المحتوى الرئيسى

يوميات‮ ‬الأخبارهذا الشباب المصري العظيم‮..‬

02/14 22:45

‮<<‬‮ » ‬أنا مؤمن بأن لدي الشرفاء من رجال مصر وشبابها،‮ ‬القدرة علي الأخذ بيد المحروسة،‮ ‬وإخراجها من المحنة التي قادها إليها حفنة من أبنائها الفاسدين الضالين‮..« ‬‮<<‬السبت‮:‬أنا لا أشك لحظة واحدة في طهارة،‮ ‬ونقاء،‮ ‬ووطنية،‮ ‬وإخلاص وصدق الشبان والشابات،‮ ‬الذين خرجوا بغير قيادة يوم الثلاثاء الخامس والعشرين من يناير الماضي،‮ ‬واجتمعوا في ميدان التحرير للمطالبة بالحرية،‮ ‬والديمقراطية،‮ ‬والعدالة،‮ ‬وإيجاد حلول لمشكلات حقيقية يعاني منها الشعب المغلوب علي أمره،‮ ‬مثل البطالة،‮ ‬وتدني الأجور،‮ ‬وغلاء الأسعار‮..‬هؤلاء الشباب هم أصحاب الفضل في اطلاق شرارة أول ثورة مصرية حقيقية‮.. ‬التاريخ سوف يسجل لهم ذلك بحروف بارزة،‮ ‬وسيقول للأجيال القادمة،‮ ‬إن مجموعة من الشباب الذين جمع بينهم حب مصر،‮ ‬استطاعوا أن يفجروا القدرات والطاقات الهائلة التي يمتلكها شعب مصر‮.. ‬قدرات الخلق والإبداع،‮ ‬والإصرار علي التغيير‮.. ‬وتمكنوا بمؤازرة من التف حولهم من الشرفاء،‮ ‬من الإطاحة بعصابة الفاسدين،‮ ‬الذين كانوا يحكمون مصر،‮ ‬ويتحكمون في مقدراتها،‮ ‬ويسرقون أموالها،‮ ‬وينهبون خيراتها،‮ ‬ويستبدون بشعبها‮..‬أنا متفائل‮.. ‬لأنني أكاد أري وألمس المستقبل المشرق،‮ ‬ومؤمن بأن لدي المخلصين من رجال مصر،‮ ‬وشبابها العظيم،‮ ‬القدرة علي الأخذ بيد المحروسة،‮ ‬وإخراجها من المحنة التي قادها إليها حفنة من أبنائها الفاسدين الضالين‮.. ‬ومؤمن أيضا بأن الله سبحانه وتعالي،‮ ‬سوف يشد أزرهم،‮ ‬ويبارك في خطواتهم حتي يتمكنوا من إعادة بناء مصر،‮ ‬واستعادة قوتها وريادتها‮..‬‮<<<‬ان ما حققه شباب مصر كان عظيما بكل المقاييس‮.. ‬ولن يقلل من عظمته ما ردده نفر قليل منهم في مقابلات تليفزيونية،‮ ‬من أنهم سافروا إلي الولايات المتحدة الأمريكية،‮ ‬ودولة قطر،‮ ‬وقبضوا أموالا،‮ ‬وسكنوا لأول مرة في حياتهم في فنادق خمس نجوم،‮ ‬وقام إسرائيليون بتدريبهم علي القيام بعمليات التخريب والتدمير،‮ ‬التي سيقومون بها بعد عودتهم إلي مصر،‮ ‬عندما تحين ساعة الصفر‮..‬إذا كان ذلك قد حدث بالفعل،‮ ‬فليس معناه أن جميع الشبان والشابات الشرفاء،‮ ‬الذين كانوا في طليعة ثورة ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬عملاء أو مأجورين،‮ ‬والعياذ بالله،‮ ‬ولكن معناه أن مصر كانت،‮ ‬ولاتزال هدفا لمؤامرة رهيبة،‮ ‬وأن هناك قوي مختلفة خارج مصر وداخلها تتربص وتنتظر اللحظة المناسبة للانقضاض عليها‮.. ‬وأن هذه القوي‮- ‬الخارجية والداخلية‮- ‬وجدت في ثورة شباب ‮٥٢ ‬يناير الشريفة،‮ ‬فرصتها الذهبية،‮ ‬فأسرعت بركوب الموجة،‮ ‬واستطاعت‮ -‬رغم انقطاع الاتصالات‮- ‬تحريك مظاهرات في كل أنحاء مصر في وقت واحد،‮ ‬من بورسعيد ودمياط والاسكندرية شمالا،‮ ‬إلي المنيا وأسيوط وسوهاج جنوبا،‮ ‬ومن العريش شرقا،‮ ‬إلي مرسي مطروح والوادي الجديد‮ ‬غربا‮.. ‬مرورا بالقنطرة،‮ ‬والإسماعيلية،‮ ‬والسويس،‮ ‬وطنطا،‮ ‬والمحلة،‮ ‬وقليوب‮.. ‬وكان المشاركون في هذه المظاهرات،‮ ‬يرفعون نفس شعارات شباب ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬ويرددون نفس هتافاتهم‮!!‬ومن السذاجة طبعا أن نتصور،‮ ‬أو نصدق،‮ ‬أو نقتنع بأن كل ذلك قد حدث بالصدفة،‮ ‬أو أن شباب ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬الذي لا يعرف أفراده‮  ‬بعضهم بعضا،‮ ‬وليست له قيادة،‮ ‬ولا ينتمي لأي جماعة من الجماعات،‮ ‬أو لأي حزب من الأحزاب،‮ ‬له فروع أخري في جميع محافظات مصر‮!!‬كان واضحا من سير الأحداث التي جرت بسرعة مذهلة،‮ ‬أن هناك جهة ما،‮ ‬تقوم بالتنسيق،‮ ‬والإدارة والتوجيه،‮ ‬لتنفيذ خطة سبق إعدادها‮.. ‬وأن الوقت قد حان للبدء في تنفيذها‮..‬الطابور الخامس‮..‬في الخارج بدأت القوي المعادية لمصر تتحرك‮.. ‬في طهران،‮ ‬ألقي آية الله علي خامئني،‮ ‬مرشد الثورة الشيعية الفارسية،‮ ‬خطابا باللغة العربية،‮ ‬نقلته قناة الجزيرة القطرية،‮ ‬أعلن فيه تأييده لانتفاضة شباب مصر،‮ ‬وطالبه بالصمود وعدم التراجع،‮ ‬حتي يسقط حكم مبارك وتقوم دولة الشرق الأوسط الإسلامي‮.‬وفي لبنان،‮ ‬خرج صوت الجنرال حسن نصر الله من الجحر الذي يعيش فيه،‮ ‬وأعلن تأييده‮  ‬لثورة شباب مصر‮!!‬الجنرال حسن نصر الله زعيم عصابة حزب الله،‮ ‬وحامي حمي النفوذ الإيراني في لبنان،‮ ‬تصور أن مصر قد سقطت،‮ ‬وأن الأوان قد آن ليبسط النفوذ الشيعي سلطانه عليها‮..‬الجنرال حسن نصر الله،‮ ‬الذي مزق لبنان،‮ ‬ووضع جنوبه تحت رحمة جيش الدفاع الإسرائيلي،‮ ‬وملأ الدنيا صراخا بأنه هزم العدو الصهيوني الذي لم تفلح جيوش العرب مجتمعة في الصمود في مواجهته‮..  ‬وقف بكل بجاحة ليعلن وقوف حزب الله في جانب ثورة شباب مصر،‮ ‬وبأنه علي استعداد لوضع كل إمكانياته تحت تصرف شعب مصر‮.. ‬وقال أنه يتمني أن يكون في صفوف المتظاهرين في ميادين وساحات القاهرة والاسكندرية والسويس،‮ ‬وغيرها من مدن مصر العظيمة‮..‬وفي الدوحة أعلن حمد بن جاسم،‮ ‬رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها،‮ ‬حالة الطوارئ القصوي في قناة‮ »‬الجزيرة‮« ‬التي يمتلكها ويديرها بنفسه،‮ ‬وجعل منها بوقا لبث الأكاذيب والشائعات،‮ ‬علي مدار الساعة،‮ ‬لإثارة البلبلة والفتنة بين صفوف شعب مصر،‮ ‬وتحريض فئاته،‮ ‬ليضرب بعضها بعضا‮.. ‬واطلق عملاءه للهجوم علي مصر بعد أن أغدق عليهم المال بلا حدود أو حساب‮.‬وفي الداخل بدأ الطابور الخامس في أداء الدور المرسوم له‮..‬كانت البداية الانسحاب المريب لعناصر الشرطة من جميع المواقع‮.. ‬بدءا من الخفراء العاملين في مراكز وقري مصر،‮ ‬وانتهاء برجال شرطة المرور في جميع محافظات مصر‮..‬ثم‮.. ‬حرق أقسام الشرطة في جميع المدن المصرية،‮ ‬بطريقة واحدة،‮ ‬وفي توقيت واحد،‮ ‬وسرقة ما فيها من أسلحة،‮ ‬وقتل بعض ضباطها وجنودها‮..‬ثم‮.. ‬اقتحام السجون‮ - ‬التي أصبحت بغير حراسة‮- ‬وتمكن اللصوص والمجرمون والقتلة من الهروب بعد استيلائهم علي ما استطاعوا حمله من سلاح وذخائر‮..‬ثم‮.. ‬تحطيم واجهات وأبواب المحلات،‮ ‬والمتاجر،‮ ‬والمخازن وسرقة ونهب ما فيها،‮ ‬والاستيلاء علي البضائع الموجودة في المجمعات الاستهلاكية،‮ ‬والهجوم علي البنوك وشركات الصرافة،‮ ‬وتحطيم ماكينات الصرف الآلي وسرقة الأموال الموجودة فيها‮.. ‬وحرق السيارات العامة والخاصة في الشوارع،‮ ‬وترويع المواطنين الموجودين في بيوتهم‮.‬ولولا نزول رجال القوات المسلحة إلي المدن والشوارع،‮ ‬وقيام اللجان الشعبية بحراسة المنشآت والمرافق،‮ ‬والقبض علي المخربين واللصوص،‮ ‬والهاربين من السجون،‮ ‬لسادت الفوضي وعم الخراب‮..‬ومن حسن الحظ أن شبان وشابات ‮٥٢ ‬يناير أدركوا أن الساحة قد تسلل إليها متآمرون،‮ ‬ومرتزقة،‮ ‬ومتسلقون‮.. ‬وأن جماعة انتهازية معروفة بارتباطاتها مع قوي خارجية طامعة في مصر،‮ ‬أو حاقدة عليها،‮ ‬أو كارهة لها،‮ ‬أو ساعية إلي خرابها ودمارها،‮ ‬قد بدأت تحيط بهم،‮ ‬وتتحدث باسمهم،‮ ‬فأعلنوا بكل شجاعة،‮ ‬وصراحة،‮ ‬ان تلك الجماعة لا تمثلهم،‮ ‬وأنهم لا ينتمون إليها،‮ ‬ولا علاقة لهم بها‮.. ‬ولا بغيرها من الأحزاب الموجودة في مصر‮..‬ومثلما فعلوا مع الجماعة الانتهازية،‮ ‬لقنوا السفاح علي خامئني،‮ ‬والجنرال العميل حسن نصر الله،‮ ‬حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر دروسا لن ينسوها‮.. ‬وقالوا لهم بكل الصراحة والوضوح،‮ ‬أنهم مصريون وطنيون مخلصون لتراب بلدهم،‮ ‬ولا يقبلون وصاية من أحد،‮ ‬ويرفضون أي تدخل أجنبي في أي شأن من شئون مصر الداخلية،‮ ‬والخارجية أيضا‮..‬شباب رائعأنا أعترف بمنتهي الصراحة والوضوح أنني لم أكن أتصور أن معظم الذين يحتلون المناصب العليا،‮ ‬ويمسكون بزمام الأمور في مصر،‮ ‬ويتحكمون في مقدرات شعبها،‮ ‬لصوص وأفاكون ومنافقون وكذابون‮!!‬ولم أكن أتصور أن مصر تحكمها عصابة استباحت لنفسها كل شئ،‮ ‬وداست بأقدامها علي مصالح شعبها البائس،‮ ‬وظلمت،‮ ‬واستبدت،‮ ‬بلا رحمة أو شفقة،‮ ‬وهي تدعي أنها منحازة إلي الفقراء،‮ ‬ومحدودي الدخل زورا وبهتانا‮..‬ولم أكن أتصور أن في مصر شبابا علي هذه الدرجة العظيمة من الوعي،‮ ‬والنضج والجرأة،‮ ‬والاستعداد للتضحية بالنفس من أجل رفعة مصر،‮ ‬وعلو شأنها‮..‬أنا أحيي الشهداء الذين خرجوا‮ ‬يوم الخامس والعشرين من‮ ‬يناير‮.. ‬وضحوا بأرواحهم من أجل استرداد وعزة وكرامة ورفعة أمهم مصر‮.. ‬وأتوجه بالشكر إلي رجال القوات المسلحة،‮ ‬الذين أنقذوا البلاد والعباد من بطش المخربين واللصوص،‮ ‬وحموا الشباب الثائر،‮ ‬وأيدوا حق الشعب في التعبير عن آرائه،‮ ‬وممارسة حريته،‮ ‬والمطالبة بحقوقه المشروعة العادلة‮.. ‬وأدعو الله مخلصا أن يوفقهم في الوصول بمصر وشعبها إلي بر الأمان‮..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل