المحتوى الرئيسى

من سيكون بطل مارس بقلم:مصطفى محمد أبو السعود

02/15 17:19

من سيكون بطل مارس مصطفى محمد أبو السعود كاتب من فلسطين يبدو أن عام 2011 هو عام سيشهد له التاريخ بأنه عام التغيرات الجذرية في بنية الأنظمة العربية، وشاء الله أن يُعطي إشارة انطلاق مراسيم التغييرات، شابٌ بسيطٌ أراد أن يُغيرَ حياته ، فإذا به يُغير حياة الشعوب وأنظمتها ، ليرحل في يناير طاغية تونس وطاهيها الصامت "بن على"، وفي فبراير رحل فرعون العصر الحديث الطاغية "مبارك"، والى أن يأتي مارس سننتظر من سيلعب دور البطولة على نشرات الأخبار؟ إن السلوكَ الذي أبداه فرعون مصر السابق "مبارك" في التعاطي مع الجماهير في ميادين مصر وشوارعها ، أكد أنه لا يزال ينظر إليها على اعتبار أنها هبة عادية، وستعود الأمور الى ما كانت عليه ، ويعود يحكم قبضته على البلاد والعباد، لكن الله مَنَ على الجماهير بالثبات على المطالب حتى تحقق التحرير في ميدان التحرير وزال نظام القهر الفرعوني. وهنا رسمت الجماهير لوحة رائعة وجديرة بالاهتمام من صمودها وعزتها لتقول لكل من راهن على فشلها " يا من قلتَ إن الجماهيَر العربية إن غضبت ، سرعان ما تهدأ ، دون أن تحقق مطالبها، فقد كفرتَ بالسنن الإلهية في التغيير المبنية على أن كل شئ قابل للزوال إلا الله ، ويا من قلتَ أن الأنظمةَ التي وضعت الشعوب في قفصٍ من قهر، وأحكمت عليها المداخل، وتمكنت من إقناعها بضرورة البقاء في ذاك القفص لأنه أفضل مكانٍ لهم، ستبقى في مأمنٍ من غضب الشعوب، فقد غفلتَ عن وقائعِ التاريخ التي أكدتْ أن الشعوبَ إن انتفضت ستحرق الأخضر واليابس تحت أقدام الطغاة، ويا من قلتَ إن الشعبَ المصري قد سُحبت من شرايينه النخوة ،عليك أن تُراجعَ نفسك لأن الشعب المصري هو المحرك الرئيس لأحداث المنطقة ، وفيه خير أجناد الأرض، وهو ورقة النصر وورقة الهزيمة، لذلك حرص الكيان الصهيوني على إبعاد هواء العروبة والإسلام عن حدود مصر، واشترى بعض رجالها بنصف ابتسامة، وبحزمةٍ كبيرة ٍمن الوعود الفارغة المضمون، ليضمن أن تخلو له الساحة ليفعل ما يشاء بمصر وجيرانها. جاء عام 2011 على مصر بعد قضاءها ثلاثة عقود من عمرها على ذمة فرعون مُكرهة ومُجبرة ، ترتدي له أبهى الثياب ، وترقص بملء جراحها، رغم أنها لم تقبل بالزوج منه، ثلاثون عاما أسلمت مصر قلبها لقيادة فرعون الذي لم يصنها، ثلاثون عاما حولت خير أجناد الأرض الى متسولين في ساح الأمير، ثلاثون عاما جعلت من حرائر أرض الكنانة باحثاتٍ عن رغيف خبز في صالونات العُري، ثلاثون عاماً حجب النظام الهالك الرياح العربية والإسلامية عن سماء مصر وملئها بالرياح الغربية، ثلاثون عاما من الأرق عاشها الموطن المصري وهو يحلم بأن يصلَ الى مستوى خط الفقر بعد أن قضى عمراً طويلاً تحته، ثلاثون عاماً قضاها شباب مصر في البحث عن نفسه في مرايا مكسرة ، ليهنئ مصر بالحرية ويقول لها ، مبارك زوال مبارك يا امة العرب. ولأن الطيبين من الناس لا يمكن للذاكرة نسيانهم ،فقد اجتمعت على صفحات التاريخ ذكرى اثنين من أهل الذكر الطيب، ذكرى ميلاد رسول الله ،وذكرى استشهاد الإمام حسن البنا، وهي مشيئة الله أن يتزامن زوال الخُبث مع ذكرى زراعة الطيب، وكأن الله أمهل الطاغية مبارك، كي يكون زواله في نفس أسبوع ولادة واستشهاد العظماء، حتى تتكلم الأجيال عن سيدنا محمد بطريقة مشرفة ، وعن حسن بطريقة يملئها الحُسن ، وعن مبارك بطريقة لا بركة فيها. نسأل الله أن تنعم مصر بالأمن ، وأن تعود لسابقِ عهدها، حيث البطولة تفوح من جنباتها، والعروبة تعج بشوارعها، والإسلام يعلو هامات الناس، ويسكن في قلوبهم، لتعيد الأمة بأكملها الى مبنى الكرامة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل