المحتوى الرئيسى

بالمنطقظاهرة‮ »‬إغراق‮« ‬السلطات ببلاغات‮ ‬غير صحيحة‮!‬

02/14 22:45

في التكتيكات العسكرية وأساليب الهجوم والقتال،‮ ‬هناك أسلوب أساسي شائع الاستخدام يلجأ خلاله الطرف المهاجم إلي‮ »‬إغراق‮« ‬وسائل الاستطلاع،‮ ‬ووسائل الإنذار للخصم،‮ ‬بأعداد هائلة من الأهداف الجوية،‮ ‬والبرية،‮ ‬والبحرية،‮ ‬تبدو أنها ضخمة العدد ولكن معظمها‮ ‬غير حقيقية،‮ ‬والهدف الأساسي منها هو إغراق دفاعات الخصم وتشتيتها حتي يمكن النفاذ من خلالها،‮ ‬وإحداث الخسائر المطلوبة في صفوف هذا الخصم الذي ابتلع الطعم،‮ ‬وتشتت مجهوداته في جميع الاتجاهات‮!‬هذا عن الحروب والمعارك،‮ ‬أما في الحياة العادية فإن المنحرفين والفاسدين يتبعون نفس التكتيكات وذلك عن طريق‮ »‬إغراق‮« ‬الأجهزة القضائية وبالذات جهاز النائب العام والأجهزة الأمنية،‮ ‬والأجهزة الرقابية بفيضان من البلاغات يكون معظمها‮ ‬غير حقيقي،‮ ‬أو علي الأقل تشويه ومبالغات‮ ‬غير حقيقية،‮ ‬وذلك بهدف تشتيت جهود هذه الأجهزة،‮ ‬وإتاحة الفرصة للمنحرفين،‮ ‬والمجرمين الحقيقيين للنجاة،‮ ‬والهروب من أيدي العدالة،‮ ‬أو علي الأقل تعطيل،‮ ‬وتأجيل،‮ ‬الوقوع تحت طائلة القانون الذي هو في النهاية السبيل الوحيد للقضاء المبرم علي هذه الظواهر،‮ ‬وأولئك المنحرفين‮!‬في هذا السياق خرج علينا في الأيام الماضية فيضان من الاتهامات،‮ ‬وانتهاكات القواعد والقوانين،‮ ‬وسمعنا عن أرقام مالية فلكية أتصور ان أحجامها تستهدف بالدرجة الأولي الإثارة،‮ ‬والعزف علي مشاعر الغالبية التي تعاني من شظف العيش والحياة،‮ ‬وذلك في ذات الوقت الذي تعمل فيه هذه السحابة أو‮ »‬الغلالة‮« ‬بلغة العسكريين،‮ ‬علي الإخفاء والتمويه عن العدو الحقيقي الذي ينبغي أن نلتفت إليه تماما،‮ ‬ونحدد هويته بوضوح،‮ ‬ونتعامل معه دون‮ ‬غيره،‮ ‬منعا للتخبط،‮ ‬وفقدان الهدف،‮ ‬واستمرار السوس في نخر عظامنا حتي الوهن والاستسلام‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل