المحتوى الرئيسى

إجابة عن سؤال دينا عبدالرحمن في صباح دريم‮:‬لماذا لم نسمع شيئاً‮ ‬عن الأخبار حتي الآن؟‮!‬

02/14 22:45

في ضوء ما حدث من احتجاجات بالصحف‮ ‬القومية في اليومين‮ ‬الماضيين‮.. ‬تساءلت دينا عبدالرحمن مقدمة البرنامج لضيوف صباح دريم‮.. ‬لماذا لم نسمع شيئاً‮ ‬عن الأخبار حتي الآن؟‮!.. ‬ولعلها والكثيرين يجدون إجابة في مقالي هذا‮.. ‬منذ عامين وفي إطار قرارين مجلس الشوري‮ »‬المنحل‮« ‬جاءا في منتهي الغرابة الأول بدمج جريدة المسائية إلي مؤسسة أخبار اليوم والثاني بإحالة أصولها إلي دار الشعب تمهيداً‮ ‬لبيع الأصول التي تقع في أغلي مناطق القاهرة خلف السفارة الأمريكية بجاردن سيتي‮.. ‬قامت الدنيا ولم تقعد خاصة أن مهندس هذه الخطة كان محمد عهدي فضلي رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم السابق‮.. ‬ولما فشلت المظاهرات والمطالب من أبناء المؤسسة في الحفاظ عليها ورفض قرار الدمج‮.. ‬قام عدد قليل من أبنائها برفع قضية بالقضاء الإداري‮ »‬بمجلس الدولة‮« ‬الذي حكم لصالحنا برفض قرار الدمج‮.. ‬وفي الوقت نفسه تزامنت مع هذه القضية قضية أخري رفعها ثلاثة من أبناء الأخبار لي شرف أني كنت واحدة من هذه المجموعة والتي ضمت أمير الزهار مدير تحرير مجلة آخر ساعة ومها عبدالرحيم فودة مساعد مدير تحرير الأخبار‮.. ‬بعزل رئيس مجلس الإدارة لأسباب عديدة منها تخطيه السن القانونية واستشراء الفساد بالمؤسسة وبيع أراض خاصة بالصحفيين بالأمر المباشر بدون علمهم‮.. ‬وقبل قيام ثورة الشباب الرائعة بأقل من أسبوع تم حجز القضية للحكم والتي كانت في صالحنا قانونياً‮ ‬وتشريعياً‮.. ‬ولم يجد رئيس مجلس الشوري السابق سوي القيام ببعض التغيرات الصحفية التي تركزت في ‮٩٩‬٪‮ ‬منها بمؤسسة أخبار اليوم حيث تم عزل رئيس مجلس الإدارة محمد عهدي فضلي وتم تصعيد الأستاذ محمد بركات رئيس تحرير الأخبار النزيه إلي رئاسة مجلس الإدارة‮.. ‬وتم اختيار زميلنا الشاب ياسر رزق إلي رئاسة تحرير الأخبار الذي رأسها فعلياً‮ ‬قبل اندلاع ثورة الشباب بيومين وفي وقت لا يحسد عليه وفرح أبناء الأخبار بقدوم زميلهم المشهود له بالكفاءة المهنية ومحاربة الفساد وكانت مجلة الإذاعة والتليفزيون خلال الست سنوات السابقة شهدت نهضة‮ ‬غير مسبوقة في إدارتها وتحريرها والتي رأس تحريرها خلال هذه الفترة رئيس تحريرنا ياسر رزق‮.. ‬ومنذ الأيام الأولي لاندلاع ثورة الشباب في ميدان التحرير كانت الأخبار في ثوبها الجديد الذي كان امتداداً‮ ‬لتاريخ الأخبار في عز مجدها في الستينيات وحتي الثمانينيات لقد كانت الأخبار في صفحاتها معبراً‮ ‬عن الشباب وثورة الشعب المصري في ميدان التحرير وفي كل شبر من مصرنا الحبيبة‮.. ‬وجاء الخط السائد بها مغايراً‮ ‬للخط الرئيسي للصحف القومية وما يفسر ذلك‮.. ‬زيادة مبيعاتها خلال الأسبوعين الماضيين بصورة لم تشهدها منذ أكثر من عشرين عاماً‮.. (‬ارتفع توزيعها خلال الاسبوعين الماضيين بزيادة‮ ‬25‮ ‬ألف نسخة‮) ‬وتخاطفتها أيادي الشباب بميدان التحرير ورفعوا صفحاتها الأولي في الميدان وهو مشهد لم يخف علي الكثيرين ممن كانوا يشاهدون الفضائيات التي كانت تنقل الأحداث من الميدان وهو الأمر الذي فاجأ الكثيرين من أبناء المهنة بالصحف المختلفة قومية كانت أم مستقلة‮.. ‬وفاجأ القراء قبل الكتاب‮.‬الأمر المهم للرد علي سؤال دينا عبدالرحمن مقدمة البرنامج الشهير صباح دريم أن مؤسسة أخبار اليوم مثلها مثل المؤسسات القومية الأخري بها مظاهر فساد انتشرت في عهد رئيس مجلس إدارتها السابق‮.. ‬نعم هناك تفاوت كبير في الأجور‮.. ‬هناك فساد في التزاوج بين العمل الصحفي والإعلانات لبعض العاملين بها وهو ما يمنعه قانون العمل الصحفي وقوانين النقابة‮.. ‬هناك‮.. ‬وهناك‮.. ‬وهناك‮.. ‬ورغم كثرة مطالبنا والتي تتمثل في تغيير بعض القيادات الداخلية ممن عملوا في عهد رئيس مجلس الإدارة السابق‮.. ‬والتوزيع‮ ‬العادل للأجور‮.. ‬وعودة حقوقنا المسلوبة والأراضي التي بيعت ومنها جزء كبير من أراضي‮ »‬بالم هيلز‮« ‬بمحافظة أكتوبر التي قام بشرائها وزير الإسكان السابق وهي محل قضية بمجلس الدولة رفعناها منذ عدة شهور‮.. ‬وغيرها‮.. ‬وغيرها من المطالب‮.. ‬إلا أننا نثق في رئيس مجلس الإدارة أ‮. ‬محمد بركات ورئيس تحرير الأخبار الجديد زميلنا الشاب ياسر رزق فهما سيساعداننا في ذلك وسيقفان أمامنا للمطالبة بعودة حقوقنا‮.. ‬كما نهضا بجريدة الأخبار اليومية في أيام قلائل مما زاد من توزيعها‮.. ‬وحررا أقلامنا التي تحجرت لسنوات لتنطلق من جديد وهي تحمل حبراً‮ ‬نظيفاً‮ ‬سائلاً‮ ‬ممزوجاً‮ ‬بدماء شهدائنا الأبرار‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل