المحتوى الرئيسى

تحليل- احتجاجات البحرين تزيد الضغوط على الحكومة

02/14 15:22

المنامة (رويترز) - ليس من المرجح أن تضاهي احتجاجات مناهضة للحكومة تنظمها الاغلبية الشيعية المهمشة في البحرين يوم الاثنين ما حدث في مصر لكنها ستزيد الضغط على ملك البلاد لتقديم المزيد من التنازلات لشعبه.ولا يتوقع أن تشهد دول الخليج ثورات شاملة نظرا لان حكامها يضمنون هدوءا سياسيا مقابل التخلي عن جزء من الثروات النفطية الا أن البحرين من بين الدول الاكثر عرضة للضغوط الشعبية.وقال توبي جونز أستاذ دراسات الشرق الاوسط في جامعة روتجرز ومقرها الولايات المتحدة "يوجد احساس عميق بالاحباط بين قطاعات كبيرة من المجتمع البحريني."وأضاف "لو أن هناك مكانا واحدا في الخليج يمكنني أن أتوقع أن يحدث فيه شيء يشبه ما حدث في (مصر) فانه البحرين."والبحرين منتج صغير للنفط وبها أغلبية شيعية تشكو منذ فترة من تعرضها للتمييز من أسرة ال خليفة السنية الحاكمة وذلك قبل أن تقوي الانتفاضتان الشعبيتان في تونس ومصر شوكة النشطاء في المنطقة.وأطلق بحرينيون أبواق السيارات ولوحوا بالاعلام المصرية مساء الجمعة عندما أعلن تخلي الرئيس المصري حسني مبارك عن منصبه.وخرجت يوم الاثنين أولى الاحتجاجات في البحرين منذ الاحداث في مصر وتونس.وقال الشيخ حمد بن عيسي ال خليفة ملك البحرين في محاولة لنزع فتيل التوتر انه سيمنح كل أسرة بحرينية ألف دينار (2650 دولارا) وأشارت الحكومة الى أنها قد تفرج عن قاصرين اعتقلوا في اطار حملة أمنية العام الماضي.وقالت جين كنينمونت المحللة في وحدة المعلومات بمجلة اكونوميست التي توقعت أن يقوي سقوط مبارك من الاحتجاجات في البحرين "أعتقد أنه ليس من قبيل المصادفة أن تختار الحكومة هذا التوقيت لاعلان عطايا جديدة لكل الاسر البحرينية."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل