المحتوى الرئيسى

ماكيير فنانين فى قلب الحدث: خدك علم.. وجبهتك انتصار

02/14 22:18

منذ انطلاقها، يوم 25 يناير، شارك فيها ووقف وسط المتظاهرين، هتافه بينهم جعله يحن إلى مهنته، ماكيير فنانين يخطط ويرسم كلمات وأعلاماً على وجوه المتظاهرين. إلى جوار سور إحدى الحدائق المطلة على الميدان وضع أحمد العمروسى 25 عاماً أدواته من ألوان وفرش للرسم إلى جواره، ونادى وشريكه: «ارسم أى حاجة.. وادفع أى حاجة» و«لو مش معاك خليها علينا.. تحية من شباب الثورة». أحمد قال: «منذ أن بدأت الثورة وجدت نفسى فى إجازة مفتوحة، حيث توقف العمل فى الاستوديوهات، حتى انتهاء المظاهرات، وعندما شاركت فى المظاهرات، قررت أن أشارك بالهتاف وبمهنتى الأصلية. أدوات أحمد لا تزيد على 3 فرشات و3 علب ألوان هى الأحمر والأبيض والأسود، أحضرها خصيصاً لرسم علم مصر على وجوه المتظاهرين، ويطمئنهم بأن أدواته مستوردة ونظيفة. الكلمات والرسومات تختلف مع كل يوم فى الثورة إذ تشهد تطورات وأحداث تجعل الشعارات هى الأخرى مختلفة، ورغم هذه الاختلافات ظلت كلمة «تحيا مصر» هى مطلب أغلب الشباب لا تتغير مع الحدث، وأضاف: «فى أول الثورة وبعد يوم 25 يناير الماضى أصبحت أكتب على الوجوه كلمة.. كلنا خالد سعيد.. وفى يوم 28 يناير كتبت على الوجوه كلمة «جمعة الغضب» بعدها أصبحت اكتب كلمة «إسقاط النظام».. و«25 يناير»، وعندما دخل علينا بلطجية من المؤيدين للرئيس السابق محمد حسنى مبارك وأطلقوا علينا ذخيرة حية وقتلوا بعضنا كنت أكتب كلمة «سلمية» و«محاكمة الرئيس».. على جبين المتظاهرين، وعندما أصدر الرئيس قراره بحل الحكومة وأعلن البقاء فى الرئاسة كانت كلمة «ارحل» هى التى يرددها المتظاهرون وفضلوا أن تكون شعارهم المكتوب على وجوههم. يوم الجمعة أو «جمعة الفصل» كما يسميها المتظاهرون والتى أعلن فيها التنحى كتب أحمد على وجوه المتظاهرين «حرية.. حرية»، و«الشعب أسقط النظام» وقال: «بعد أن سمعنا أن الرئيس سافر وترك البلد للجيش وغنى المتظاهرون أغانى الانتصار فوقفت أرسم للأطفال والشباب على وجوههم علم مصر وعلى جبينهم كلمة.. انتصرنا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل