المحتوى الرئيسى

7×7: 7 عوامل تُعيد يوفنتوس إلى البطولات

02/14 22:38

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) مستوى متذبذب.. نقاطٌ مهدرة.. نتائجٌ متراجعة.. تألقٌ أمام الكبار.. في هذه الكلمات تتلخص حالة يوفنتوس العريق - سابقاً - الذي لم يعد كذلك في الفترة الأخيرة. بلغة الأرقام فإن يوفنتوس هو سيد الإندية الإيطالية، إذ حقق لقب الدوري المحلي 27 مرة (رقم قياسي)، ولقب الكأس الإيطالية 9 مرات (رقم قياسي بالمشاركة مع روما). وفي الموسم الجاري تمكن يوفنتوس من الفوز على ميلان المتصدر في "سان سيرو"، وتعادل مع إنتر ميلان حامل اللقب على الملعب ذاته، في حين أسقط الـ"نيراتزوري" في تورينو، وهناك تعادل مع روما أيضاً، إذن فالفريق لم يخسر من كبار إيطاليا إنما جاءت هزائمه الست هذا الموسم من فرق الوسط والقاع. ويحتل فريق "السيدة العجوز" حالياً المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، تاركاً القمة لميلان المتصدر ومن بعده نابولي ولاتسيو وإنتر ميلان وأودينيزي. ويمتلك الـ"يوفي" 41 نقطة بعد انقضاء 25 مرحلة من المسابقة، ويفصله عن ميلان صاحب الصدارة 11 نقطة، فهل يكون بإمكان يوفنتوس تعويض هذا الفارق خلال الموسم الجاري ومزاحمة أهل القمة على اللقب؟ الإجابة: بالتأكيد هذا صعب جداً إن لم يكن مستحيلاً، لأنه لا يتطلب فقط فوز الـ"بيانكونيري" في كل مبارياته المقبلة، وإنما تعثر منافسيه أيضاً، وهم كثر. إذن.. كيف يمكن ليوفنتوس أن يعود إلى درب المنافسة على البطولات كسابق عهده؟.. "يوروسبورت عربية" ترصد لزوارها 7 أسباب تُعيد يوفنتوس إلى المنافسة على البطولات، سواءً في الموسم الجاري أو المقبل.   1- التخلص من كبار السن بدأ يوفنتوس يلتفت إلى هذه النقطة مؤخراً، وتخلى بالفعل عن خدمات لاعبين من أمثال الفرنسي دافيد تريزيغيه والإيطالي ماورو كامورانيزي، لكن الفريق لديه الآن أليساندرو ديل بييرو (36 عاماً)، وحسن صالح حميدزيتش (34 عاماً)، وفابيو غروسو (33 عاماً)، وفنشنزو ياكوينتا (31 عاماً)، وغيرهم ممن تخطى عقده الثالث. 2- تدعيم الفريق بلاعبين شباب : يحتاج يوفنتوس إلى دماء جديدة على غرار التعاقد الذي يبدو ناجحاً مع أليساندرو ماتري البالغ من العمر 26 عاماً، في حين على مسؤولي النادي أن يكفوا عن ضم لاعبين كبار في السن من أمثال لوكا توني (33 عاماً). 3- زيادة التركيز أمام الفرق غير المرشحة : يتألق يوفنتوس بشدة أمام الفرق الكبرى في الدوري المحلي، وهو ما بدا واضحاً بشدة خلال الموسم الجاري، لكنه يخسر النقاط بسهولة أمام الفرق التي عادةً ما لا تنافس على اللقب أو التي تقع في منطقة الوسط، أو تلك التي تُنافس لتفادي الهبوط إلى الدرجات الدنيا. 4- الاهتمام أكثر بخطي الدفاع والوسط : مع وجود عدد كبير من المهاجمين في يوفنتوس، لا توجد أسماء رنانة في خطي الوسط والدفاع على غرار تلك التي أنهت مسيرتها أو رحلت عن الفريق على مدار العقد الماضي، مثل التشيكي بافيل ندفيد والإيطالي فابيو كانافارو والهولندي إدغار دافيدز والفرنسي باتريك فييرا. 5- البحث عن بديل لبوفون : لا شك أن الحارس الدولي الإيطالي جيانلويجي بوفون من أفضل حراس المرمى في العالم إن لم يكن أفضلهم بالفعل، لكن إصاباته التي باتت متكررة علاوةً على سنه الكبير نسبياً (33 عاماً) يضع الجهاز الفني في ورطة، إذ يتعين عليه البحث عن حارس شاب بإمكانه أن يكون خليفة بوفون بعد اعتزاله الذي قد لا يكون بعيداً. 6- الاستقرار الفني : على إدارة النادي تحقيق الاستقرار والثبات النسبي للجهاز الفني للفريق، بعد أن تتابع على تدريب الـ"يوفي" 6 مديرين فنيين في آخر 5 أعوام، بدايةً من الفرنسي ديدييه ديشان، ومروراً بالإيطاليين جيانكارلو كوراديني وكلاوديو رانييري وتشيرو فيرارا وألبرتو زاكيروني، وأخيراً لويجي ديل نيري. 7- اللجوء لأساليب لعب ابتكارية : لا يبدو ديل نيري قادراً على الإبداع في الوقت الحالي، بل يلجأ الفريق عادةً إلى طرق اللعب المحفوظة التي قد لا تُجدي أمام كل المنافسين، ربما كان ذلك بسبب أن مجموعة اللاعبين التي يمتلكها حالياً لا تُساعده، لكن هذا ليس عذراً لأن عليه البحث عن بدائل أخرى، سواءً مستوى الخطط أو اللاعبين. من مهند الشناوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل