المحتوى الرئيسى

أشتون تلغى زيارتها للقاهرة ضمن جولتها بالشرق الأوسط

02/14 22:15

أدت الثورة المصرية والتى بدأت أحداثها فى 25 يناير، وأدت إلى تنحى الرئيس حسنى مبارك عن الرئاسة إلى إلغاء زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبى كاترين أشتون، والتى كانت مقررة ضمن جولتها للشرق الأوسط. وكانت أشتون تنوى زيارة مصر حيث قال بيان الاتحاد الأوروبى، إن "أشتون عبرت عن رغبتها فى زيارة مصر كما طلب منها قادة دول الاتحاد الأوروبى"، وخلال زيارتها للمنطقة ستبقى على اتصال وثيق مع السلطات المصرية لتجرى هذه الزيارة فى أقرب وقت ممكن". وأعلنت بعثة الاتحاد الأوروبى فى إسرائيل فى بيان لها الاثنين انها بدأت بجولة فى منطقة الشرق الأوسط بزيارة تونس وتشمل جولتها بشكل خاص كلا من إسرائيل والأراضى الفلسطينية. وقال البيان إن أشتون "ستتوجه إلى إسرائيل والأراضى الفلسطينية فى 15 فبراير للقاء الأطراف الأساسيين فى عملية السلام فى الشرق الأوسط وبينهم رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية افيجدور ليبرمان ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض". وتأتى زيارة أشتون بينما كلف الرئيس الفلسطينى محمود عباس رئيس الوزراء سلام فياض تشكيل حكومة جديدة"، كما قدم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات استقالته إثر تسريب وثائق حول محادثاته مع إسرائيل. وكانت مصر من الدول الأساسية فى أطراف عملية السلام وكانت دائما محطة هامه فى جولات السياسيين المهتمين بعملية السلام للتشاور مع قادتها حول إدارة المفاوضات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل