المحتوى الرئيسى
worldcup2018

تونس تنشر قوات لوقف تدفق مهاجرين غير شرعيين الى ايطاليا

02/14 22:38

تونس (رويترز) - قال مصدر عسكري يوم الاثنين ان تونس نشرت جنودا لمنع موجة من المهاجرين غير الشرعيين يحاولون الوصول الى ايطاليا بعد ان أعلنت روما ان الثورة التونسية أثارت عملية نزوح ضخمة.وعبر أكثر من 4000 مهاجر البحر المتوسط من تونس الى جزيرة لامبيدوسا الايطالية الصغيرة الاسبوع الماضي في مؤشر على استمرار الاضطرابات في تونس منذ ان أطاحت احتجاجات بالرئيس زين العابدين بن علي قبل شهر.ويعتقد محللون ان الثورة في كل من تونس ومصر يمكن ان تمتد الى دول اخرى في المنطقة مما يخلق تسلسلا مروعا للاحداث لحكومات اوروبية كانت تعتمد على الزعماء المستبدين في دول شمال افريقيا للمساعدة في الحد من الهجرة.وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي التي تقوم بزيارة لتونس انها تتوقع التوصل لاتفاق تجاري مع الاتحاد خلال شهور يعطي دفعة للاقتصاد التونسي الذي تضرر بشدة من الاضطرابات في الاسابيع الماضية.واتهمت الحكومة الانتقالية في تونس في وقت سابق روما بانتهاك سيادتها بعد ان اقترح وزير ايطالي ارسال قوة شرطة الى تونس لوقف موجة من المهاجرين غير الشرعيين يتوافدون على جزيرة لامبيدوسا في زوارق مكتظة.وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه لرويترز "الجيش يسيطر على السواحل في قابس وفي زارزيس لمنع المهاجرين غير الشرعيين ... الجيش وحرس السواحل متواجدون أيضا في ميناء قابس."والشواطيء حول خليج قابس نقطة انطلاق تقليدية للمهاجرين غير الشرعيين لانها وان كانت ليست الاقصر مسافة الى جزيرة لامبيدوسا الا انها أقل كثافة سكانية فضلا عن ضعف التواجد الامني بها.وأطاح محتجون تونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 عاما في السلطة في انتفاضة كانت مصدر الهام لثورة في مصر أجبرت يوم الجمعة الماضي الرئيس حسني مبارك على التنحي.ومنذ رحيل بن علي تتخذ الحكومة الانتقالية في تونس خطوات مترددة نحو الاستقرار. لكن الشرطة اختفت في عديد من الاماكن وتعطل الاضرابات والاحتجاجات في انحاء البلاد سير الاقتصاد.وقال وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني وهو عضو في حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة يوم الاحد ان الاضطرابات في تونس أثارت عملية نزوح ضخمة الى جزيرة صقلية.وأضاف ماروني في تصريحات للتلفزيون الايطالي "سوف أطلب من وزير الخارجية التونسي التفويض بارسال وحدة ايطالية يمكنها التدخل لمنع التدفق. النظام التونسي ينهار."وردت وزارة الخارجية التونسية بقولها انها مستعدة للتعاون مع ايطاليا وشركاء اخرين لايجاد حل ملائم لمشكلة المهاجرين.لكنها قالت في بيان أذاعته وسائل الاعلام الرسمية أنها دهشت لتصريحات ماروني وأنها ترفض قطعيا أي تدخل في شؤونها الداخلية أو أي انتهاك لسيادتها.ومن المقرر ان يصل وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الى تونس لاجراء محادثات مساء يوم الاثنين.واجتمعت اشتون مع رئيس الحكومة الانتقالية في تونس محمد الغنوشي وقالت بعد ذلك ان الاتحاد يزمع الانتهاء من المفاوضات خلال أشهر لمنح تونس "وضعا متميزا" مما يعني منحها شروطا تجارية تفضيلية.وقالت في مؤتمر صحفي "نود ان نكون حليفا رئيسيا لتونس في المضي قدما نحو الديمقراطية." وأضافت "نريد ان نساعد في الانفتاح والانتقال الديمقراطي للبلاد."وعندما سئلت بشأن نزاع يتعلق بالمهاجرين قالت اشتون ان الاتحاد الاوروبي يعمل مع مسؤولين تونسيين وايطاليين. وأضافت "أهم شيء هو ان كل شيء يتم وفقا للقواعد من أجل سلامة الشبان وايطاليا."وفي لامبيدوسا يقول مسؤولون محليون ان موجة وصول المهاجرين هائلة في الجزيرة وهي أقرب لافريقيا من الاراضي الايطالية. ووصل نحو 1400 شخص من تونس يوم الاحد فقط.وقال مهاجر تونسي (31 عاما) في لامبيدوسا للتلفزيون الايطالي "نشعر جميعا بالخوف بعد الثورة لانه لم يتحسن أي شيء حتى الان."وأضاف "منذ 14 يناير لم يتغير شيء. جميعنا هنا لا نطلب شيئا وانما نحاول الحصول على فرصة عمل في اوروبا."من طارق عمارة تونس (رويترز) - قال مصدر عسكري يوم الاثنين ان تونس نشرت جنودا لمنع موجة من المهاجرين غير الشرعيين يحاولون الوصول الى ايطاليا بعد ان أعلنت روما ان الثورة التونسية أثارت عملية نزوح ضخمة.وعبر أكثر من 4000 مهاجر البحر المتوسط من تونس الى جزيرة لامبيدوسا الايطالية الصغيرة الاسبوع الماضي في مؤشر على استمرار الاضطرابات في تونس منذ ان أطاحت احتجاجات بالرئيس زين العابدين بن علي قبل شهر.ويعتقد محللون ان الثورة في كل من تونس ومصر يمكن ان تمتد الى دول اخرى في المنطقة مما يخلق تسلسلا مروعا للاحداث لحكومات اوروبية كانت تعتمد على الزعماء المستبدين في دول شمال افريقيا للمساعدة في الحد من الهجرة.وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي التي تقوم بزيارة لتونس انها تتوقع التوصل لاتفاق تجاري مع الاتحاد خلال شهور يعطي دفعة للاقتصاد التونسي الذي تضرر بشدة من الاضطرابات في الاسابيع الماضية.واتهمت الحكومة الانتقالية في تونس في وقت سابق روما بانتهاك سيادتها بعد ان اقترح وزير ايطالي ارسال قوة شرطة الى تونس لوقف موجة من المهاجرين غير الشرعيين يتوافدون على جزيرة لامبيدوسا في زوارق مكتظة.وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه لرويترز "الجيش يسيطر على السواحل في قابس وفي زارزيس لمنع المهاجرين غير الشرعيين ... الجيش وحرس السواحل متواجدون أيضا في ميناء قابس."والشواطيء حول خليج قابس نقطة انطلاق تقليدية للمهاجرين غير الشرعيين لانها وان كانت ليست الاقصر مسافة الى جزيرة لامبيدوسا الا انها أقل كثافة سكانية فضلا عن ضعف التواجد الامني بها.وأطاح محتجون تونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 عاما في السلطة في انتفاضة كانت مصدر الهام لثورة في مصر أجبرت يوم الجمعة الماضي الرئيس حسني مبارك على التنحي.ومنذ رحيل بن علي تتخذ الحكومة الانتقالية في تونس خطوات مترددة نحو الاستقرار. لكن الشرطة اختفت في عديد من الاماكن وتعطل الاضرابات والاحتجاجات في انحاء البلاد سير الاقتصاد.وقال وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني وهو عضو في حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة يوم الاحد ان الاضطرابات في تونس أثارت عملية نزوح ضخمة الى جزيرة صقلية.وأضاف ماروني في تصريحات للتلفزيون الايطالي "سوف أطلب من وزير الخارجية التونسي التفويض بارسال وحدة ايطالية يمكنها التدخل لمنع التدفق. النظام التونسي ينهار."وردت وزارة الخارجية التونسية بقولها انها مستعدة للتعاون مع ايطاليا وشركاء اخرين لايجاد حل ملائم لمشكلة المهاجرين.لكنها قالت في بيان أذاعته وسائل الاعلام الرسمية أنها دهشت لتصريحات ماروني وأنها ترفض قطعيا أي تدخل في شؤونها الداخلية أو أي انتهاك لسيادتها.ومن المقرر ان يصل وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الى تونس لاجراء محادثات مساء يوم الاثنين.واجتمعت اشتون مع رئيس الحكومة الانتقالية في تونس محمد الغنوشي وقالت بعد ذلك ان الاتحاد يزمع الانتهاء من المفاوضات خلال أشهر لمنح تونس "وضعا متميزا" مما يعني منحها شروطا تجارية تفضيلية.وقالت في مؤتمر صحفي "نود ان نكون حليفا رئيسيا لتونس في المضي قدما نحو الديمقراطية." وأضافت "نريد ان نساعد في الانفتاح والانتقال الديمقراطي للبلاد."وعندما سئلت بشأن نزاع يتعلق بالمهاجرين قالت اشتون ان الاتحاد الاوروبي يعمل مع مسؤولين تونسيين وايطاليين. وأضافت "أهم شيء هو ان كل شيء يتم وفقا للقواعد من أجل سلامة الشبان وايطاليا."وفي لامبيدوسا يقول مسؤولون محليون ان موجة وصول المهاجرين هائلة في الجزيرة وهي أقرب لافريقيا من الاراضي الايطالية. ووصل نحو 1400 شخص من تونس يوم الاحد فقط.وقال مهاجر تونسي (31 عاما) في لامبيدوسا للتلفزيون الايطالي "نشعر جميعا بالخوف بعد الثورة لانه لم يتحسن أي شيء حتى الان."وأضاف "منذ 14 يناير لم يتغير شيء. جميعنا هنا لا نطلب شيئا وانما نحاول الحصول على فرصة عمل في اوروبا."من طارق عمارةتونس (رويترز) - قال مصدر عسكري يوم الاثنين ان تونس نشرت جنودا لمنع موجة من المهاجرين غير الشرعيين يحاولون الوصول الى ايطاليا بعد ان أعلنت روما ان الثورة التونسية أثارت عملية نزوح ضخمة.وعبر أكثر من 4000 مهاجر البحر المتوسط من تونس الى جزيرة لامبيدوسا الايطالية الصغيرة الاسبوع الماضي في مؤشر على استمرار الاضطرابات في تونس منذ ان أطاحت احتجاجات بالرئيس زين العابدين بن علي قبل شهر.ويعتقد محللون ان الثورة في كل من تونس ومصر يمكن ان تمتد الى دول اخرى في المنطقة مما يخلق تسلسلا مروعا للاحداث لحكومات اوروبية كانت تعتمد على الزعماء المستبدين في دول شمال افريقيا للمساعدة في الحد من الهجرة.وقالت كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي التي تقوم بزيارة لتونس انها تتوقع التوصل لاتفاق تجاري مع الاتحاد خلال شهور يعطي دفعة للاقتصاد التونسي الذي تضرر بشدة من الاضطرابات في الاسابيع الماضية.واتهمت الحكومة الانتقالية في تونس في وقت سابق روما بانتهاك سيادتها بعد ان اقترح وزير ايطالي ارسال قوة شرطة الى تونس لوقف موجة من المهاجرين غير الشرعيين يتوافدون على جزيرة لامبيدوسا في زوارق مكتظة.وقال مصدر عسكري طلب عدم ذكر اسمه لرويترز "الجيش يسيطر على السواحل في قابس وفي زارزيس لمنع المهاجرين غير الشرعيين ... الجيش وحرس السواحل متواجدون أيضا في ميناء قابس."والشواطيء حول خليج قابس نقطة انطلاق تقليدية للمهاجرين غير الشرعيين لانها وان كانت ليست الاقصر مسافة الى جزيرة لامبيدوسا الا انها أقل كثافة سكانية فضلا عن ضعف التواجد الامني بها.وأطاح محتجون تونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي بعد 23 عاما في السلطة في انتفاضة كانت مصدر الهام لثورة في مصر أجبرت يوم الجمعة الماضي الرئيس حسني مبارك على التنحي.ومنذ رحيل بن علي تتخذ الحكومة الانتقالية في تونس خطوات مترددة نحو الاستقرار. لكن الشرطة اختفت في عديد من الاماكن وتعطل الاضرابات والاحتجاجات في انحاء البلاد سير الاقتصاد.وقال وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني وهو عضو في حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة يوم الاحد ان الاضطرابات في تونس أثارت عملية نزوح ضخمة الى جزيرة صقلية.وأضاف ماروني في تصريحات للتلفزيون الايطالي "سوف أطلب من وزير الخارجية التونسي التفويض بارسال وحدة ايطالية يمكنها التدخل لمنع التدفق. النظام التونسي ينهار."وردت وزارة الخارجية التونسية بقولها انها مستعدة للتعاون مع ايطاليا وشركاء اخرين لايجاد حل ملائم لمشكلة المهاجرين.لكنها قالت في بيان أذاعته وسائل الاعلام الرسمية أنها دهشت لتصريحات ماروني وأنها ترفض قطعيا أي تدخل في شؤونها الداخلية أو أي انتهاك لسيادتها.ومن المقرر ان يصل وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الى تونس لاجراء محادثات مساء يوم الاثنين.واجتمعت اشتون مع رئيس الحكومة الانتقالية في تونس محمد الغنوشي وقالت بعد ذلك ان الاتحاد يزمع الانتهاء من المفاوضات خلال أشهر لمنح تونس "وضعا متميزا" مما يعني منحها شروطا تجارية تفضيلية.وقالت في مؤتمر صحفي "نود ان نكون حليفا رئيسيا لتونس في المضي قدما نحو الديمقراطية." وأضافت "نريد ان نساعد في الانفتاح والانتقال الديمقراطي للبلاد."وعندما سئلت بشأن نزاع يتعلق بالمهاجرين قالت اشتون ان الاتحاد الاوروبي يعمل مع مسؤولين تونسيين وايطاليين. وأضافت "أهم شيء هو ان كل شيء يتم وفقا للقواعد من أجل سلامة الشبان وايطاليا."وفي لامبيدوسا يقول مسؤولون محليون ان موجة وصول المهاجرين هائلة في الجزيرة وهي أقرب لافريقيا من الاراضي الايطالية. ووصل نحو 1400 شخص من تونس يوم الاحد فقط.وقال مهاجر تونسي (31 عاما) في لامبيدوسا للتلفزيون الايطالي "نشعر جميعا بالخوف بعد الثورة لانه لم يتحسن أي شيء حتى الان."وأضاف "منذ 14 يناير لم يتغير شيء. جميعنا هنا لا نطلب شيئا وانما نحاول الحصول على فرصة عمل في اوروبا."من طارق عمارة

Comments

عاجل