المحتوى الرئيسى

اتصال هاتفي بين وزير الدفاع الإسرائيلي ونظيره المصري

02/13 22:48

 صرحت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الاسرائيلية، اليوم الأحد، بأن إيهود باراك، وزير الدفاع الإسرائيلي، أجرى في ساعة متأخرة ليلة أمس اتصالا هاتفيا بنظيره المصري المشير حسين طنطاوي. وكان هذا الاتصال هو الأول بين وزيري الدفاع المصري والإسرائيلي منذ تولي الجيش المصري مقاليد السلطة في مصر عقب تنحي الرئيس حسني مبارك الجمعة الماضية. ولم تقدم المتحدثة باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية أي تفاصيل عما دار في الاتصال الهاتفي بين باراك وطنطاوي. ويرأس المشير طنطاوي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد. وكان بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قد أشاد بإعلان المجلس العسكري الأعلى في مصر التزامه بكافة المعاهدات الإقليمية والدولية التي وقعتها مصر، والتي تأتي من بينها معاهدة السلام مع إسرائيل. وقال نتنياهو: إن هذه المعاهدة التي وقعت في 1979 تعود بالنفع على البلدين، كما أنها تخدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط برمتها. كانت القيادة السياسية في إسرائيل أبدت قلقها من إمكانية أن يثير من يأتي على رأس السلطة بعد الرئيس المصري السابق الشكوك حول الشراكة مع إسرائيل. وفي سياق متصل، أبدى يوفال شتاينتس، وزير المالية الإسرائيلي، ارتياحه لإعلان المجلس العسكري الأعلى في مصر عن التزامه بكافة المعاهدات الدولية، معتبرًا أن معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية لا تخدم مصلحة إسرائيل وحدها، بل تمثل مصلحة مصرية، في أول تعقيب لمسؤول إسرائيلي رفيع على أحداث مصر. من جانبه أكد أفيجدور ليبرمان، وزير الخارجية الإسرائيلي، أن إسرائيل لن تتدخل في شؤون مصر الداخلية، قائلا: "إن الشيء الوحيد الذى يهم إسرائيل هو الحفاظ على الاستقرار في المنطقة واستمرار احترام معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر". وذكرت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية التى أوردت النبأ أنه من المقرر أن يترأس ليبرمان، مساء اليوم الأحد، جلسة مع كبار مسؤولي الوزارة لتقييم الأوضاع في ضوء التطورات الأخيرة في مصر. ومن جانبها، رحبت تسيبى ليفني، رئيسة حزب كاديما وزعيمة المعارضة الإسرائيلية، بإعلان الجيش المصرى احترام المعاهدات الدولية والإقليمية لمصر. وقالت ليفني: "إن الحفاظ على هذه الاتفاقات هو مصلحة مصرية أيضًا.. إذ أن الجماهير المصرية لم تخرج إلى الشوارع بسبب وجود نزاع مع إسرائيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل