المحتوى الرئيسى

استنكار حقوقي لتحذير القذافي من فيسبوك واعتقال نشطاء

02/13 23:04

كتب – سامي مجدي: استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تحذير الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي من موقع التواصل العالمي ''فيسبوك''، واعتقال بعض نشطاءه لدعمهم ثورة شباب مصر، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية في ليبيا.وقالت الشبكة الحقوقية - في بيان لها وصل مصراوي – ''إنها تنظر بدهشة واستنكار للاستمرار الديكتاتور الليبي في الإتيان بممارسات تستدعي طبيبا نفسيا، أخرها التحذير من موقع الشبكات الاجتماعية ''فيسبوك'' واعتقال بعض نشطائه ونشطاء الانترنت في ليبيا، بسبب دعمهم للثورة الديمقراطية في مصر ، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية هناك''.وكان العديد من نشطاء الانترنت في ليبيا، قد أعلنوا عن دعمهم لحركة المطالبة بالديمقراطية والتغيير في مصر التي تحولت لثورة، وقاموا بإنشاء مجموعات على فيسبوك للدعوة لإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، بشكل سلمي في بلادهم.وأشارت الشبكة العربية إلى ان الجهاز الأمني الليبي قام بحملة اعتقالات في صفوف هؤلاء الشباب، فضلاً عن تجنيده لعدد من الموالين له لمهاجمة النشطاء الداعين للإصلاح السياسي وإنهاء الفساد في ليبيا.وذكرت إن تحذير القذافي من استخدام فيسبوك، يذكر بموقف الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الإنترنت حينما قال إن الإنترنت ''مؤامرة امبريالية''.ولفتت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إلى أن القذافي سار على خطى الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وألقت الأجهزة الأمنية الليبية القبض على الناشط الليبي وسجين الرأي السابق جمال الحجي، بتهمة ارتكابه حادث سيارة، وهو التهمة التي قالت الشبكة الحقوقية إنها ''ملفقة''.ويحكم القذافي ليبيا منذ أكثر من 41 سنة، وجاء ترتبها في تقرير الفساد الدولي لسنة 2010 في المرتبة الـ 146، بين 178 دولة حول العالم.وقالت الشبكة العربية ''إن أفضل ما يفعله القذافي الأن هو أن يرحل عن الحكم الذي اغتصبه كل هذه السنوات، رغماً عن إرادة شعبه، لأن الديمقراطية والحريات كالهواء لا يمكن لأي ديكتاتور أو جهاز أمني مهما كان توحشه أن يحرم الشعوب منها''.اقرأ أيضا:غضب تونسي من تصريحات القذافي.. وبوشناق:'' لسنا بحاجة للنُصح من أحد'' اضغط للتكبير الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي كتب – سامي مجدي: استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تحذير الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي من موقع التواصل العالمي ''فيسبوك''، واعتقال بعض نشطاءه لدعمهم ثورة شباب مصر، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية في ليبيا.وقالت الشبكة الحقوقية - في بيان لها وصل مصراوي – ''إنها تنظر بدهشة واستنكار للاستمرار الديكتاتور الليبي في الإتيان بممارسات تستدعي طبيبا نفسيا، أخرها التحذير من موقع الشبكات الاجتماعية ''فيسبوك'' واعتقال بعض نشطائه ونشطاء الانترنت في ليبيا، بسبب دعمهم للثورة الديمقراطية في مصر ، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية هناك''.وكان العديد من نشطاء الانترنت في ليبيا، قد أعلنوا عن دعمهم لحركة المطالبة بالديمقراطية والتغيير في مصر التي تحولت لثورة، وقاموا بإنشاء مجموعات على فيسبوك للدعوة لإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، بشكل سلمي في بلادهم.وأشارت الشبكة العربية إلى ان الجهاز الأمني الليبي قام بحملة اعتقالات في صفوف هؤلاء الشباب، فضلاً عن تجنيده لعدد من الموالين له لمهاجمة النشطاء الداعين للإصلاح السياسي وإنهاء الفساد في ليبيا.وذكرت إن تحذير القذافي من استخدام فيسبوك، يذكر بموقف الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الإنترنت حينما قال إن الإنترنت ''مؤامرة امبريالية''.ولفتت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إلى أن القذافي سار على خطى الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وألقت الأجهزة الأمنية الليبية القبض على الناشط الليبي وسجين الرأي السابق جمال الحجي، بتهمة ارتكابه حادث سيارة، وهو التهمة التي قالت الشبكة الحقوقية إنها ''ملفقة''.ويحكم القذافي ليبيا منذ أكثر من 41 سنة، وجاء ترتبها في تقرير الفساد الدولي لسنة 2010 في المرتبة الـ 146، بين 178 دولة حول العالم.وقالت الشبكة العربية ''إن أفضل ما يفعله القذافي الأن هو أن يرحل عن الحكم الذي اغتصبه كل هذه السنوات، رغماً عن إرادة شعبه، لأن الديمقراطية والحريات كالهواء لا يمكن لأي ديكتاتور أو جهاز أمني مهما كان توحشه أن يحرم الشعوب منها''.اقرأ أيضا:غضب تونسي من تصريحات القذافي.. وبوشناق:'' لسنا بحاجة للنُصح من أحد''كتب – سامي مجدي: استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تحذير الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي من موقع التواصل العالمي ''فيسبوك''، واعتقال بعض نشطاءه لدعمهم ثورة شباب مصر، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية في ليبيا.وقالت الشبكة الحقوقية - في بيان لها وصل مصراوي – ''إنها تنظر بدهشة واستنكار للاستمرار الديكتاتور الليبي في الإتيان بممارسات تستدعي طبيبا نفسيا، أخرها التحذير من موقع الشبكات الاجتماعية ''فيسبوك'' واعتقال بعض نشطائه ونشطاء الانترنت في ليبيا، بسبب دعمهم للثورة الديمقراطية في مصر ، ودعوتهم لإجراء إصلاحات ديمقراطية واقتصادية هناك''.وكان العديد من نشطاء الانترنت في ليبيا، قد أعلنوا عن دعمهم لحركة المطالبة بالديمقراطية والتغيير في مصر التي تحولت لثورة، وقاموا بإنشاء مجموعات على فيسبوك للدعوة لإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، بشكل سلمي في بلادهم.وأشارت الشبكة العربية إلى ان الجهاز الأمني الليبي قام بحملة اعتقالات في صفوف هؤلاء الشباب، فضلاً عن تجنيده لعدد من الموالين له لمهاجمة النشطاء الداعين للإصلاح السياسي وإنهاء الفساد في ليبيا.وذكرت إن تحذير القذافي من استخدام فيسبوك، يذكر بموقف الرئيس العراقي السابق صدام حسين من الإنترنت حينما قال إن الإنترنت ''مؤامرة امبريالية''.ولفتت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إلى أن القذافي سار على خطى الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، وألقت الأجهزة الأمنية الليبية القبض على الناشط الليبي وسجين الرأي السابق جمال الحجي، بتهمة ارتكابه حادث سيارة، وهو التهمة التي قالت الشبكة الحقوقية إنها ''ملفقة''.ويحكم القذافي ليبيا منذ أكثر من 41 سنة، وجاء ترتبها في تقرير الفساد الدولي لسنة 2010 في المرتبة الـ 146، بين 178 دولة حول العالم.وقالت الشبكة العربية ''إن أفضل ما يفعله القذافي الأن هو أن يرحل عن الحكم الذي اغتصبه كل هذه السنوات، رغماً عن إرادة شعبه، لأن الديمقراطية والحريات كالهواء لا يمكن لأي ديكتاتور أو جهاز أمني مهما كان توحشه أن يحرم الشعوب منها''.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل