المحتوى الرئيسى

مع الأحداثدروس ثــورة الشبـــاب

02/14 22:45

ما بين الساعات الأخيرة قبيل تنحي الرئيس،‮ ‬وقبيل ثورة شباب ‮٥٢ ‬يناير فرق شاسع‮.‬‮..‬ومع أذان مغرب يوم الجمعة ‮١١ ‬فبراير الحالي أسدل الستار ليعلن نهاية الفصل الأخير من الرواية‮.‬الرواية تنوعت أحداثها ما بين الكذب والتضليل حتي وصلت إلي درجة الخيانة العظمي‮!!‬كيف؟ ما الفرق بين الساعات الأخيرة في ليلة تنحي الرئيس،‮ ‬وما بين الساعات الأخيرة في ليلة ثورة شباب مصر؟ في الحالتين رأس السلطة واحد‮.. ‬هو الرئيس‮.. ‬لكن الفرق شاسع ومختلف فيمن أسفل هذه الرأس من القيادات‮. ‬هل هذه القيادات أمينة،‮ ‬مخلصة‮..‬أم كاذبة،‮ ‬وخائنة؟‮!‬في ليلة ثورة الشباب،‮ ‬وصباح يوم الثورة‮..‬حدثت الخديعة الكبري للرئيس من أعوانه ورجاله الذين انتقاهم واختارهم ليكونوا ساعداه الأيمن والأيسر،‮ ‬اختارهم ليكونوا سندا وعونا له‮!! ‬وتبين من سير أحداث الرواية انهم‮ ‬غير ذلك‮!! ‬وتلكم هي الحقيقة‮.. ‬فلقد كانوا‮ ‬غير صادقين‮.. ‬كاذبين مع الرجل الذي توسم فيهم الأمانة،‮ ‬والصدق‮.. ‬أبلغوا الرئيس ان التظاهرة محدودة‮.. ‬وكالعادة‮ »‬كلمة تمام سيادة الرئيس‮.. ‬هم مجموعة من الشباب سيتم التعامل معهم،‮ ‬وفضهم خلال ساعات‮«.. ‬ولأن هؤلاء كانوا كاذبين‮.. ‬فلم يحدث‮.. ‬بل أن وزير الداخلية السابق هو الذي أمر بسحب رجال الشرطة،‮ ‬مما تسبب في انفلات وفراغ‮ ‬أمني‮ ‬غير مسبوق في تاريخ مصر‮.. ‬وانطلق معه السجناء من محبسهم ليهددوا ويروعوا المواطنين‮.. ‬وكان جُرم حبيب العادلي‮ -‬أحد أركان النظام السابق‮- ‬هو المسمار الأول في نعش النظام‮.. ‬واتسعت دائرة الظلمة عصر الأربعاء الأسود حيث انطلقت الخيول والجمال وشقت صفوف شباب مصر الأحرار الذين استشهد منهم الكثير‮..‬وتوالت أحداث الرواية‮.. ‬ما بين ساعة تفاؤل،‮ ‬وساعة تشاؤم‮.. ‬والجميع خائف علي الوطن وأبنائه الشباب‮.. ‬حتي جاءت الساعات الأخيرة قبيل التنحي‮.. ‬حيث تم نقل وقائع ما يحدث علي أرض مصر للرئيس بدقة وأمانة‮..‬وقامت قيادة القوات المسلحة المصرية بابلاغه ان ثورة الشباب مستمرة حتي التنحي،‮ ‬وان تفويض سلطاته لنائب الرئيس ليس كافيا‮.. ‬ومن هنا كان قرار التنحي مع مغرب الجمعة‮.. ‬وانتصرت إرادة الشباب‮..‬تلك الرواية‮.. ‬لا تعفي الرئيس من المسئولية‮.. ‬كان عليه ان يحسن اختيار من تتوافر في شخصيته الأمانة والصدق،‮ ‬والشرف،‮ ‬ونظافة اليد‮.‬الرواية درس لكل رئيس أو قائد‮.. ‬ودرس مستقبلي لبناتي وأبنائي أبطال ثورة التحرير الذين نجحوا بامتياز في ثورة سلمية،‮ ‬بيضاء‮ ‬غير مسبوقة‮.. ‬كشفت عن فساد كثير،‮ ‬وستكشف عن المزيد خلال الأيام القادمة‮..‬دمتم لمصر يا شباب‮.. ‬وأعانكم المولي عز وجل لاعادة بناء مصر من جديد بالتعاون مع أعظم مؤسسة في مصر هي المؤسسة العسكرية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل