المحتوى الرئيسى

300 من ضباط وأفراد الشرطة ينظمون وقفة احتجاجية للمطالبة بمحاكمة العادلى

02/14 13:49

نظم أكثر من 300 من الضباط وأفراد الشرطة وقفة احتجاجية اليوم، الاثنين، أمام نادى التجديف بالجيزة، للمطالبة بمحاكمة وزير الداخلية السابق حبيب العادلى، ومحاكمة المسئول عن إراقة دم شهداء الثورة من الشباب وأفراد هيئة الشرطة. وأكد المتظاهرون، فى تصريحات لمندوب وكالة أنباء الشرق الأوسط، عدم مسئولية أفراد الشرطة عن إراقة دماء شهداء الثورة، مشيرين إلى أن ضباط وأفراد الشرطة لم يطلقوا الرصاص الحى على المتظاهرين كما أشاع البعض. وشدد المتظاهرون، الذين يتزايد عددهم على وجود بعض الأطراف التى حاولت ومازالت تحاول الوقيعة بين رجل الشرطة والمواطن، للاستفادة من الغياب الأمنى فى البلاد وتحقيق مصالحها الشخصية غير القانونية، والتى تجلت فى مظاهر السلب والنهب التى اجتاحت البلاد مؤخراً. طالب الضباط وأفراد الشرطة، من المواطنين بعدم الانسياق وراء تلك الفتن التى تستهدف فقدان الثقة بين الطرفين، مؤكدين أنهم لم يتخلوا عن واجبهم يوماً وأن رجل الشرطة كان وسيظل العين الساهرة على حماية أمن المواطن واستقرار الوطن حسبما تقضى رسالة الشرطة النبيلة. كما طالب المتظاهرون وزارة الداخلية بتحسين أوضاعهم المعيشية والوظيفية وزيادة مرتباتهم، وكذلك تحديد ساعات العمل بثمان ساعات فقط، كما هو متبع فى جميع أجهزة الشرطة على مستوى العالم. ومن جانبه، واصل محمود وجدى، وزير الداخلية، لقاءاته مع رجال الشرطة، حيث التقى بالضباط والأفراد والعاملين المدنيين والمجندين بمديرية أمن الجيزة، وقبل اللقاء وقف السيد الوزير وكافة الحضور دقيقة حداد على أرواح الشهداء، واستمع سيادته لكافة المطالب والاستفسارات التى أثارها الحضور، سواء ما يتعلق بالنواحى الوظيفية، وما تتضمنه من قواعد التشغيل والنقل والترقيات وشكل الزى الجديد للشرطة، وما يتعلق بالنواحى المالية والاجتماعية لمختلف العاملين بجهاز الشرطة. وقد استعرض وزير الداخلية خلال اللقاء، أهم القرارات والإجراءات التى تم اتخاذها فى الفترة القليلة الماضية منذ تولى سيادته المسئولية من أجل النهوض والارتقاء بكافة أوجه الرعاية لرجال الشرطة من الضباط والأفراد والعاملين المدنيين والمجندين، مشيراً إلى أن الدولة بكافة مؤسساتها لا تبخل أبداً على رجال الشرطة، تقديراً لدورهم فى حفظ الأمن والاستقرار، وباعتبارهم من أبناء الوطن، مضيفاً بأن الوزارة تسعى بصفة الدوام لتحسين كافة أوجه الرعاية لمختلف أبنائها. وأشار السيد الوزير مجدداً خلال اللقاء، إلى التكليفات المختلفة التى وجه بها مؤخراً لأجهزة الرقابة والمتابعة بالوزارة، وتشديد سيادته على ضرورة قيام القيادات الأمنية بمختلف المواقع بعقد لقاءات دورية مع كافة المرؤوسين من صغار الضباط والأفراد وكافة العاملين والمجندين للتعرف على مشاكلهم المختلفة واتخاذ اللازم حيالها إيماناً بما يقوم به رجال الشرطة من دور هام فى حماية أمن الوطن ومقدراته، واستمراراً لدور وجهود الوزارة فى توفير كافة أوجه الرعاية لمختلف أبنائها من أجل توفير المناخ المناسب لتفعيل أدائهم الأمنى، لا سيما خلال تلك المرحلة الفارقة فى تاريخ الوطن، ومطالبة كافة أبناء الوطن الشرفاء بسرعة عودة رجال الشرطة لمواقعهم من أجل عودة الهدوء والاستقرار للوطن. وفى نهاية اللقاء، شدد الوزير على جميع الحضور بضرورة التفانى فى أداء الواجب والإخلاص فى العمل، وبذل الغالى والنفيس من أجل حماية أمن الوطن والمواطن، وضرورة التلاحم مع كافة أبناء الوطن، وذلك تفعيلاً لشعار الشرطة الجديد (الشرطة فى خدمة الشعب).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل