المحتوى الرئيسى

روبرت فيسك: أطفال الشوارع بالقاهرة تعرضوا لانتهاكات من الشرطة

02/13 20:29

وصف الكاتب البريطانى روبرت فيسك، أطفال الشوارع فى القاهرة الذين قدر عددهم بحوالى 50 ألف، بأنه الإرث المخزى غير المعلن عنه لمبارك، فهؤلاء الأطفال الفقراء واليتامى العزل والمنبوذون الذين يشتمون الغراء، وأغلبهم مدمنى مخدرات، بعضهم أعمارهم 5 سنوات، وحسبما يقول بعض هؤلاء الأطفال إن الفتيات منهن تعرضن للتحرش الجنسى من قبل رجال الشرطة. ويشير فيسك، إلى أن إحصاءات الحكومة المصرية تزعم أن هناك 5 آلاف طفل شحاذ فقط يعيشون فى الشوارع، وهو الرقم الذى تصفه المنظمات غير الحكومية المحلية والوكالات الغربية بأنه وهم آخر من أوهام مبارك للتغطية على فضيحة هى 10 أضعاف ما تزعمه الحكومة. ويوضح الكاتب البريطانى أن المقابلات التى أجراها مع عدد من هؤلاء الأطفال كشفت عن أن أنصار مبارك قاموا عن عمد بجلب هؤلاء الأطفال إلى ميدان التحرير بإلقاء الحجارة على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية، وكيف أنهم أقنعوا أطفال الشوارع المفلسين بالمشاركة فى مسيرات تأييد لمبارك. وقد انضم أسراب من الأطفال الآخرين إلى داخل الميدان نفسه لأنهم اكتشفوا أن المتظاهرين كانوا لطفاء معهم و أطعموهم وقدموا لهم السجائر والأموال. وبحسب إحدى الجمعيات الخيرية المصرية، فإن ما يقرب من 12 ألف من أطفال الشوارع تم القبض عليهم فى مناطق المظاهرات فى الأسابيع الثلاثة الماضية. وينقل فيسك عن طبيبة من السيدة زينب قولهم عن هؤلاء الأطفال أخبروا بأن واجبهم الوطنى يقضى بإلقائهم الحجارة على المتظاهرين والقيام بأفعال عنيفة. وأضافت الطبيبة نفسها أن الكثير من الأطفال أصيب برصاص مطاطى عندما وجدوا أنفسهم فى جانب المتظاهرين المؤيدين للحكومة، مشيرة إلى أن 12 طفل على الأقل من منطقة السيدة زينب وحدها تم نقلهم إلى مستشفى مصابين بجروح سببها الشرطة. ويركز فيسك فى مقاله على سلوك الشرطة مع هؤلاء الأطفال، ويقول إن الأطفال كانوا دائماً ما يتجنبون الإجابة عن تعامل رجال الشرطة معهم، وكانوا لا يزالوا خائفين. بعضهم قالوا إن الفتيات منهن كن يجبرهن على النوم مع رجال الشرطة، وكان رجال الأمن يسرقون أموال هؤلاء الفتيات. كما تطرق إلى إدمانهم للمخدرات، واعتراف أحد هؤلاء الأطفال بأنه كان تعرض للضرب بشكل متكرر من قبل اثنين من رجال الشرطة فى قسم السيدة زينب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل