حشد''، اليوم''الاثنين'' اعتصاما جماهيريا أمام السفارة المصرية في عمان تضامنا مع انتصار ثورة الشعب المصري ووفاء لدماء الشهداء.وقالت النائب أمين عام حزب الشعب الديمقراطي عبلة أبو علبه إن هذه التظاهرة تهدف من خلالها الأحزاب التقدمية والديمقراطية توجيه تحية اعتزاز وإكبار للشعب المصري العريق الذي فتح آفاقا رحبة للشعوب العربية من اجل مواصلة النضال لتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية والحريات الديمقراطية والتأسيس للدولة المدنية الحديثة دولة المؤسسات والقانون.وأضافت إن الدولة الحديثة هي التي يمكن أن تضمن وتصون حقوق الشعب والفئات الأكثر ظلما واضطهادا إضافة إلى مواجهة كل التقسيمات الفئوية البغيضة .وبدوره ، قال أمين عام الحزب الشيوعي الأردني الدكتور منير حمارنه في كلمته نيابة عن الأحزاب المشاركة في الاعتصام "إننا في هذه المناسبة نعبر عن فرحتنا بانتصار ثورة الشعب المصري"، لافتا إلى أن هذه الثورة اكبر انجاز حققته الشعوب العربية منذ الحرب العالمية الثانية.وأضاف أن الحركة الشعبية العربية تمكنت من إسقاط حكام عرفوا بقبضتهم الحديدية وبطشهم وإرهابهم ونهب خيرات المجتمع وتحقق انجاز غير مسبوق في التاريخ الحديث ما يؤكد على دور الجماهير في صناعة التاريخ .وأشار إلى أنه كان من نتاج انتصارات تونس ومصر انفجار هذا الحراك الشعبي الواسع في أكثر من بلد عربي دفاعا عن الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.ومن ناحيته، قال عضو حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني هشام النجداوي " جئنا إلى هنا لنعبر عن موقفنا ونبعث برسالة تأييد من خلال السفارة المصرية في عمان إلى ثورة الشعب المصري الشقيق".من ناحية أخرى، عقد في مبنى النقابات المهنية الأردنية اليوم"الاثنين" ندوة بعنوان: أثر الانتفاضة المصرية والتونسية على الشعوب العربية " نظمتها نقابة المهندسين الأردنية تناول فيها متحدثون الآثار التي ستترتب على هاتين الثورتين في المنطقة العربية من حيث الديمقراطية والإصلاح السياسي والاقتصادي والعلاقات مع إسرائيل.وأكد مدير الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد أن الثورتين قامتا بتحطيم قواعد ومعادلات كثيرة أبرزها أن الشعوب العربية قادرة على انتزاع حرياتها من الحكام المستبدين بها بالإضافة إلى أنهما كانتا ثورتان شعبيتان من الداخل ولم تتلقا الدعم من الخارج.وأشار إلى أنه على الأنظمة العربية أن تقدم الاستحقاقات المطلوبة منها كي تتجنب مصيرا مشابها لما حدث في تونس ومصر.وقال الكاتب الصحفي الأردني موفق محادين إن الكثيرين اعتقدوا أن هذه الأمة خرجت من التاريخ ولكنهم فوجئوا بأنها "خير أمة أخرجت للناس" ، مشيرا إلى أن النظام العربي البوليسي الفاسد أصبح وراء ظهورنا حيث انتهى عهد الابتزاز والعالم العربي على بعد سنوات قليلة من الديمقراطية الحقة والحرية.اقرأ أيضا :نيويورك تايمز: الثورة المصرية هزت التاريخ العربي اضغط للتكبير جانب من احداث الغضب - مصراوي عمان - أ ش أنظمت خمسة أحزاب معارضة أردنية وهي ''البعث العربي الاشتراكي،وحزب البعث العربي التقدمي،والحركة القومية للديمقراطية المباشرة، والحزب الشيوعي الأردني،وحزب الشعب الديمقراطي الأردني"حشد''، اليوم''الاثنين'' اعتصاما جماهيريا أمام السفارة المصرية في عمان تضامنا مع انتصار ثورة الشعب المصري ووفاء لدماء الشهداء.وقالت النائب أمين عام حزب الشعب الديمقراطي عبلة أبو علبه إن هذه التظاهرة تهدف من خلالها الأحزاب التقدمية والديمقراطية توجيه تحية اعتزاز وإكبار للشعب المصري العريق الذي فتح آفاقا رحبة للشعوب العربية من اجل مواصلة النضال لتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية والحريات الديمقراطية والتأسيس للدولة المدنية الحديثة دولة المؤسسات والقانون.وأضافت إن الدولة الحديثة هي التي يمكن أن تضمن وتصون حقوق الشعب والفئات الأكثر ظلما واضطهادا إضافة إلى مواجهة كل التقسيمات الفئوية البغيضة .وبدوره ، قال أمين عام الحزب الشيوعي الأردني الدكتور منير حمارنه في كلمته نيابة عن الأحزاب المشاركة في الاعتصام "إننا في هذه المناسبة نعبر عن فرحتنا بانتصار ثورة الشعب المصري"، لافتا إلى أن هذه الثورة اكبر انجاز حققته الشعوب العربية منذ الحرب العالمية الثانية.وأضاف أن الحركة الشعبية العربية تمكنت من إسقاط حكام عرفوا بقبضتهم الحديدية وبطشهم وإرهابهم ونهب خيرات المجتمع وتحقق انجاز غير مسبوق في التاريخ الحديث ما يؤكد على دور الجماهير في صناعة التاريخ .وأشار إلى أنه كان من نتاج انتصارات تونس ومصر انفجار هذا الحراك الشعبي الواسع في أكثر من بلد عربي دفاعا عن الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.ومن ناحيته، قال عضو حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني هشام النجداوي " جئنا إلى هنا لنعبر عن موقفنا ونبعث برسالة تأييد من خلال السفارة المصرية في عمان إلى ثورة الشعب المصري الشقيق".من ناحية أخرى، عقد في مبنى النقابات المهنية الأردنية اليوم"الاثنين" ندوة بعنوان: أثر الانتفاضة المصرية والتونسية على الشعوب العربية " نظمتها نقابة المهندسين الأردنية تناول فيها متحدثون الآثار التي ستترتب على هاتين الثورتين في المنطقة العربية من حيث الديمقراطية والإصلاح السياسي والاقتصادي والعلاقات مع إسرائيل.وأكد مدير الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد أن الثورتين قامتا بتحطيم قواعد ومعادلات كثيرة أبرزها أن الشعوب العربية قادرة على انتزاع حرياتها من الحكام المستبدين بها بالإضافة إلى أنهما كانتا ثورتان شعبيتان من الداخل ولم تتلقا الدعم من الخارج.وأشار إلى أنه على الأنظمة العربية أن تقدم الاستحقاقات المطلوبة منها كي تتجنب مصيرا مشابها لما حدث في تونس ومصر.وقال الكاتب الصحفي الأردني موفق محادين إن الكثيرين اعتقدوا أن هذه الأمة خرجت من التاريخ ولكنهم فوجئوا بأنها "خير أمة أخرجت للناس" ، مشيرا إلى أن النظام العربي البوليسي الفاسد أصبح وراء ظهورنا حيث انتهى عهد الابتزاز والعالم العربي على بعد سنوات قليلة من الديمقراطية الحقة والحرية.اقرأ أيضا :نظمت خمسة أحزاب معارضة أردنية وهي ''البعث العربي الاشتراكي،وحزب البعث العربي التقدمي،والحركة القومية للديمقراطية المباشرة، والحزب الشيوعي الأردني،وحزب الشعب الديمقراطي الأردني"حشد''، اليوم''الاثنين'' اعتصاما جماهيريا أمام السفارة المصرية في عمان تضامنا مع انتصار ثورة الشعب المصري ووفاء لدماء الشهداء.وقالت النائب أمين عام حزب الشعب الديمقراطي عبلة أبو علبه إن هذه التظاهرة تهدف من خلالها الأحزاب التقدمية والديمقراطية توجيه تحية اعتزاز وإكبار للشعب المصري العريق الذي فتح آفاقا رحبة للشعوب العربية من اجل مواصلة النضال لتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية والحريات الديمقراطية والتأسيس للدولة المدنية الحديثة دولة المؤسسات والقانون.وأضافت إن الدولة الحديثة هي التي يمكن أن تضمن وتصون حقوق الشعب والفئات الأكثر ظلما واضطهادا إضافة إلى مواجهة كل التقسيمات الفئوية البغيضة .وبدوره ، قال أمين عام الحزب الشيوعي الأردني الدكتور منير حمارنه في كلمته نيابة عن الأحزاب المشاركة في الاعتصام "إننا في هذه المناسبة نعبر عن فرحتنا بانتصار ثورة الشعب المصري"، لافتا إلى أن هذه الثورة اكبر انجاز حققته الشعوب العربية منذ الحرب العالمية الثانية.وأضاف أن الحركة الشعبية العربية تمكنت من إسقاط حكام عرفوا بقبضتهم الحديدية وبطشهم وإرهابهم ونهب خيرات المجتمع وتحقق انجاز غير مسبوق في التاريخ الحديث ما يؤكد على دور الجماهير في صناعة التاريخ .وأشار إلى أنه كان من نتاج انتصارات تونس ومصر انفجار هذا الحراك الشعبي الواسع في أكثر من بلد عربي دفاعا عن الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.ومن ناحيته، قال عضو حزب البعث العربي الاشتراكي الأردني هشام النجداوي " جئنا إلى هنا لنعبر عن موقفنا ونبعث برسالة تأييد من خلال السفارة المصرية في عمان إلى ثورة الشعب المصري الشقيق".من ناحية أخرى، عقد في مبنى النقابات المهنية الأردنية اليوم"الاثنين" ندوة بعنوان: أثر الانتفاضة المصرية والتونسية على الشعوب العربية " نظمتها نقابة المهندسين الأردنية تناول فيها متحدثون الآثار التي ستترتب على هاتين الثورتين في المنطقة العربية من حيث الديمقراطية والإصلاح السياسي والاقتصادي والعلاقات مع إسرائيل.وأكد مدير الدائرة السياسية في حزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد أن الثورتين قامتا بتحطيم قواعد ومعادلات كثيرة أبرزها أن الشعوب العربية قادرة على انتزاع حرياتها من الحكام المستبدين بها بالإضافة إلى أنهما كانتا ثورتان شعبيتان من الداخل ولم تتلقا الدعم من الخارج.وأشار إلى أنه على الأنظمة العربية أن تقدم الاستحقاقات المطلوبة منها كي تتجنب مصيرا مشابها لما حدث في تونس ومصر.وقال الكاتب الصحفي الأردني موفق محادين إن الكثيرين اعتقدوا أن هذه الأمة خرجت من التاريخ ولكنهم فوجئوا بأنها "خير أمة أخرجت للناس" ، مشيرا إلى أن النظام العربي البوليسي الفاسد أصبح وراء ظهورنا حيث انتهى عهد الابتزاز والعالم العربي على بعد سنوات قليلة من الديمقراطية الحقة والحرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل