المحتوى الرئيسى

التسلح بالحقيقة وحدها

02/14 13:31

أثبتت الأحداث ان الأحزاب السلطوية  أي التي تنشئها السلطة  لا جدوي منها ساعة الحاجة اليها فهي كالفئران أول من يهرب من السفينة إذا أحست بالغرق.** وما حدث في تونس تأثرت به عواصم عربية كثيرة فلم نكن نعرف شيئا عن الانتحار حرقا كما حدث هناك.. وأثبتت التظاهرات ان هناك اجتماعا سواء من المتظاهرين أو الحكومة علي الحق في حرية التعبير والتمسك به وإزالة كل العوائق التي تحول بين ممارسة هذا الحق سواء من قوانين سيئة السمعة أو من إجراءات تقود الي الفساد أو التفاوت المذهل بين الدخول ومواجهة البطالة وغيرها بشرط أن يلتزم المتظاهرون بالتظاهر السلمي فقط.** ولو ان عندنا أحزابا حقيقية  لا ورقية  لنزلت هذه الأحزاب إلي الشارع لتقول كلمتها في وجه الذين يقولون لا.. لكل شيء.. ولكنها أحزاب تعتمد علي المعونات الحكومية وعلي صحف لا تسمن ولا تغني من جوع.** ولا يختلف أحد علي القيمة الحضارية لتعدد الآراء والأفكار ولكن بشرط أن تتخذ الطريق الموضوعي والقانوني وإذا كانت هذه القيم قد غابت لوقت ما بسبب ممارسات غير ديمقراطية فإن الواجب معالجة هذا كله والاستفادة من نبض الشعب الذي هو كان أعلي صوتا في مظاهرات يناير.** ويجب أن نعترف بأننا أمة واحدة ومشاكلنا أيضا تكاد تكون متشابهة فيما يحدث في تونس تتأثر به القاهرة والخرطوم وصنعاء وغيرها من العواصم العربية وهي ظاهرة صحية ينبغي علينا استثمارها.** نحن ندخل مرحلة جديدة سواء أردنا أو لم نرد.. وما يحدث في أي منطقة من العالم لا يمكن حجبه.. فالتسلح بالحقيقة. والحقيقة وحدها خير ضمان لمصداقية إعلامنا حتي لا نلجأ إلي فضائيات كثيرة امتلأت بها السماء وتعبر من كل وجهات النظر.. ولذا.. لزم التنويه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل