المحتوى الرئيسى

احتجاجات بالرمادي ضد السلطات

02/13 23:52

المحتجون طالبوا برحيل محافظ الأنبار (الجزيرة نت) علاء يوسف-بغداد شهدت مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار (100 كلم غرب بغداد) اليوم مظاهرة كبيرة رفع المتظاهرون فيها شعارات تطالب بتحسين الوضع الأمني والخدمي بالمحافظة وتوفير فرص العمل وإطلاق المعتقلين وإيقاف عمليات الاعتقالات العشوائية والمطالبة بإقالة محافظ الأنبار قاسم محمد ورئيس مجلس المحافظة جاسم الحلبوسي.   ورفع المتظاهرون شعارات مثل "لا للمفسدين لا للحاقدين لا للاعتقالات" و"عاش العراق.. عاش الجيش.. عاش أهل الأنبار" و"نطالب بالتغيير" وهتافات أخرى ضد مجلس محافة الأنبار تعده "خائنا وسارقا" وتطالب المشرفين عليه بالرحيل.   ويؤكد الدكتور فاضل البدراني الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي وأحد المشاركين في المظاهرة للجزيرة نت أن هذه المظاهرات جاءت على خلفية التدهور الأمني الذي تشهده مناطق الأنبار كافة وانعدام الخدمات والكهرباء والبطالة.   القوات الحكومية بالمحافظة لم تتدخل لمنع المظاهرة (الجزيرة نت)ويضيف أن سببها كان أيضا الاعتقالات العشوائية التي تقوم بها قوات من خارج المحافظة، وتوقع تصاعد الاحتجاجات في الأيام القليلة القادمة، ولا سيما أن هناك مظاهرات تعم المحافظات العراقية والعاصمة بغداد.   ويشير البدراني إلى أن القوات الحكومية في محافظة الأنبار لم تتدخل لمنع المظاهرة أو التضييق عليها، وبقيت محيطة بمبنى المحافظة لتأمين الحماية له فقط، كما انتشرت قوة من الجيش والشرطة على جانبي الشارع الذي تمر منه المظاهرة.   فاسدونويقول المواطن هيثم الفهداوي (34 عاما) "أعيل أربعة أفراد ولا زلت عاطلا عن العمل، لذلك أطالب الحكومة ومجلس المحافظة بتوفير فرص عمل للعاطلين وتوفير الخدمات من ماء وكهرباء وأمن والكف عن الاعتقالات العشوائية".   ويشير الفهداوي إلى أن الساحة التي انطلقت منها المظاهرة أطلقوا عليها اسم "ساحة التحرير" تيمنا بميدان التحرير في مصر التي أسقطت "الطاغية" حسني مبارك، "وسنستمر بالتظاهر حتى تستجيب الحكومة لمطاليبنا".   وعن أسباب مطالبتهم باستقالة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة، يقول الفهداوي "هؤلاء فاسدون ولا بد من رحيلهم، ولم يقدموا أي خدمات للمواطنين منذ تسلمهم المسؤولية في المحافظة، رغم المبالغ الكبيرة التي خصصت لها".   المتظاهرون رفعوا شعارات منددة بمسؤولي المحافظة (الجزيرة نت)مطالبويقول أحد منظمي المظاهرة طلب عدم نشر اسمه للجزيرة نت "يعاني أهل الأنبار من سوء الخدمات وتدهور الوضع الأمني وارتفاع أسعار المواد الغذائية والبطالة وتردي حالة التعليم والصحة في المحافظة".   ويضيف أن "ذلك دفعنا لتنظيم مظاهرة نطالب فيها الحكومة المركزية بإقالة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة، وتوفير الكهرباء وتحسين الخدمات الأخرى، وتوفير مواد البطاقة التموينية وتحسينها وتقديم خدمات طبية تناسب الوضع الميداني للمحافظة الذي يشهد تدهورا كبيرا".   يذكر أن أحد المسؤولين الأمنيين في الأنبار قد حضر المظاهرة وتسلم مطالب المتظاهرين.   وتعد محافظة الأنبار كبرى المحافظات العراقية مساحةً وترتبط بحدود واسعة مع كل من سوريا والأردن والمملكة العربية السعودية ويخترقها الطريق الرئيسي المؤدي الى كل من سوريا والأردن. وتشهد مدن الأنبار عدم استقرار أمني من العام 2004 حتى الآن. المحتجون طالبوا برحيل محافظ الأنبار (الجزيرة نت)علاء يوسف-بغدادشهدت مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار (100 كلم غرب بغداد) اليوم مظاهرة كبيرة رفع المتظاهرون فيها شعارات تطالب بتحسين الوضع الأمني والخدمي بالمحافظة وتوفير فرص العمل وإطلاق المعتقلين وإيقاف عمليات الاعتقالات العشوائية والمطالبة بإقالة محافظ الأنبار قاسم محمد ورئيس مجلس المحافظة جاسم الحلبوسي. ورفع المتظاهرون شعارات مثل "لا للمفسدين لا للحاقدين لا للاعتقالات" و"عاش العراق.. عاش الجيش.. عاش أهل الأنبار" و"نطالب بالتغيير" وهتافات أخرى ضد مجلس محافة الأنبار تعده "خائنا وسارقا" وتطالب المشرفين عليه بالرحيل. ويؤكد الدكتور فاضل البدراني الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي وأحد المشاركين في المظاهرة للجزيرة نت أن هذه المظاهرات جاءت على خلفية التدهور الأمني الذي تشهده مناطق الأنبار كافة وانعدام الخدمات والكهرباء والبطالة.  القوات الحكومية بالمحافظة لم تتدخل لمنع المظاهرة (الجزيرة نت)ويضيف أن سببها كان أيضا الاعتقالات العشوائية التي تقوم بها قوات من خارج المحافظة، وتوقع تصاعد الاحتجاجات في الأيام القليلة القادمة، ولا سيما أن هناك مظاهرات تعم المحافظات العراقية والعاصمة بغداد. ويشير البدراني إلى أن القوات الحكومية في محافظة الأنبار لم تتدخل لمنع المظاهرة أو التضييق عليها، وبقيت محيطة بمبنى المحافظة لتأمين الحماية له فقط، كما انتشرت قوة من الجيش والشرطة على جانبي الشارع الذي تمر منه المظاهرة.  فاسدونويقول المواطن هيثم الفهداوي (34 عاما) "أعيل أربعة أفراد ولا زلت عاطلا عن العمل، لذلك أطالب الحكومة ومجلس المحافظة بتوفير فرص عمل للعاطلين وتوفير الخدمات من ماء وكهرباء وأمن والكف عن الاعتقالات العشوائية". ويشير الفهداوي إلى أن الساحة التي انطلقت منها المظاهرة أطلقوا عليها اسم "ساحة التحرير" تيمنا بميدان التحرير في مصر التي أسقطت "الطاغية" حسني مبارك، "وسنستمر بالتظاهر حتى تستجيب الحكومة لمطاليبنا". وعن أسباب مطالبتهم باستقالة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة، يقول الفهداوي "هؤلاء فاسدون ولا بد من رحيلهم، ولم يقدموا أي خدمات للمواطنين منذ تسلمهم المسؤولية في المحافظة، رغم المبالغ الكبيرة التي خصصت لها".  المتظاهرون رفعوا شعارات منددة بمسؤولي المحافظة (الجزيرة نت)مطالبويقول أحد منظمي المظاهرة طلب عدم نشر اسمه للجزيرة نت "يعاني أهل الأنبار من سوء الخدمات وتدهور الوضع الأمني وارتفاع أسعار المواد الغذائية والبطالة وتردي حالة التعليم والصحة في المحافظة". ويضيف أن "ذلك دفعنا لتنظيم مظاهرة نطالب فيها الحكومة المركزية بإقالة المحافظ ورئيس مجلس المحافظة، وتوفير الكهرباء وتحسين الخدمات الأخرى، وتوفير مواد البطاقة التموينية وتحسينها وتقديم خدمات طبية تناسب الوضع الميداني للمحافظة الذي يشهد تدهورا كبيرا".  يذكر أن أحد المسؤولين الأمنيين في الأنبار قد حضر المظاهرة وتسلم مطالب المتظاهرين. وتعد محافظة الأنبار كبرى المحافظات العراقية مساحةً وترتبط بحدود واسعة مع كل من سوريا والأردن والمملكة العربية السعودية ويخترقها الطريق الرئيسي المؤدي الى كل من سوريا والأردن. وتشهد مدن الأنبار عدم استقرار أمني من العام 2004 حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل