المحتوى الرئيسى

تحليل- الجيش المصري يرسم طريقا للانتقال السياسي

02/14 13:22

القاهرة (رويترز) - أعطى الجيش المصري اشارة الى أن التغيير الحقيقي ات مشيعا الطمأنينة في أوساط الحركة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك لكنه ترك أسئلة كثيرة بلا اجابة.ومن شأن اي مؤشر على حنث الجيش بوعود الديمقراطية والحكم المدني أن يشعل الاحتجاجات الحاشدة في الشوارع من جديد.ورحب نشطاء من دعاة الديمقراطية بقرار الجيش يوم الاحد تعطيل العمل بالدستور وحل البرلمان وطرح اي تعديلات دستورية في استفتاء شعبي.لكن التشكك لا يزال قائما بشأن مدى النفوذ الذي سيحاول الجيش ممارسته في اعادة تشكيل نظام حكم شابه القمع والفساد وسانده طيلة ستة عقود.ومما يعطي لمحة عن حجم التحول المطلوب ما قاله هشام وهو واحد من مئات من رجال الشرطة نظموا احتجاجا امام وزارة الداخلية.قال "كبار الضباط هم الذين كانوا يحصلون على كل الامتيازات وتركونا نحن نتضور جوعا. قالوا لنا اذا كان هذا الحال لا يريحنا فلنأخذ أموالا من الناس."ولم يتضح بعد كم الحرية الذي سيسمح به الجيش في الفترة الانتقالية التي يقول انها قد تستمر لستة أشهر.وربما تكون دعوة وجهها المحتجون للقيام بمسيرة مليونية يوم الجمعة احتفالا بالنصر تذكرة مبكرة للجيش بقوة الشعب التي أطاحت بمبارك.وقالت روزماري هوليس استاذة دراسات سياسات الشرق الاوسط بجامعة سيتي في لندن "السؤالان الكبيران الان هما من سيكون أعضاء لجنة اعادة صياغة الدستور وهل هناك اي ضمانات بتنفيذ ما سيتوصلون اليه."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل