المحتوى الرئيسى

جدل بين فتح وحماس حول المصالحة بعد تنحى مبارك

02/14 22:25

انعكس تنحى الرئيس حسنى مبارك عن السلطة فى مصر وانتهاء النظام بنجاح الثورة المصرية إلى تخبط فى المشهد الفلسطينى، وخاصة ملف المصالحة الذى كان تحت رعاية مصر، حيث أصبح هناك جدل بين قادة فتح وحماس حول ما إذا كانت الورقة المصرية قائمة ويمكن الاحتكام لها أم أنها انتهت بانتهاء النظام. فى الوقت الذى أعلن فيه نبيل شعت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح موافقة حركته على كل تحفظات حماس على الورقة المصرية، وصفت حماس تصريحاته بالمحاولة الفاشلة لدغدغة العواطف، وخلط الأمور للتغطية على الخطوات الاستباقية التى تمارسها فتح كالدعوة للانتخابات وتشكيل حكومة جديدة من طرف واحد. وقال سامى أبو زهرى المتحدث باسم حماس إن تصريحات شعث تأتى متناقضة مع ما أعلنه عزام الأحمد رئيس وفد الحوار بأن الورقة المصرية لم تعد قائمة بعد انتهاء النظام الذى أشرف على جولات الحوار، ووضع بنود تلك الورقة. ولفت أبو زهرى إلى أن الحديث عن المصالحة والتوافق لا ينسجم مع دعوة حركة فتح للانتخابات بعيداً عن أى توافق وطنى قبل حل الخلافات، مؤكدا أن ما دعا إليه شعث لا قيمة له لأنه يتناقض مع ما جرى فى لقاء دمشق الأخير، حينما تم التراجع عن بعض التفاهمات السابقة، وتم رفض أى فتح للملف الأمنى من قبل وفد حركة فتح".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل