المحتوى الرئيسى

رحيل الكاتب المصري عبد الستار خليف

02/13 23:00

عبد الستار خليف رحل عن عمر يناهز الـ67 عاما (الجزيرة نت)طارق أشقر-مسقط توفي عبد الستار محمد خليف الكاتب الصحفي والروائي المصري المحرر بجريدة الوطن العمانية الأحد، عن عمر يناهز 67 عاما.صدر لخليف مجموعة كبيرة من الروايات تميزت برصانة الكلمة وانسيابية السرد والقدرة على تجسيد الشخوص بالكلمة بالقدر الذي يمكن القارئ من أن يتخيل شخوص الرواية ماثلة أمامه فيما يقرأ، فضلا عن محاولاته في الانتقال بالرواية من نمط الرواية التقليدية إلى الحداثة.ومن ابرز أعماله رواية (البحث عن بندقية) التي صدرت عن المجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية بالقاهرة عام 1974 وفازت بالجائزة الأولى في مسابقة نادي القصة بالقاهرة في نفس العام. كما فازت أيضا بالميدالية الذهبية باسم الأديب يوسف السباعي. وصدر له أيضا عن دار المعارف بمصر سنة 1981م رواية (المسافرون) الفائزة بالجائزة الأولى في مسابقة الرواية الطويلة بنادي القصة بالقاهرة سنة 1978 وبالميدالية الذهبية باسم الأديب يوسف السباعي وبشهادة تقدير من الكاتب   توفيق الحكيم.كما نشرت له على حلقات بجريدة المساء المصرية عام 1979 رواية (غريب بين الديار)، ثم صدرت نفس الرواية عن الهيئة المصرية العامة للكتاب بالقاهرة 1980. وصدرت له عن الهيئة المصرية العامة للكتاب بالقاهرة 1985 رواية (أبناء العصير المر) ، بينما تعد رواية (قافلة الأحلام) عن اتحاد كتاب مصر بالتعاون مع الهيئة المصرية العامة للكتاب هي آخر ما صدر له العام الماضي وتدور أحداثها عن سنوات النكسة متمثلة في شخصية فلاح بسيط هو إبراهيم علي البحراوي.وعرف القارئ العماني عبد الستار خليف من خلال عمله بجريدة الوطن العمانية التي عمل بها منذ 1987 حتى تاريخ وفاته الأحد حيث قدم الكثير من القراءات النقدية والتحليلية لمجموعة الإصدارات الأدبية والفكرية التي صدرت محليا وإقليميا. كما عرفه القارئ أيضا عبر زاوية (إبحار) الثابتة التي كان ينشر فيها بعضا من نصوصه وقراءاته الأدبية والثقافية فضلا عن مشاركاته الأدبية في ملحق الوطن الثقافي، وقد تداولت المواقع الاجتماعية المحلية بالسلطنة الكثير من مرئياته وتحليلاته وقراءاته للكتب الأدبية، وتناقلت نقده لبعض كتابات الشباب من كتاب الجيل الصاعد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل