المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست: الشعوب العربية لم تعد تخشى مواجهة أنظمتها

02/13 22:48

 اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن اعتصام المصريين في ميدان التحرير لثمانية عشرة يوما لم يكن لمجرد المطالبة بإنهاء النظام القمعي الظالم الفاسد، بل يشجب الحرمان والبطالة، أو يندد بالطريقة التي تتعامل بها القيادات مع الشعب. وقالت الصحيفة: إن العالم العربي ميت، وإن الثورة المصرية تحاول إعادة إحيائه، مشيرة إلى أنه منذ خمسينيات القرن الماضي، والعرب يفتخرون بكفاحهم ضد الاحتلال الأجنبي وبمواقف قادتهم، وبأن ثمة شيئا يطمح إليه العالم العربي، وهو أن على عاتقه مهمة تتمثل في بناء دول قومية مستقلة تقاوم الهيمنة الأجنبية. وأضافت الصحيفة أن مصر والمملكة السعودية -قطبا العالم العربي- أصبحتا منهكتين ومجردتين من أي أهداف سوى منع سقوطهما، وفيما يتعلق بمصر فإن سقوطها بدأ قبل مظاهرات التحرير، حيث إنها فقدت دورها القيادي في العراق، واقتصرت سياستها تجاه إيران على الاحتجاجات والاتهامات والإساءات. وتابعت الصحيفة أن مصر لم تهيمن في خصومتها مع سوريا، فضلا عن خسارتها معركة التأثير في الأحداث اللبنانية، ولم يكن لها تأثير حقيقي في عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، ولم تتمكن أيضا من إعادة توحيد الحركة الفلسطينية، بينما كان ينظر إليها في المنطقة على أنها متواطئة في الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة. بينما شهدت الرياض -وهي مغلوبة على أمرها- الصعود التدريجي للتأثير الإيراني في العراق والمنطقة، وجرى إذلالها كذلك في 2009 حينما فشلت في قمع متمردي اليمن على الرغم من مواردها العسكرية الهائلة، بينما تم تنحية محاولات توسطها بين الفلسطينيين في 2007، وفي لبنان مؤخرًا بسبب الأطراف المحلية التي أبدت المملكة في الماضي مواقف متأرجحة منها. وأضافت الصحيفة أن الانتفاضات الشعبية كانت وليدة عدم الشعور بالخوف والإحساس بالتمكين، حيث دللت على ذلك بالمقاومة التي يلقاها الجيش الأمريكي في كل من العراق وأفغانستان، بجانب عجز إسرائيل عن إخضاع جماعة حزب الله اللبنانية وحركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين، وعليه لم تعد الشعوب العربية تخشى مواجهة أنظمتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل