المحتوى الرئيسى

بالصور.. شهداء ثورة 25 يناير بالشرقية سقطوا على أيدى القناصة

02/14 20:55

يواصل "اليوم السابع" مشاركة أهالى شهداء ثورة 25 يناير بمحافظة الشرقية أفراحهم وفخرهم بتقديم أعز شىء وهو الابن فداء للوطن. فى مدنية منيا القمح على بعد 500 متر من مركز الشرطة يقع منزل الشهيد "أحمد خليل" 16 سنة الذى كان يعمل بكافتيريا مجاورة لمركز الشرطة، وأصيب بطلق نارى فى العين والرأس أثناء تواجده فى فترة عمله ليلة الأربعاء الأسود. تقول أم الشهيد: "أحمد" خرج من التعليم منذ 4 سنوات، بعد انفصالى عن والده، وقد فضل "أحمد" العمل بالكافتريا، لكى يتكفل بى وأخوته الأربعة رغم جسده النحيل، وكان يعمل ليل نهار لكى يكفى نفقات غلاء المعيشة، ويوم الحادث كان قلبى منقبض، وشعرت بلهفى عليه. ويضيف سعيد خليل عم الشهيد: "إننى كنت أنقل جثث الشهداء والمصابين مع المتطوعين إلى مستشفى منيا القمح، وفجأة وأنا أنقل أحد الجثث الغارقة فى دمائها، اكتشفت أنها جثة "أحمد"، حيث كان مصابا بطلق نارى فى العين والرأس. على مسافة أمتار من منزل الشهيد "أحمد خليل" يوجد منزل الشهيد "محمد المنشاوى" 25 سنة موظف بإدارة إنتاج التقاوى، وقد استشهد بطلق نارى فى الرأس والعين. تقول أمه عفاف بيومى: "إن "محمد" كان يستعد لاتمام خطوبته على إحدى فتيات عائلتنا، فهو أكبر أبنائى، حيث لدى "تامر" طالب بالكلية الفنية العسكرية، ومروة طالبة جامعية، وكان الشهيد "محمد" هادئ الطبع ومواظب على الصلاة، وفى ليلة الأربعاء الأسود سمع صوت ضجيج بالشارع، فخرج لاستطلاع الأمر، خاصة أن مركز الشرطة لا بيعد سوى أمتار قليلة عن منزلنا، فحاولت منعه، لكن كان مقدر له أن يكون من الشهداء". ويكمل الأب "أحمد المنشاوى" بالمعاش: "أطالب بمحاسبة ضباط الشرطة بالمركز الذين تعتمدوا إطلاق النيران على الشهداء ومنهم ابنى"، مؤكدًا أن جميع الشهداء سقطوا على يد قناصة اعتلو سطح المركز لتصوب رصاصتهم على الأعين والرأس، كما أتمنى أن يتم تعليق صور ابنى وباقى الشهداء بمركز منيا القمح. أسرة الشهيد أحمد خليل عفاف بيومى والدة الشهيد محمد المنشاوى والد الشهيد محمد المنشاوى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل