المحتوى الرئيسى

من توابع الثورة.. حافظ الميرازي خارج قناة العربية

02/14 09:10

كتب - مصطفى مخلوفيبدو أن توابع ثورة 25 يناير ستطول اشخاص كثر، ومنهم الإعلامي المصري حافظ الميرازي، الذي كان يقدم برنامج ''استديو القاهرة'' على قناة العربية، بعد صدور قرار الوليد بن إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة ''mbc '' المالكة لقناة العربية بإقالة الميرازي.وكان الميرزاي الذي رحل قبل حين عن قناة الجزيرة القطرية التي كان يعمل مديرًا لمكتبها في واشنطن، قبل عمله في قناة العربيةـ التي رحل عنها هي الأخرى، قد استضاف الإعلامي حمدي قنديل، والذي قام هو الآخر بانتقاد الإعلام السعودي بشكل حاد، خاصة في طريقة تناوله للشأن المصري.شاهد الفيديوحافظ الميرازيحافظ الميرازي قال لقنديل في الحلقة، إنه خاض صراعا طويلا حتى يحصل على موافقة مسؤولي القناة لظهوره معه، وأن هذا كان مؤشرا خطيرا حول ما تجري عليه الأمور في وسائل الإعلام التي تتعامل وفق مواقف حكومات أو ملاك، وليس وفق منهج إعلامي واضح، فرد قنديل قائلا: ''هذا أمر طبيعي حيث إني لي خلافات مع كثيرين، لكن الأوضاع ستتغير سريعا بالتغير القائم الآن في مصر''، على حد قوله، وذلك حسبما نشرت صحيفة الشروق.وتساءل الميرزاي في الحلقة '' هل تجرأ الصحف السعودية أن تقول كلمة عن الملك عبدالله''، ورد قنديل لم يعد احد يستطيع ان يفرض علينا شيء، لا أصحاب مال ولا سلطة.واعتبرت الشركة المالكة للقناة بمثابة انقلاب من قِبل المرازي وهو مدير مكتب قناة العربية في القاهرة على الخط التحريري للقناة.وقال مدير مكتب قناة العربية في القاهرة حافظ الميرازي إنه سيخصص حلقته القادمة للحديث عن تأثير الثورة على السعودية، وسيرى إن كان سيبقى في منصبه عندها ستبث الحلقة،  وإن لم يكن، فسيرحل، قائلا '' إذا لم تشاهدوني في الحلقة القادمة فمعناه أني أودعكم''، فرد عليه ضيفه حمدي قنديل ''احسنت'' وصافحه مؤكدا مساندته لموقفه.اقرأ أيضًا: تفاصيل أول لقاء يجمع بين شباب الثورة مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة اضغط للتكبير الإعلامي المصري حافظ الميرازي كتب - مصطفى مخلوفيبدو أن توابع ثورة 25 يناير ستطول اشخاص كثر، ومنهم الإعلامي المصري حافظ الميرازي، الذي كان يقدم برنامج ''استديو القاهرة'' على قناة العربية، بعد صدور قرار الوليد بن إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة ''mbc '' المالكة لقناة العربية بإقالة الميرازي.وكان الميرزاي الذي رحل قبل حين عن قناة الجزيرة القطرية التي كان يعمل مديرًا لمكتبها في واشنطن، قبل عمله في قناة العربيةـ التي رحل عنها هي الأخرى، قد استضاف الإعلامي حمدي قنديل، والذي قام هو الآخر بانتقاد الإعلام السعودي بشكل حاد، خاصة في طريقة تناوله للشأن المصري.شاهد الفيديوحافظ الميرازي قال لقنديل في الحلقة، إنه خاض صراعا طويلا حتى يحصل على موافقة مسؤولي القناة لظهوره معه، وأن هذا كان مؤشرا خطيرا حول ما تجري عليه الأمور في وسائل الإعلام التي تتعامل وفق مواقف حكومات أو ملاك، وليس وفق منهج إعلامي واضح، فرد قنديل قائلا: ''هذا أمر طبيعي حيث إني لي خلافات مع كثيرين، لكن الأوضاع ستتغير سريعا بالتغير القائم الآن في مصر''، على حد قوله، وذلك حسبما نشرت صحيفة الشروق.وتساءل الميرزاي في الحلقة '' هل تجرأ الصحف السعودية أن تقول كلمة عن الملك عبدالله''، ورد قنديل لم يعد احد يستطيع ان يفرض علينا شيء، لا أصحاب مال ولا سلطة.واعتبرت الشركة المالكة للقناة بمثابة انقلاب من قِبل المرازي وهو مدير مكتب قناة العربية في القاهرة على الخط التحريري للقناة.وقال مدير مكتب قناة العربية في القاهرة حافظ الميرازي إنه سيخصص حلقته القادمة للحديث عن تأثير الثورة على السعودية، وسيرى إن كان سيبقى في منصبه عندها ستبث الحلقة،  وإن لم يكن، فسيرحل، قائلا '' إذا لم تشاهدوني في الحلقة القادمة فمعناه أني أودعكم''، فرد عليه ضيفه حمدي قنديل ''احسنت'' وصافحه مؤكدا مساندته لموقفه.اقرأ أيضًا: تفاصيل أول لقاء يجمع بين شباب الثورة مع المجلس الأعلى للقوات المسلحةكتب - مصطفى مخلوفيبدو أن توابع ثورة 25 يناير ستطول اشخاص كثر، ومنهم الإعلامي المصري حافظ الميرازي، الذي كان يقدم برنامج ''استديو القاهرة'' على قناة العربية، بعد صدور قرار الوليد بن إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة ''mbc '' المالكة لقناة العربية بإقالة الميرازي.وكان الميرزاي الذي رحل قبل حين عن قناة الجزيرة القطرية التي كان يعمل مديرًا لمكتبها في واشنطن، قبل عمله في قناة العربيةـ التي رحل عنها هي الأخرى، قد استضاف الإعلامي حمدي قنديل، والذي قام هو الآخر بانتقاد الإعلام السعودي بشكل حاد، خاصة في طريقة تناوله للشأن المصري.حافظ الميرازي قال لقنديل في الحلقة، إنه خاض صراعا طويلا حتى يحصل على موافقة مسؤولي القناة لظهوره معه، وأن هذا كان مؤشرا خطيرا حول ما تجري عليه الأمور في وسائل الإعلام التي تتعامل وفق مواقف حكومات أو ملاك، وليس وفق منهج إعلامي واضح، فرد قنديل قائلا: ''هذا أمر طبيعي حيث إني لي خلافات مع كثيرين، لكن الأوضاع ستتغير سريعا بالتغير القائم الآن في مصر''، على حد قوله، وذلك حسبما نشرت صحيفة الشروق.وتساءل الميرزاي في الحلقة '' هل تجرأ الصحف السعودية أن تقول كلمة عن الملك عبدالله''، ورد قنديل لم يعد احد يستطيع ان يفرض علينا شيء، لا أصحاب مال ولا سلطة.واعتبرت الشركة المالكة للقناة بمثابة انقلاب من قِبل المرازي وهو مدير مكتب قناة العربية في القاهرة على الخط التحريري للقناة.وقال مدير مكتب قناة العربية في القاهرة حافظ الميرازي إنه سيخصص حلقته القادمة للحديث عن تأثير الثورة على السعودية، وسيرى إن كان سيبقى في منصبه عندها ستبث الحلقة،  وإن لم يكن، فسيرحل، قائلا '' إذا لم تشاهدوني في الحلقة القادمة فمعناه أني أودعكم''، فرد عليه ضيفه حمدي قنديل ''احسنت'' وصافحه مؤكدا مساندته لموقفه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل