المحتوى الرئيسى

وزير أردنى يصف جندياً قتل سبع طالبات إسرائيليات بـ"البطل"

02/14 17:58

وصف وزير العدل الأردنى حسين مجلى اليوم، الاثنين، جندياً أردنياً يقضى حكماً بالسجن مدى الحياة لقتله سبع طالبات إسرائيليات عام 1997، بأنه "بطل"، مضيفاً "لو أن يهودياً قتل عرباً لكانوا بنوا له تمثالاً فى بلده". وقال مجلى، الذى شارك باعتصام لعشرات النقابيين والحزبيين أمام وزارة العدل فى عمان للمطالبة بالإفراج عن الجندى أحمد الدقامسة، لوكالة فرانس برس، إن "هذه القضية هى قضيتى، وما زلت مدافعاً عنها، وهى فى مقدمة أولوياتى منذ استلامى وزارة العدل، الدقامسة بطل ولا يستحق السجن أصلاً". وأضاف الوزير، الذى كان محامى الدفاع عن الدقامسة وتولى منصبه فى الحكومة الجديدة الأربعاء الماضى، "لو أن يهودياً قتل عرباً لكانوا بنوا له تمثالاً فى بلده بدلاً من سجنه". وسلمت "اللجنة الشعبية للدفاع عن البطل أحمد الدقامسة" للوزير خلال الاعتصام مذكرة تطالب بـ"الإفراج الفورى عن الدقامسة". وأضافت المذكرة، التى تلقت وكالة فرانس برس نسخة عنها، أن "المعتصمين لا يستطيعون أن يتصوروا أن يلاقى مناضلاً كبيراً كالدقامسة سجناً وقهراً وتعذيباً، تفاقم فى سجنه الحالى بدلاً عن التكريم والتقدير الذى يستحقه". من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن الوزير قوله، إن "الدقامسة يحتاج إلى عفو خاص لا يصدره إلا جلالة الملك" عبد الله الثانى. والدقامسة مسجون منذ 13 مارس 1997 بعد أن أطلق النار من سلاح رشاش على طالبات إسرائيليات كن فى رحلة عند الحدود الأردنية الإسرائيلية فقتل منهن سبعاً وجرح خمساً وإحدى المدرسات. ووقعت العملية بعد ثلاث سنوات تقريباً من توقيع الأردن على معاهدة سلام مع إسرائيل. ودعت 70 شخصية أردنية فى 20 يوليو 2008 العاهل الأردنى إلى العفو عن الدقامسة الذى حكمت محكمة أمن الدولة عليه فى يوليو 1997 بالسجن المؤبد. وكان العاهل الأردنى الراحل الملك حسين بن طلال قطع زيارة قصيرة لأوروبا وقت الحادث وعاد إلى المملكة، حيث أدان الهجوم ثم زار لاحقاً إسرائيل لتقديم العزاء لعائلات الضحايا الإسرائيليات، ودفع الأردن كذلك تعويضات لعائلات الضحايا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل