المحتوى الرئيسى

آخر عمودوائـــل‮ ‬غنيـم‮ ‬

02/14 04:41

صورة كبيرة،‮ ‬و وحيدة،‮ ‬تصدرت الصفحة الأولي للصحيفة الفرنسية الشهيرة‮:» ‬لو موند‮« ‬لشاب‮ ‬يمسك بميكروفون‮ ‬يتحدث من خلاله،‮ ‬وكُتب فوقها بخط بارز‮:»‬وائل‮ ‬غنيم‮: ‬وجه الثورة المصرية‮«.. ‬تنويهاً‮ ‬عن الذي نشرته كبري الصحف الفرنسية في صفحتها السادسة من عددها الصادر‮ ‬يوم الخميس الماضي عن الشاب المصري الذي‮ »‬لعب دوراً‮ ‬رئيسياً‮ ‬في إشعال شرارة ثورة‮ ‬25يناير التي بدأت شبابية وسرعان ما أصبحت شعبية‮: ‬شيوخاً،‮ ‬ونساءً،‮ ‬وشباباً،‮ ‬وأطفالاً‮.. ‬ومن كل الطبقات‮«.‬العالم كله سمع،‮ ‬وتابع،‮ ‬انتفاضة شباب مصر من خلال الإعلام المرئي والمقروء لحظة بلحظة ويوماً‮ ‬بعد‮ ‬يوم‮.. ‬خاصة بعدما شاهدوا تضاعف أعداد المشاركين في التظاهرات المليونية التي عمت مصر من أقصاها إلي أقصاها‮.‬تعامل الرأي العام الغربي في البداية مع هذه التظاهرات الحاشدة كتعاملهم مع عشرات التظاهرات التي تعود الأوروبيون علي القيام بها رفضاً‮ ‬لقرارات أو سياسات حكوماتهم،‮ ‬أو طلباً‮ ‬لحقوق فئات حُرمت منها‮. ‬الجديد في تظاهرات تونس ومصر أنها جاءت متأخرة جداً،‮ ‬وأرجع‮ ‬غربيون ذلك إلي أن رياح الحرية هبت أخيراً‮ ‬علي الشعوب العربية بعد أن كانوا‮ ‬ينظرون إليها كشعوب صامتة،‮ ‬هامدة،‮ ‬تمتليء قلوب أغلبيتها العظمي بالغضب لكن القهر الأمني من المحيط إلي الخليج كان‮ ‬يرهبها،‮ ‬ويكتم أنفاسها‮.‬وتساءل محللون‮ ‬غربيون عمن‮ ‬يقف وراء التظاهرات الهائلة التي بدأت في تونس،‮ ‬ثم في مصر؟‮! ‬هل هي إيران؟‮! ‬هل هي جماعة الإخوان المسلمين؟‮! ‬هل هي الأحزاب السياسية المعارضة،‮ ‬خاصة تلك التي لها توجهات سلفية دينية محظورة كانت أم علنية؟‮! ‬البعض الآخر تأكد مما سمعه،‮ ‬وشاهده،‮ ‬وتابعه أنه لا أحد من هؤلاء لعب دوراً‮ ‬في تفجير هذه التظاهرات وإنما شباب تونس ومصر هم الذين اعتمدوا علي أنفسهم في تجميع صفوفهم،‮ ‬والاندفاع بها إلي الشوارع والميادين للمطالبة بإصلاحات طال تجاهلها،‮ ‬وبحقوق مشروعة‮ ‬يئسوا من انتزاعها‮. ‬لم‮ ‬يرفع المتظاهرون شعارات أو هتافات تُسهل تصنيف هويتهم وقد تحدد توجهاتهم وتربطهم بقوي سياسية معينة،‮ ‬وبالتالي اقتنع كثيرون بأنه لا أحد‮ ‬يقف وراء انتفاضة شباب مصر،‮ ‬التي سرعان ما أصبحت ثورة شعبية شاملة‮.‬الاقتناع بهذه الحقيقة التي أيدتها كل القوي والأحزاب السياسية لم تكن كافية للفضول الإعلامي الخارجي‮. ‬فإذا كان الشباب هم من أشعلوا الثورة،‮ ‬فمن هو أو من هم الذي أطلق شرارتها الأولي؟‮!‬وسرعان ما سلطت الأضواء علي الشاب الرائع‮: ‬وائل‮ ‬غنيم الذي تصدرت صوره صفحات كبريات الصحف العالمية،‮ ‬وتسابقت القنوات والفضائيات التليفزيونية علي استضافته والتعرف علي‮ »‬غنيم‮« ‬الذي لعب دوراً‮ ‬رئيسياً‮ ‬في إشعال ثورة25يناير،‮ ‬و وصفته صحيفة‮ »‬لو موند‮« ‬ب‮ »‬وجه الثورة المصرية‮«.‬في حديثه إلي‮ »‬سي.إن.إن‮« ‬قال وائل‮ ‬غنيم‮: »‬إنني أقول دائماً‮ ‬إذا أردت تحرير مجتمع فامنحه الإنترنت فقط‮«. ‬لم‮ ‬يكتف وائل بمقولته الشهيرة وإنما قام شخصياً‮ ‬بإثباتها وتحقيقها‮. ‬فقد ساهم وشارك في تأسيس صفحة علي موقع‮ »‬فيسبوك‮« ‬باسم‮ »‬كلنا خالد سعيد‮«: ‬الشاب المصري الشهيد الذي راح ضحية وحشية بعض زبانية الشرطة في الاسكندرية‮. ‬وهو أيضاً‮ ‬الذي دعا مئات الآلاف من المترددين علي صفحته إلي التجمع في ميدان التحرير‮ ‬يوم‮ ‬25يناير‮.. ‬وكان جزاء دعوته السلمية القبض عليه في نفس اليوم،‮ ‬وانقطاع أخباره عن أسرته وأصحابه لأكثر من أسبوع،‮ ‬وأمر السيد/عمر سليمان بالإفراج عنه وإعادته إلي ميدان التحرير الذي انطلقت منه الثورة المصرية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل