المحتوى الرئيسى

مئات من ضباط الشرطة المصرية يؤيدون الثورة

02/14 16:03

القاهرة (رويترز) - أعلن مئات من ضباط الشرطة المصرية يوم الاثنين تأييدهم للثورة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك وطالبوا بمكافحة الفساد في البلاد.ودخل مئات الضباط بالزي الرسمي أو بملابس مدنية ميدان التحرير في وسط القاهرة لابداء تضامنهم مع المحتجين.وقال شهود عيان انهم كانوا يلوحون بعلم مصر ويرددون هتافا يقول "الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة".وقال الضباط انهم يريدون تكريم شهداء الثورة.وتأتي مسيرة الضباط غير المعتادة بعد أن أبعدت الشرطة العسكرية وجنود الجيش عشرات من المحتجين كانوا يعتصمون بقلب ميدان التحرير الذي شهد اشتباكات عنيفة حين حاولت الشرطة في بداية الاحتجاجات يوم 25 يناير كانون الثاني تفريق المظاهرات.وقال الملازم أول محمد المستكاوي لرويترز "نحن مع الشعب. نطلب من شعب مصر ألا ينبذنا. لسنا أعداء."وأضاف "نحن في زورق واحد وأساء نفس النظام معاملتنا. قتل عدد كبير من ضباط الشرطة مع اخرين أثناء الثورة."ووقعت بعض الاشتباكات بين الضباط ومدنيين اتهموهم بمحاولة القفز على الثورة.ومع توجه الضباط المحتجين الى مبنى وزارة الداخلية القريب قال مدني يدعى سامح حسن بعد أن تشاجر مع ضابط شرطة "لا أصدقهم. أين كانوا عندما قتل بلطجية شقيقي؟"وقال ضباط شرطة من ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة انه جرى تصويرهم بصورة ظالمة كخونة وأعداء للشعب.وقال الشرطي صلاح محمد وهو في الخدمة منذ 15 عاما ان ذوي الرتب العالية فاسدون. وأضاف أن ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة يعانون من نفس مشاكل المصريين من مرتبات ضعيفة واذلال وانعدام للحرية.وقال الملازم عبد الرحمن شوقي وسط ترديد رجال الشرطة السلام الوطني انهم جاءوا الى الميدان تكريما للشهداء والجيش والشعب.وقال الشرطي محمد عبد الهادي وهو في الخدمة منذ 20 عاما ان وزارة الداخلية أفسدت رجال الشرطة وعلمتهم قمع الناس الى أن أصبح كره الشرطة هو الوضع الراهن مضيفا أن هذا ظلم لكثير من ضباط الشرطة الشرفاء.وتابع أن رجال الشرطة يريدون التوحد مع الشعب والثورة ويدينون وزير الداخلية السابق حبيب العادلي لتدميره العلاقة بين الشعب والشرطة.ويجري التحقيق مع العادي حاليا بتهم مختلفة من بينها التربح من منصبه.وفي مدينة الاسكندرية الساحلية شارك مئات من ضباط الشرطة في مسيرة وصلت الى مبنى مديرية الامن حيث وقفوا أمامه مرددين هتافات تطالب بمحاسبة الفاسدين في وزارة الداخلية وفي مقدمتهم العادلي .ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات "لا للفساد والرشوة والوساطة بوزارة الداخلية" و"ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون" و"الشرطة ضحية النظام ونحن من دفع الثمن".وأعلن الضباط المحتجون عن مطالب تشمل زيادة الاجور. القاهرة (رويترز) - أعلن مئات من ضباط الشرطة المصرية يوم الاثنين تأييدهم للثورة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك وطالبوا بمكافحة الفساد في البلاد.ودخل مئات الضباط بالزي الرسمي أو بملابس مدنية ميدان التحرير في وسط القاهرة لابداء تضامنهم مع المحتجين.وقال شهود عيان انهم كانوا يلوحون بعلم مصر ويرددون هتافا يقول "الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة".وقال الضباط انهم يريدون تكريم شهداء الثورة.وتأتي مسيرة الضباط غير المعتادة بعد أن أبعدت الشرطة العسكرية وجنود الجيش عشرات من المحتجين كانوا يعتصمون بقلب ميدان التحرير الذي شهد اشتباكات عنيفة حين حاولت الشرطة في بداية الاحتجاجات يوم 25 يناير كانون الثاني تفريق المظاهرات.وقال الملازم أول محمد المستكاوي لرويترز "نحن مع الشعب. نطلب من شعب مصر ألا ينبذنا. لسنا أعداء."وأضاف "نحن في زورق واحد وأساء نفس النظام معاملتنا. قتل عدد كبير من ضباط الشرطة مع اخرين أثناء الثورة."ووقعت بعض الاشتباكات بين الضباط ومدنيين اتهموهم بمحاولة القفز على الثورة.ومع توجه الضباط المحتجين الى مبنى وزارة الداخلية القريب قال مدني يدعى سامح حسن بعد أن تشاجر مع ضابط شرطة "لا أصدقهم. أين كانوا عندما قتل بلطجية شقيقي؟"وقال ضباط شرطة من ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة انه جرى تصويرهم بصورة ظالمة كخونة وأعداء للشعب.وقال الشرطي صلاح محمد وهو في الخدمة منذ 15 عاما ان ذوي الرتب العالية فاسدون. وأضاف أن ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة يعانون من نفس مشاكل المصريين من مرتبات ضعيفة واذلال وانعدام للحرية.وقال الملازم عبد الرحمن شوقي وسط ترديد رجال الشرطة السلام الوطني انهم جاءوا الى الميدان تكريما للشهداء والجيش والشعب.وقال الشرطي محمد عبد الهادي وهو في الخدمة منذ 20 عاما ان وزارة الداخلية أفسدت رجال الشرطة وعلمتهم قمع الناس الى أن أصبح كره الشرطة هو الوضع الراهن مضيفا أن هذا ظلم لكثير من ضباط الشرطة الشرفاء.وتابع أن رجال الشرطة يريدون التوحد مع الشعب والثورة ويدينون وزير الداخلية السابق حبيب العادلي لتدميره العلاقة بين الشعب والشرطة.ويجري التحقيق مع العادي حاليا بتهم مختلفة من بينها التربح من منصبه.وفي مدينة الاسكندرية الساحلية شارك مئات من ضباط الشرطة في مسيرة وصلت الى مبنى مديرية الامن حيث وقفوا أمامه مرددين هتافات تطالب بمحاسبة الفاسدين في وزارة الداخلية وفي مقدمتهم العادلي .ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات "لا للفساد والرشوة والوساطة بوزارة الداخلية" و"ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون" و"الشرطة ضحية النظام ونحن من دفع الثمن".وأعلن الضباط المحتجون عن مطالب تشمل زيادة الاجور.القاهرة (رويترز) - أعلن مئات من ضباط الشرطة المصرية يوم الاثنين تأييدهم للثورة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك وطالبوا بمكافحة الفساد في البلاد.ودخل مئات الضباط بالزي الرسمي أو بملابس مدنية ميدان التحرير في وسط القاهرة لابداء تضامنهم مع المحتجين.وقال شهود عيان انهم كانوا يلوحون بعلم مصر ويرددون هتافا يقول "الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة".وقال الضباط انهم يريدون تكريم شهداء الثورة.وتأتي مسيرة الضباط غير المعتادة بعد أن أبعدت الشرطة العسكرية وجنود الجيش عشرات من المحتجين كانوا يعتصمون بقلب ميدان التحرير الذي شهد اشتباكات عنيفة حين حاولت الشرطة في بداية الاحتجاجات يوم 25 يناير كانون الثاني تفريق المظاهرات.وقال الملازم أول محمد المستكاوي لرويترز "نحن مع الشعب. نطلب من شعب مصر ألا ينبذنا. لسنا أعداء."وأضاف "نحن في زورق واحد وأساء نفس النظام معاملتنا. قتل عدد كبير من ضباط الشرطة مع اخرين أثناء الثورة."ووقعت بعض الاشتباكات بين الضباط ومدنيين اتهموهم بمحاولة القفز على الثورة.ومع توجه الضباط المحتجين الى مبنى وزارة الداخلية القريب قال مدني يدعى سامح حسن بعد أن تشاجر مع ضابط شرطة "لا أصدقهم. أين كانوا عندما قتل بلطجية شقيقي؟"وقال ضباط شرطة من ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة انه جرى تصويرهم بصورة ظالمة كخونة وأعداء للشعب.وقال الشرطي صلاح محمد وهو في الخدمة منذ 15 عاما ان ذوي الرتب العالية فاسدون. وأضاف أن ذوي الرتب الصغيرة والمتوسطة يعانون من نفس مشاكل المصريين من مرتبات ضعيفة واذلال وانعدام للحرية.وقال الملازم عبد الرحمن شوقي وسط ترديد رجال الشرطة السلام الوطني انهم جاءوا الى الميدان تكريما للشهداء والجيش والشعب.وقال الشرطي محمد عبد الهادي وهو في الخدمة منذ 20 عاما ان وزارة الداخلية أفسدت رجال الشرطة وعلمتهم قمع الناس الى أن أصبح كره الشرطة هو الوضع الراهن مضيفا أن هذا ظلم لكثير من ضباط الشرطة الشرفاء.وتابع أن رجال الشرطة يريدون التوحد مع الشعب والثورة ويدينون وزير الداخلية السابق حبيب العادلي لتدميره العلاقة بين الشعب والشرطة.ويجري التحقيق مع العادي حاليا بتهم مختلفة من بينها التربح من منصبه.وفي مدينة الاسكندرية الساحلية شارك مئات من ضباط الشرطة في مسيرة وصلت الى مبنى مديرية الامن حيث وقفوا أمامه مرددين هتافات تطالب بمحاسبة الفاسدين في وزارة الداخلية وفي مقدمتهم العادلي .ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات "لا للفساد والرشوة والوساطة بوزارة الداخلية" و"ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون" و"الشرطة ضحية النظام ونحن من دفع الثمن".وأعلن الضباط المحتجون عن مطالب تشمل زيادة الاجور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل