المحتوى الرئيسى

شرطة اليمن تكافح لفض اشتباك بين محتجين وموالين للحكومة

02/14 14:03

صنعاء (رويترز) - اشتبك المئات من المتظاهرين المناهضين للحكومة اليمنية مع أنصار للرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم الاثنين جنوبي العاصمة صنعاء حيث تبادل الجانبان الرشق بالحجارة مع تصاعد الاحتجاجات في البلاد.وقال شهود ان الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء لكنها لم تتمكن من السيطرة على الحشود ببلدة تعز الصناعية بعدما شجعت الانتفاضة المصرية المحتجين في صنعاء الذين تعهدوا بتنظيم مسيرة الى مقر مخابرات الشرطة.وهتف المحتجون المناهضون للحكومة مطالبين الرئيس اليمني بالرحيل. وصالح حليف للولايات المتحدة في مواجهة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو الجناح الاقليمي للقاعدة ومقره اليمن.ووقفت الشرطة بين نحو 500 محتج مناهض للحكومة ومجموعة منافسة تضم نحو مئة من أنصار صالح في جامعة صنعاء التي عادة ما تنطلق منها المظاهرات وسعت الشرطة لمنع وقوع اشتباكات.واكتسبت الاحتجاجات المناهضة للحكومة اليمنية زخما في الاسابيع القليلة الماضية وشارك فيها في بعض الاحيان عشرات الالاف. ودفع الخوف من تنامي الاضطرابات صالح الى تقديم تنازلات كبيرة من بينها تعهده بعدم الترشح لفترة رئاسة أخرى بعد انتهاء فترته الحالية عام 2013 .وتحولت الاحتجاجات الى اشتباكات في الايام الاربعة الاخيرة حيث تبادل المحتجون على الحكومة والموالون لها الضرب بالهراوات وتشابكوا بالايدي. وفرقت الشرطة حشدا بالقوة أمس في صنعاء.لكن محللين يقولون ان الاحتجاجات في اليمن لم تصل بعد الى ثورة على غرار ما حدث في مصر ويرجح أن تتضح معالم أي انتفاضة في اليمن بوتيرة أبطأ وباراقة المزيد من الدماء في بلد ينتشر فيه السلاح وتلعب الولاءات القبلية دورا مهما.وقال محتجون في صنعاء انهم يطالبون باطلاق سراح نشطاء اعتقلوا في أربعة أيام متواصلة من الاحتجاجات ومن بينهم نحو 220 اعتقلوا في تعز وقالت المعارضة انه تم الافراج عنهم بالفعل.وذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن صالح الذي يحكم اليمن منذ 32 عاما أرجأ زيارة الى واشنطن أمس الاحد بسبب الاوضاع في المنطقة.وانتقدت منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) الشرطة اليمنية قائلة ان أداءها يتسم بوحشية لا داعي لها شملت استخدام أجهزة الصعق بالكهرباء مع المتظاهرين.وقالت سارة ليا ويتسون مديرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة التي يقع مقرها في الولايات المتحدة "دون أن تتعرض لاستفزاز ضربت قوات الامن الحكومية اليمنية المتظاهرين السلميين بوحشية واستخدمت أجهزة الصعق بالكهرباء ضدهم في شوارع صنعاء."وعلى الرغم من اشتباك محتجين مناهضين للحكومة مع موالين لها في الايام القليلة الماضية ظلت الشرطة بعيدة بشكل عام عن الخلاف في صنعاء وان كانت الحملات الامنية أقوى خارج العاصمة.ويكافح اليمن لقمع تمرد انفصالي في الجنوب وتعزيز هدنة مع الحوثيين في الشمال ومحاربة جناح القاعدة بالمنطقة.من محمد غباري وخالد عبد الله صنعاء (رويترز) - اشتبك المئات من المتظاهرين المناهضين للحكومة اليمنية مع أنصار للرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم الاثنين جنوبي العاصمة صنعاء حيث تبادل الجانبان الرشق بالحجارة مع تصاعد الاحتجاجات في البلاد.وقال شهود ان الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء لكنها لم تتمكن من السيطرة على الحشود ببلدة تعز الصناعية بعدما شجعت الانتفاضة المصرية المحتجين في صنعاء الذين تعهدوا بتنظيم مسيرة الى مقر مخابرات الشرطة.وهتف المحتجون المناهضون للحكومة مطالبين الرئيس اليمني بالرحيل. وصالح حليف للولايات المتحدة في مواجهة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو الجناح الاقليمي للقاعدة ومقره اليمن.ووقفت الشرطة بين نحو 500 محتج مناهض للحكومة ومجموعة منافسة تضم نحو مئة من أنصار صالح في جامعة صنعاء التي عادة ما تنطلق منها المظاهرات وسعت الشرطة لمنع وقوع اشتباكات.واكتسبت الاحتجاجات المناهضة للحكومة اليمنية زخما في الاسابيع القليلة الماضية وشارك فيها في بعض الاحيان عشرات الالاف. ودفع الخوف من تنامي الاضطرابات صالح الى تقديم تنازلات كبيرة من بينها تعهده بعدم الترشح لفترة رئاسة أخرى بعد انتهاء فترته الحالية عام 2013 .وتحولت الاحتجاجات الى اشتباكات في الايام الاربعة الاخيرة حيث تبادل المحتجون على الحكومة والموالون لها الضرب بالهراوات وتشابكوا بالايدي. وفرقت الشرطة حشدا بالقوة أمس في صنعاء.لكن محللين يقولون ان الاحتجاجات في اليمن لم تصل بعد الى ثورة على غرار ما حدث في مصر ويرجح أن تتضح معالم أي انتفاضة في اليمن بوتيرة أبطأ وباراقة المزيد من الدماء في بلد ينتشر فيه السلاح وتلعب الولاءات القبلية دورا مهما.وقال محتجون في صنعاء انهم يطالبون باطلاق سراح نشطاء اعتقلوا في أربعة أيام متواصلة من الاحتجاجات ومن بينهم نحو 220 اعتقلوا في تعز وقالت المعارضة انه تم الافراج عنهم بالفعل.وذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن صالح الذي يحكم اليمن منذ 32 عاما أرجأ زيارة الى واشنطن أمس الاحد بسبب الاوضاع في المنطقة.وانتقدت منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) الشرطة اليمنية قائلة ان أداءها يتسم بوحشية لا داعي لها شملت استخدام أجهزة الصعق بالكهرباء مع المتظاهرين.وقالت سارة ليا ويتسون مديرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة التي يقع مقرها في الولايات المتحدة "دون أن تتعرض لاستفزاز ضربت قوات الامن الحكومية اليمنية المتظاهرين السلميين بوحشية واستخدمت أجهزة الصعق بالكهرباء ضدهم في شوارع صنعاء."وعلى الرغم من اشتباك محتجين مناهضين للحكومة مع موالين لها في الايام القليلة الماضية ظلت الشرطة بعيدة بشكل عام عن الخلاف في صنعاء وان كانت الحملات الامنية أقوى خارج العاصمة.ويكافح اليمن لقمع تمرد انفصالي في الجنوب وتعزيز هدنة مع الحوثيين في الشمال ومحاربة جناح القاعدة بالمنطقة.من محمد غباري وخالد عبد اللهصنعاء (رويترز) - اشتبك المئات من المتظاهرين المناهضين للحكومة اليمنية مع أنصار للرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم الاثنين جنوبي العاصمة صنعاء حيث تبادل الجانبان الرشق بالحجارة مع تصاعد الاحتجاجات في البلاد.وقال شهود ان الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء لكنها لم تتمكن من السيطرة على الحشود ببلدة تعز الصناعية بعدما شجعت الانتفاضة المصرية المحتجين في صنعاء الذين تعهدوا بتنظيم مسيرة الى مقر مخابرات الشرطة.وهتف المحتجون المناهضون للحكومة مطالبين الرئيس اليمني بالرحيل. وصالح حليف للولايات المتحدة في مواجهة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو الجناح الاقليمي للقاعدة ومقره اليمن.ووقفت الشرطة بين نحو 500 محتج مناهض للحكومة ومجموعة منافسة تضم نحو مئة من أنصار صالح في جامعة صنعاء التي عادة ما تنطلق منها المظاهرات وسعت الشرطة لمنع وقوع اشتباكات.واكتسبت الاحتجاجات المناهضة للحكومة اليمنية زخما في الاسابيع القليلة الماضية وشارك فيها في بعض الاحيان عشرات الالاف. ودفع الخوف من تنامي الاضطرابات صالح الى تقديم تنازلات كبيرة من بينها تعهده بعدم الترشح لفترة رئاسة أخرى بعد انتهاء فترته الحالية عام 2013 .وتحولت الاحتجاجات الى اشتباكات في الايام الاربعة الاخيرة حيث تبادل المحتجون على الحكومة والموالون لها الضرب بالهراوات وتشابكوا بالايدي. وفرقت الشرطة حشدا بالقوة أمس في صنعاء.لكن محللين يقولون ان الاحتجاجات في اليمن لم تصل بعد الى ثورة على غرار ما حدث في مصر ويرجح أن تتضح معالم أي انتفاضة في اليمن بوتيرة أبطأ وباراقة المزيد من الدماء في بلد ينتشر فيه السلاح وتلعب الولاءات القبلية دورا مهما.وقال محتجون في صنعاء انهم يطالبون باطلاق سراح نشطاء اعتقلوا في أربعة أيام متواصلة من الاحتجاجات ومن بينهم نحو 220 اعتقلوا في تعز وقالت المعارضة انه تم الافراج عنهم بالفعل.وذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن صالح الذي يحكم اليمن منذ 32 عاما أرجأ زيارة الى واشنطن أمس الاحد بسبب الاوضاع في المنطقة.وانتقدت منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) الشرطة اليمنية قائلة ان أداءها يتسم بوحشية لا داعي لها شملت استخدام أجهزة الصعق بالكهرباء مع المتظاهرين.وقالت سارة ليا ويتسون مديرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة التي يقع مقرها في الولايات المتحدة "دون أن تتعرض لاستفزاز ضربت قوات الامن الحكومية اليمنية المتظاهرين السلميين بوحشية واستخدمت أجهزة الصعق بالكهرباء ضدهم في شوارع صنعاء."وعلى الرغم من اشتباك محتجين مناهضين للحكومة مع موالين لها في الايام القليلة الماضية ظلت الشرطة بعيدة بشكل عام عن الخلاف في صنعاء وان كانت الحملات الامنية أقوى خارج العاصمة.ويكافح اليمن لقمع تمرد انفصالي في الجنوب وتعزيز هدنة مع الحوثيين في الشمال ومحاربة جناح القاعدة بالمنطقة.من محمد غباري وخالد عبد الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل