المحتوى الرئيسى

‮ ‬لوجه الله ومصلحة الوطن‮:‬السؤال الأهم اليوم‮ : ‬متي يتوقف الضجيج وتبدأ خطوات البناء ؟

02/14 22:45

اذن فقد أصبحت سنوات الفساد وغياب العدالة‮ ‬وانتشار القمع في دولة‮ ‬البوليس والتزوير ماضيا لن يعود ونحن الآن في بداية وضع أسس الجمهورية الثانية‮ . ‬ومنذ هذه اللحظة يجب أن يتركز الحديث عن أسس هذه الجمهورية المدنية الديمقراطية التي يتمتع فيها أبناؤها بالحرية واحترام حقوق الانسان وحرية التعبير‮ ‬, الجمهورية التي أثق كل الثقة في انها بمشيئة الله ستعود بمصر والمصريين الي المكانة التي تستحقها ويستحقونها في مقدمة دول العالم وليس ضمن قائمة الدول المتخلفة التي يطلقون عليها اسم النامية من قبيل التدليل‮ .‬‮ ‬وقبل أي حديث عن الأسس التي نريدها فان هناك مجموعة من القضايا المهمة التي بدت بوادرها في الفترة القليلة الماضية ونتمني أن تنتهي بأسرع وقت ممكن وعلي رأسها الظاهرة المعروفة بالمكارثية وهي فوضي اطلاق الاتهامات بدون دليل علي الناس باعتبارهم كانوا أعداء للثورة‮ . ‬وقد شعرت بالقلق من تكرار الحديث عن إعداد ما يعرف بقائمة أعداء الثورة فهذا يعني ببساطة اللجوء الي مناخ الانتقام والثأر‮ . ‬ولأنها مصر الحضارة والتاريخ والراغبة في العودة الي سابق مجدها كدولة رائدة في الحضارة والرقي فانني أدعو الجميع الي الابتعاد عن هذا المناخ المثير للضغائن والأحقاد والالتفات الي تحقيق الدولة التي نريدها علي أسس من المحبة والتفاهم والحوار‮. ‬كذلك فانه ليس معني أن ندعو الي الحرية أساسا أن تكون هي الحرية بلا حدود بل أن تكون الحرية بمعني المسؤولية فلا يجوز مثلا أن تنهال البلاغات علي مكتب النائب العام مليئة بالاتهامات المرسلة والمبالغ‮ ‬فيها بالسرقات ونهب لأموال ليست من حقهم‮. ‬بالتأكيد فان من حق الجميع أن يتقدموا سواء الي النيابة العامة أو النيابة الادارية بالبلاغات التي يريدون وتوجيه الاتهامات لكن بشرط اليقين حتي لا تكون الفوضي المرفوضة‮ . ‬وفي الوقت الذي ندعو فيه مكتب النائب العام الي استقبال اية بلاغات فانني أرجو ملحا أن يصدر السيد النائب العام بيانا واضحا لا لبس فيه يحدد فيه العقوبات التي يحددها القانون لمحاسبة من يدلي بمعلومات‮ ‬غير صحيحة باعتبار ذلك بمثابة بلاغ‮ ‬كاذب وازعاج للسلطات وسب وقذف في حق أبرياء‮ . ‬وأتمني أن يصدر مرسوم بقانون للتعامل مع وسائل الإعلام مكتوبة ومسموعة ومرئية في حال نشر اتهامات مرسلة وغير صحيحة أو اتاحة الفرصة للبعض لاتهام البعض دون اتاحة الفرصة للطرف الآخر بالرد والتعقيب وتوضيح وجهة نظره‮ . ‬ان العدل هو أساس الحكم والعدل الكامل يقتضي الرغبة في القضاء علي الظلم بوجه عام‮. ‬لقد بلغ‮ ‬عدد المظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات خلال يومين فقط في مختلف أنحاء مصر وفي الكثير من الهيئات الحكومية ومؤسسات القطاع العام مايزيد علي التسعين‮ . ‬وبدا الأمر يتحول الي نكتة يتداولها الناس أن المصريين سيأتي عليهم وقت يتبادلون فيه الاتهامات بالظلم وإهدار المال العام لبعضهم البعض‮. ‬لقد كان شعار ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير التي حظيت بدعم من الشعب المصري كله هو‮ "‬الشعب يريد اسقاط النظام‮ " ‬لكن الخوف من أن تتحول النتيجة الي الشعب يريد اسقاط الدولة‮ . ‬فالدولة المصرية تخص كل المصريين وتأمينها ينبغي ان يكون هدفا لكل المصريين والدولة المصرية هي مجموعة من المؤسسات الكبيرة وفي داخلها مؤسسات أصغر ثم أصغر‮ . ‬فما يجري حاليا هو تسرع يقوم به كل من كان يشعر بأنه مظلوم أو ضائع حقه في هيئة ما أو مؤسسة ما بقيادة مظاهرة مصغرة لإسقاط رأس هذه المؤسسة أو تلك من دون التزام بأي نظام‮ . ‬وفي حال نجاح مثل هذه الأهداف فان النتيجة المنطقية ستكون ببساطة هي تحطيم أسس مثل هذه الهيئات أو المؤسسات وبالتالي لا يعود للمحتجين أنفسهم مؤسسات ينتمون إليها أو مسؤولون يتوجهون اليهم بالانتقاد أصلا‮.  ‬لقد انتصرت الثورة هذه حقيقة يقينية لكن المطلوب الآن هو ضمان الانتقال الآمن الي النظام الجديد وبالتالي لا بد من الانتظار والهدوء‮.. ‬فهؤلاء المحتجون والمعتصمون والمتظاهرون الذين يطالبون بزيادات في الأجور والبدلات وتعيينات العمالة المؤقتة هم أنفسهم الذين يطالبون باسقاط‮  ‬المؤسسات التي ينتمون اليها‮.  ‬ولا يعرف أحد الي من يلجأ فيما الحكومة ذاتها في حال من عدم الاستقرار وهي تحاول تسيير الأمور بل ان الحكومة الجديدة المنتظر تعيينها ستكون هي الأخري حكومة مؤقتة تبقي الي حين الانتهاء من انتخابات مجلسي الشعب والشوري ثم انتخابات رئاسة الجمهورية وبالتالي سيظل تعبير تسيير الأمور هو الاستراتيجية المستمرة بل انني أشعر أن تشكيل الحكومة الجديدة قد بكون أمرا صعبا في قبول أحد المشاركة في وزارة بلا مستقبل‮ . ‬فلتكن الدعوة عامة عبر كل وسائل الإعلام الي عودة الانضباط حتي يعود النظام فهذا هو فقط السبيل لنجاح الثورة فالفوضي أعدي أعداء النجاح وعلينا أن نتولي توعية الناس بالحقائق‮ ‬الكاملة التي تنتج عن الفوضي‮. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل